موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

إنتصار حلب

إنتصار حلب

الوقت- حلب بوابة الشمال السوري هي نفسها المنطقة التي رسم لها الإستكبار العالمي مخططات السقوط، بهدف ضرب وحدة الأراضي السورية الى جانب إضعاف النظام السوري وتفكيك بنية الدولة. ومع سقوط المشروع الغربي الخليجي في حلب، ترسَّخت النتائج العكسية في الميدان السوري. انتهى حُلم أمريكا وحلفائها، وخسرت الجماعات الإرهابية خسارة كبيرة على الصعيدين المادي والمعنوي. كل ذلك حصل، بالضربة القاضية التي وجهها الجيش السوري و حلفاؤه لأعداء الشعب السوري في أكبر معركة شهدتها سوريا.
تحريرالموصل

تحريرالموصل

الوقت- جماعة داعش الارهابیة بعد احتلال الموصل فی صیف عام 2014م جعلت هذه المدینة عاصمة لها. الان بعد انطلاق عملية تحرير الموصل اتحدت جمیع مکونات المحافظة و الشعب العراقی من الشیعة و السنة و الاکراد للقضاء علی الخلافة الزائفة لتنظیم داعش الارهابی و تحریر الموصل لبناء حياة جديدة. ان العراق مقبل على مرحلة جديدة متمثلة بالانتعاش السياسي عربيا مما قد يمهد العراق لشغل منصب القيادة العربية مستقبلا.
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
عن نبل والزهراء

عن نبل والزهراء

undefined
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
المشهد اليمني

المشهد اليمني

شكل العدوان السعودي علي الشعب اليمني، منعطفاً في الصراع السياسي المعاصر...
داعش

داعش

إن ظهور التیار الداعشی فی منطقة الشرق الأوسط فی الأشهر القلیلة الماضیة وتحوله إلی أقوی نقاش سیاسی وعسکری فی المنطقة والعالم ، استرعی انتباه المحللین السیاسیین والأمنیین نحو الأبعاد الجئوسیاسیة والعسکریة ، وحملهم علی أنواع التحلیلات والمواقف تجاه منشأ هذا التیار الأصولی والعنیف . فهناک من یعتبر أن منشأ هذا التیار من الناحیة السیاسیة یعود إلی بلدان مثل المملکة العربیة السعودیة وقطر ، والبعض الآخر یری أنه ولید برنامج فتنوی صممته القوی الغربیة (الولایات المتحدة الأمیرکیة وبریطانیا) ، أو هو مؤامرة حاکها الکیان الصهیونی لتغییر النظام الجئوسیاسی فی الشرق الأوسط .
محور المقاومة

محور المقاومة

تعرضت المقاومة الإسلامیة - بسبب هذه الرغبة فی القیام بعملیاتها دون أی تنسیق أو مشارکة مع الفصائل العسکریة الأخری - إلی الاتهام حینًا بأنها "تحتکر المقاومة" لأغراض سیاسیة، وإلی إهمالها حینًا آخر جوانب الصمود والتنمیة الاجتماعیة التی تکمل الجانب العسکری فی المقاومة. وقد استطاعت المقاومة الإسلامیة أن تتجاوز هذه الاتهامات، وأن تفتح باب المشارکة للقوی الأخری غیر الإسلامیة التی ترغب فی مقاتلة الاحتلال دون أن تتخلی عن أطرها الخاصة التنظیمیة والأمنیة والعسکریة.
الکیان الاسرائیلی

الکیان الاسرائیلی

أبشع المجازر الإنسانیة ینفذها الکیان الصهیونی منذ إحتلاله للأراضی الفلسطینیة عام 1948 اثر وعد بلفور المشؤوم، وإنشائه دولة الإحتلال.
السلفیة

السلفیة

الدعوة الوهابیة التی ینتمی لها السلفیون فی مصر، شیخهم الأکبر ابن تیمیة، وزعیم الوهابیة الشیخ محمد بن عبد الوهاب. إن ابن تیمیة الشیخ الأکبر للسلفیة حوکم أکثر من مرة بتهمة الإساءة للذات الإلهیة کان آخرها عام 705 هجریة وتمت دعوته للتوبة بعد أن قرر الملک الناصر محمد بن قلاوون أن یناظره کوکبة من العلماء أکدوا، کما جاء بالرسالة، انحراف فکر ابن تیمیة". وکان هناک خلاف بین العلماء هل تاب ابن تیمیة قبل موته أم أنه مات علی سوء فکره، خاصة أن السلطان قلاوون وزع منشورا قرئ علی المنابر بإثبات ضلال فکر ابن تیمیة والتحذیر من اتباعه حتی لا یکون ذلک مسوغا لقتل معتنقی فکر ابن تیمیة".
الأکراد

الأکراد

الاعتقاد السائد هو ان الاکراد کانوا یعتنقون الدین الزردشتی قبل ظهور الاسلام ولکن قبل ظهور.. النبی زردشت.. الکورد کبقیه اقوام المنطقه کانوا یعبدون العناصر الطبیعیه مثل.. الشمس.. القمر.. النجوم.. وغیره . بعض الموئرخین یعتقدون ان الکورد کانوا مسیحیین لان فی اواخر القرن الرابع المیلادی عندما اعتنق الرومان المسیحیه قاموا بحملات تبشیریه لهذا الدین فی منطقه ارمینیا مرورا ب کوردستان عبر سوریا . هذا یعنی ان الکورد کانوا مسیحیین قبل ظهور الاسلام . قبول هذا الاعتقاد یجعلنا ب موقع الشک لان اکثر المسیحیین الموجودین فی کوردستان هم لیسوا من عرق کوردی واکثرهم .. اشوریین.. وموجودین فی بعض القری و المدن ولکن بصورت اقلیه وبخصوص المناطق الکوردیه بین ایران والعراق .
الصحوة الإسلامیة

الصحوة الإسلامیة

دعا قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی علماء الامة الی الاضطلاع بمسؤولیاتهم فی الظروف الحالیة التی تواجهها الامة الاسلامیة وأن یسدّوا الطریق أمام الاختراق بفطنة ودقة متناهیة وبمعرفة أسالیب العدوّ الخادعة وحیله ، وأن یحبطوا مکائده.
الاخوان المسلمون

الاخوان المسلمون

الوهابیون السعودیون أم الإخوان المصریون؟ کثیر من لیبرالیی السعودیة یرجعون فکرة التشدد السائد بالسعودیة إلی مجیء الإخوان المسلمین المنبوذین من أنظمتهم العربیة للحیاة فی الجزیرة العربیة، باستقبال سعودی یبدو أنه لم یخطط لتبعات ذلک الاحتضان. منحت الدولة هؤلاء الإخوان مناصب تعلیمیة وأکادیمیة وإعلامیة. منحوا الحق بالتحکم فی أفکار الأجیال الناشئة والحق ببلورتها بحسب میولهم الفکریة والدینیة وکان منهم علی سبیل المثال علی الطنطاوی وسید قطب ومناع القطان وغیرهم کثیر جداً.
القاعدة

القاعدة

ان أصل کلمه القاعدة یرجع إلی تأسیس أبو عبیدة البنشیری لمعسکرات تدریب للمجاهدین لمقاومه الاحتلال الروسی لأفغانستان أطلق علیها اسم معسکرات التدریب بالقاعدة. کما یری بعض الباحثین أن القاعدة تشکلت فی 11 أغسطس 1988، فی اجتماع عدد من قادة تنظیم الجهاد الإسلامی المصری مع أسامة بن لادن، کما یشیر بعض الباحثین إلی انه وفی أبریل 2002، أصبح اسم التطیم "قاعدة الجهاد". المرجعیة الوهابیة لتنظیمات القاعدة - الجزء الأول کتائب عبدالله عزّام بات ملحوظاً نزوع القاعدة نحو الإنغماس فی النزاعات المحلیة فی أکثر من بلد عربی وإسلامی، وقد واجهت، أی القاعدة، فی السنوات الأخیرة إتهامات بالضلوع فی مؤامرات خارجیة أو التواطؤ مع أنظمة طالما وصمتها بـ (الکفر) أو الموالیة للکفار من الیهود والنصاری، بحسب الأدبیات القاعدیة- الکراهیة الدینیة، الطائفیة، والتحریض علی القتل-
طالبان

طالبان

نبذة مختصرة عن عقائد أمارة طالبان الإسلامیة.لم یکن التطرف و التکفیر ولید لعصر الحاضر و مختص بما نراه الیوم فی بعض المواقع الاسلامیة من قتل و أبادة و تنکیل علی الهویة، للحد الذی لم یسلم حتی الموتی من اصحاب هذا الفکر.فصار تهدیم المزارات و نبش قبور اصحابها سنّة یتقرب البعض بها الی الله و جزءاً اساسیاً من تعالیم هذه الجماعة، بل هو الأصل فیها... فالتکفیر و التطرف و القتل بدأ منذ القرن الاول لظهور الاسلام و استلام من هم غیر مؤهلین لقیادة زمام الامة... فتحولت الرحمة المحمدیة و السماحة العلویة الی بقر بطون و اغتیالات و قطع رووس، و کان أول من اسس لها الخوارج و بنوأمیة...و الحقیقة هی ان المنهج الخارجی، لم یشکل خطراً علی الامة و طریقة تعاملها مع الحقائق الدینیة و واقع المسلمین، لأن الجمیع فی الامة متفقون تجاه الخوارج و الموقف منهم، للحد الذی یرمی المتطرفون و التکفیریون الیوم بوصفهم بالخوارج الجدد و هم یرفضون مثل هذا الوصف.لکن الخطر جاء من المنهج الاموی
New node

New node

alwaght.com
مقالات

أمريكا والأسد... سقوط الأوراق بالتقادم

السبت 4 رجب 1438
أمريكا والأسد... سقوط الأوراق بالتقادم

مواضيع ذات صلة

وزير الدفاع التركي: السياسة الأمريكية تجاه سوريا هي مثال للفشل الكامل وخيبة الأمل

موقع "أمريكان ثنكر" يفضح السياسة الأمريكية

السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط في خطاب المرشحين للرئاسة

الوقت- قد يكون تصريح وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، يوم أمس فيما يتعلق بالساحة السورية ليس بالجديد على إدارة اعتادت اللعب على تغير موازين القوى، فعلى امتداد سنوات الصراع السبع التي كانت الولايات المتحدة أحد أبرز اللاعبين فيها، شهدنا تصاريح متناقضة للبيت الأبيض فيما يتعلق بالأزمة السورية وشخص الرئيس السوري بشار الأسد، منذ تصريح اوباما التاريخي بأن على الرئيس الأسد أن يتنحى في صيف 2011 وصولا إلى تصريح وزير خارجيته جون كيري بإمكانية التفاوض مع الأسد.

سياسة واشنطن

وبين الأخذ والرد يخرج علينا اليوم السيد تيلرسون بتصريح مبهم أخر ليس بالغريب على الإدارات الأمريكية المتعاقبة ويتماشى في الشكل والمضمون مع سياسة واشنطن بالشرق الأوسط، فمن مشروع آيزنهاور عن نظرية ملئ الفراغ في الشرق الأوسط مرورا بحلف بغداد في العام 1955 وصولا إلى جولات هنري كيسنجر المكوكية الساعية لإحلال السلام على الطريقة الأمريكية، اعتادت واشنطن على لعب أدوار مختلفة لتقويض دور الحكومات الوطنية في الشرق الأوسط وإجهاض أي محاولة لإقامة حكم عربي مستقل وفاعل وبعيد عن السياسة العامة لها.

وسوريا كغيرها من الدول لها تاريخ حافل في الصراع مع واشنطن، فهذا البلد العربي الذي نال استقلاله في أربعينات القرن المنصرم كان له حصة من الطبخات السياسية المعدة مسبقاً في دهاليز البيت الأبيض، الأمثلة كثيرة ومتعددة، نذكر منها انقلاب المشير حسني الزعيم على الحكومة الوطنية التي نالت الاستقلال في عام 1946، ومن ثم عدة انقلابات عسكرية دعمتها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، إلى أن نصل إلى مايسمى بـ"الربيع العربي" وماتبعه من جهود أمريكية حثيثة لتحقيق أجندتها الخاصة بخلق أنظمة تابعة لها ولاتملك أي مفهوم أو معنى من معاني السيادة.

أمريكا والانقلابات المضادة

لهذه الدولة "أي أمريكا" باع طويل في إجهاض حركات التحرر الوطني ومحاولات وأدها في مهدها، فمن حادثة "خليج الخنازير في كوبا" في بدايات ستينات القرن الماضي ومحاولة إفشال الثورة الكوبية بقيادة الزعيم الراحل فديل كاسترو إلى دعمها للدكتاتوريات العسكرية في مشارق الأرض ومغاربها وخير مثال على ذلك عندما قامت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون بدعم الإنقلاب والإطاحة بالرئيس التشيلي المنتخب ديمقراطيا سلفادور أليندي واغتياله في عام 1973، بالإضافة إلى دعم حركة الإخوان المسلمين في حربها المفتوحة ضد مؤسسات الدولة السورية بين " 1977- 1985".

وما أشبه الأمس باليوم فهاهي بلاد العم سام تضع كل ثقلها الاستراتيجي للإطاحة بالحكومة الوطنية السورية اليوم والسعي لإنهاء مؤسساتها وعلى رأسها الجيش السوري، حيث لايناسب الإدارات الأمريكية وجود هكذا جيش وطني عقائدي يشكل خطر رئيسي على ربيبتها "الكيان الصهيوني"، وها نحن نشهد اليوم كيف تقوم أمريكا بدعم الحركات المتأسلمة الراديكالية على الأرض السورية لوجستيا وماديا وعسكريا في بعض الأحيان.

الصمود السوري

لم يعد خافياً على أحد الدور المحوري الذي يلعبه الجيش السوري وحلفائه على مختلف انتمائاتهم في الدفاع عن وحدة التراب السوري وبذل الغالي والنفيس لحماية آخر قلاع المقاومة والممانعة في وقت بايعت فيه أغلب الأنظمة العربية الإدارة الأمريكية الجديدة مقدمة لها الطاعة عن طريق مبايعة الطفل الأمريكي المدلل "الكيان الإسرائيلي" في القمة العربية الأخيرة.

إسقاط الرئيس الأسد

وفي ضوء الأحداث الراهنة المتعاقبة ودمويتها، برهن الجيش السوري قدرته على أن يكون أحد أهم الأسباب والركائز في تغيير معادلات الحرب التي فرضت على بلده.

وهذا ما ظهر جليا في كلام أعضاء السلك الدبلوماسي الأمريكي، حيث صرحت سفيرة الولايات المتحدة، نيكي هيلي، بأن أولوية واشنطن في سوريا لم تعد "إسقاط" الرئيس السوري بشار الأسد، وأضافت أن "أولويتنا هي كيفية إنجاز الأمور، ومن نحتاج للعمل معه لإحداث تغيير حقيقي للناس في سوريا.."، من جانبه قال وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون، أن مصير الرئيس الأسد يحدده الشعب السوري.

السؤال الذي يبقى مطروحا اليوم، هل أيقنت واشنطن أن نظرية الفوضى الخلاقة والشرق الأوسط الجديد أصبحت بحكم المنتهية وفاقدة الصلاحية بعد أن أثبتت فشلها الذريع في سوريا، أم هي محاولة جديدة من البيت الأبيض لتغيير قواعد اللعبة وخلق مشاريع جديدة وفرض أطراف سياسية وعسكرية جديدة ذات نظرة انعزالية وقصيرة المدى.

كيف لا فعراب السياسة الخارجية الأمريكية هنري كيسنجر، مستشار الأمن القومي ووزير الخارجية السابق، قال في أحد مقابلاته الصحفية بعد انتهاء الصراع في فيتنام وبعد أن أفنت بلاده وأحرقت مايقارب الثلاثة مليون فيتنامي، قال بعد تسلمه "جائزة نوبل للسلام"، " أمريكا ليس لديها صديق أو عدو دائم، المسألة مسألة مصالح".

وهنا نعود ونتساءل هل الكلام الأخير لواشنطن جاء بعد قناعة بعدم خطورة الرئيس الأسد أم أنه محاولة التفاف لتمرير مشاريع أمريكية جديدة في سوريا خاصة فيما يتعلق بالاكراد؟!، ربما كلام العراب الأمريكي كيسنجر في الأعلى أجدر بالإجابة على هذه الأسئلة.

كلمات مفتاحية :

السياسة الأمريكية أمريكا واشنطن البيت الأبيض تيلرسون سوريا الأكراد الجيش السوري كيسنجر بشار الأسد

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

صور رائعة لتواجد الحشد الشعبي في مدينة الموصل

صور رائعة لتواجد الحشد الشعبي في مدينة الموصل