موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

مواجهات المنطقة الخضراء.. ضرورة الوحدة وتفويت الفرص على الأعداء

الأحد 15 جمادي الاول 1438
مواجهات المنطقة الخضراء.. ضرورة الوحدة وتفويت الفرص على الأعداء

مواضيع ذات صلة

السيد الصدر يقود مظاهرة شعبية حاشدة وسط بغداد

الوقت- أقل ما يمكن قوله حول ما حصل بالأمس خلال التظاهرات التي شهدتها المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد بأنه "مؤسف"، فبعد دعوة السيد مقتدی الصدر أنصار التيار الصدري لتنظيم تظاهرات "مليونية" إحتجاجا على تشكيلة المفوضية الخاصة باجراء الانتخابات العراقية والقانون الذي عرضته. بدأ أنصار التيار الصدري بالتوافد إلى المنطقة الخضراء في بغداد منذ ليلة الجمعة، حيث شهدت أمس السبت تظاهرات تخللها صدامات دامية بين الأجهزة الأمنية والمتظاهرين، أدت إلى سقوط عدد من الضحايا من كلا الطرفين. إضافة إلى ذلك حصل إستهداف بصواريخ كاتيوشا للمنطقة نفسها والتي تضم مكاتب معظم الوزارات والرئاسات العراقية إضافة إلى سفارات الدول الأجنبية، وتطویق هذه المنطقة بحواجز إسمنتية وإجراءات أمنية مشددة لما لها من حساسية داخل العاصمة العراقية بغداد.

ومن الجدير ذكره أن المنطقة الخضراء بالتحديد كانت ومنذ الغزو الأمريكي للعراق محل إستهداف لعشرات الهجمات الارهابية الانتحارية التي طالت بغداد، والسبب لما لتلك المنطقة من رمزية أمنية وسياسية. وبناء عليه قد يكون من الجيد لفت إنتباه الأطراف العراقية إلى ضرورة تفويت الفرص على أعداء العراق، وعدم السماح بالمساس بأمن تلك المنطقة بالتحديد. حيث أن المعلومات والمعطيات الميدانية تشير إلى وقوع أحداث "مؤسفة" وتخريب ممنهج ضمن كافة التظاهرات التي أقيمت في المنطقة الخضراء منذ سنوات إلى اليوم.

وهذا الأمر إنما يؤكد أن طابورا خامسا وأفراد مندسين يدخلون على خط التظاهرات لتخريب سلميتها وجر الأمور إلى "ما لا تُحمد عقباه". فعلى الرغم من الاجراءات الأمنية المشددة التي ترافق دخول المتظاهرين إلى تلك المنطقة، إن سواء من جانب القوى الأمنية العراقية أو من جانب نفس التيار الصدري إلا أن الأمور دائما ما تؤول إلى مواجهات دامية يسقط على إثرها ضحايا أبرياء من الطرفين، مما يغير بوصلة الحراك السلمي ويُضر بأهدافه المشروعة والتي يرعاها القانون العراقي.

وإنطلاقا من ذلك لا بد من إلتفات كافة القوى العراقية إلى ضرورة تحييد تلك المنطقة عن الصراع السياسي، وتفويت الفرص على الصائدين بالماء العكر. والتأكيد أكثر من ذي قبل على الوحدة والتماسك الداخليين اللذين هما الملجأ الوحيد للعراقيين للعبور إلى العراق الآمن والمستقر.

طبعا هذا الأمر ليس بمعنى عدم إتباع أساليب أخرى للتعبير عن رفض مشروع سياسي معين، قد يكون في ضرر العراق وأهله، وإنما تأكيد على الأسلوب الناجع في إيصال صوت الشعب العراقي دون الإضرار بالوحدة الداخلية، ودون إهداء أعداء العراق مكاسب مجانية يحلمون بتحصيلها في ظل وحدة الصف التي تبلورت إبان الغزو الداعشي لمناطق واسعة من العراق. وما تبعه من تشكيل لقوات الحشد الشعبي والانصهار الوطني الحقيقي الملحمي المستمر إلى هذا اليوم.

وبالعودة إلى ما حصل بالأمس فقد أكد الرئيس العراقي، إضافة إلى رئيس الوزراء "حيدر العبادي" على حق التظاهر السلمي وإحترام آراء المتظاهرين طالبا من الأجهزة الأمنية التحقيق بما حصل وملاحقة العناصر المسؤولة عن التخريب. وفي خطوة حكيمة طلب بدوره السيد مقتدی الصدر من أنصاره الانسحاب من المنطقة الخضراء "حقنا للدماء" متهما "جهات مجهولة" بضرب المتظاهرين مما أدى إلى تدهور الأمور ووصولها إلى ما وصلت إليه، كما أنه وفي تغريدة على "تويتر" تبرأ من كل من يتوسل بالعنف سبيلا خلال التظاهرات، مؤكدا أنه بريء من كل من يفكر بالانتقام أو التخريب داخل بغداد والعراق.

ختاما وبناء على الثقة بحكمة القيادات العراقية، لا بد من التأكيد على أن ما حصل لا يجب أن يتكرر، ومن الضروري من الآن فصاعدا تجنب أي حراك يمكن أن يجر إلى توتير الساحة الداخلية العراقية، في وقت نحن بأمس الحاجة إلى الوحدة والاستقرار الداخليين، لذلك فلننزع فتائل الخلافات ولنجلس وجها لوجه نناقش بانفتاح كافة المشاكل ووجهات النظر المختلفة حول كافة القوانين والقرارات المصيرية التي تهم الشعب العراقي، ومن المؤكد أن ذلك ممكن خاصة في هذه الظروف التي انصهرت فيها الدماء العراقية في بوتقة الدفاع عن العراق "موحدا" ومواجهة التنظيمات التكفيرية وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي.

 

كلمات مفتاحية :

مواجهات المنطقة الخضراء التيار الصدري وحدة العراق

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)