موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
المشهد اليمني

المشهد اليمني

شكل العدوان السعودي علي الشعب اليمني، منعطفاً في الصراع السياسي المعاصر...
داعش

داعش

إن ظهور التیار الداعشی فی منطقة الشرق الأوسط فی الأشهر القلیلة الماضیة وتحوله إلی أقوی نقاش سیاسی وعسکری فی المنطقة والعالم ، استرعی انتباه المحللین السیاسیین والأمنیین نحو الأبعاد الجئوسیاسیة والعسکریة ، وحملهم علی أنواع التحلیلات والمواقف تجاه منشأ هذا التیار الأصولی والعنیف . فهناک من یعتبر أن منشأ هذا التیار من الناحیة السیاسیة یعود إلی بلدان مثل المملکة العربیة السعودیة وقطر ، والبعض الآخر یری أنه ولید برنامج فتنوی صممته القوی الغربیة (الولایات المتحدة الأمیرکیة وبریطانیا) ، أو هو مؤامرة حاکها الکیان الصهیونی لتغییر النظام الجئوسیاسی فی الشرق الأوسط .
محور المقاومة

محور المقاومة

تعرضت المقاومة الإسلامیة - بسبب هذه الرغبة فی القیام بعملیاتها دون أی تنسیق أو مشارکة مع الفصائل العسکریة الأخری - إلی الاتهام حینًا بأنها "تحتکر المقاومة" لأغراض سیاسیة، وإلی إهمالها حینًا آخر جوانب الصمود والتنمیة الاجتماعیة التی تکمل الجانب العسکری فی المقاومة. وقد استطاعت المقاومة الإسلامیة أن تتجاوز هذه الاتهامات، وأن تفتح باب المشارکة للقوی الأخری غیر الإسلامیة التی ترغب فی مقاتلة الاحتلال دون أن تتخلی عن أطرها الخاصة التنظیمیة والأمنیة والعسکریة.
الکیان الاسرائیلی

الکیان الاسرائیلی

أبشع المجازر الإنسانیة ینفذها الکیان الصهیونی منذ إحتلاله للأراضی الفلسطینیة عام 1948 اثر وعد بلفور المشؤوم، وإنشائه دولة الإحتلال.
New node

New node

alwaght.com
تقارير

الخطة الأمريكية الجديدة لمواجهة "بریکس"

السبت 8 ربيع الثاني 1438
الخطة الأمريكية الجديدة لمواجهة "بریکس"

مراقبون: مساعي واشنطن ستفشل في تقويض دور "بريكس"

يعتقد المراقبون بأن مساعي واشنطن لتقويض دور مجموعة "بريكس" ستذهب أدراج الرياح لما تمتلكه هذه المجموعة من قابليات هائلة تمكنها من فرض وجودها لاسيّما في أوقات الأزمات.

مواضيع ذات صلة

زعماء بريكس يلتقون على هامش قمة العشرين

اختتام قمة مجموعة بريكس وسط تأكيدات على دور المنظمة في ضمان الامن العالمي

دول اتحاد البريكس، قوة اقتصادية ناشئة و قرار سياسي يكسر احادية القطب القديمة

الوقت - أكد معهد "غلوبال ريسرتش" البحثي التحليلي إن أمريكا تسعى للحدّ من قدرات بلدان مجموعة بريكس"BRICS" من خلال عقود الاتفاقية التجارية الدولية المعروفة اختصاراً باسم تیسا (TISA).

ومجموعة "بريكس" تضم الدول صاحبة أسرع نمو اقتصادي بالعالم، وهي: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

وتهدف هذه المجموعة إلى تبديد أو إضعاف النظام الأحادي القطب الذي كان سائداً بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في مطلع تسعينات القرن الماضي لصالح نظام ثنائي أو متعدد الأقطاب.

و يعتقد المراقبون بأن "بريكس" سوف تتفوق على اقتصاد أمريكا في نهاية الربع الأول من القرن الحادي والعشرين، وعلى اقتصاديات باقي دول مجموعة السبع الكبرى "ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان" في منتصف هذا القرن.

وتضم "بريكس" دولاً كبيرة ومهمة في العالم من حيث عدد السكان والمساحة الجغرافية والثروات الطبيعية الهائلة والطاقة الإنتاجية القوية. وهي تستحوذ حالياً على نحو 20% من الاقتصاد العالمي بناتج إجمالي يقارب 12 تريليون دولار أمريكي سنوياً. كما تستحوذ على 18% من إجمالي التجارة العالمية وأكثر من ثلث السوق العالمي ويتوقع أن تتجاوز نسبة مساهماتها الإجمالية 60% من إجمالي النمو الاقتصادي العالمي في عام 2020.

والرابط السياسي بين دول "بريكس" والذي على أساسه نشأت هذه المجموعة هو رفض الهيمنة الغربية على الاقتصاد والسياسة العالمية، والتي تسببت في إغراق الاقتصاد العالمي في أزمات كثيرة. فأعضاء "بريكس" يدعون لإنشاء نظام أكثر عدالة وتوازناً للعلاقات الاقتصادية الدولية، ويهدفون إلى وضع نظام بديل لمواجهة القيود التي يضعها الهيكل الحالي للنظام المالي والنقدي الدولي.

خصخصة لا رجعة فيها

تنص اتفاقية "تيسا" على أن خصخصة أي خدمة معينة، مثل خدمات المواصلات العامة والكهرباء والماء والصحة أو أيّة خدمة أخرى، هي أمر لا رجعة فيه. وتشتمل الاتفاقية على ما يسمى مبدأ "التجميد "الذي ينص على أنه لن يكون بإمكان أي دولة من دول "بريكس" سنّ قوانين تمنح أولوية للشركات المحلية على حساب الشركات الأجنبية الموازية لها.

وتعتبر هذه البنود أقل سوءاً من البنود السابقة التي طالبت الشركات الكبرى بإدخالها في الاتفاقية المعروفة باسم "ISDS" والتي تتيح الدفاع عن الشركات الضخمة وحمايتها من القوانين والرقابة في هيئات قضائية دولية وفق تسريبات موقع "ويكيليكس".

ويعتقد محللون إن الأساس لأيّة دعوى تقدمها الشركات المتعددة الجنسية في إطار منظومة "ISDS" يمكن أن يكون سنّ قانون أو تشريع أو فرض رقابة تعتبرها الشركات مسّاً باستثماراتها أو أرباحها أو حتى بتوقّعاتها الربحية. فليست هناك أيّة رقابة قضائية على المحكمة الدولية، وقراراتها نهائية وملزمة وهي تتضمّن غرامات مالية ضخمة يمكن أن تقود إلى إفلاس الدول التي تُقدَم بحقها الدعاوى القضائية، وفي هذا ما يثير القلق بالنسبة لقطاع الخدمات الحساسة التي تحتاج إلى درجة عالية من الاستثمار مثل الطاقة والمواصلات والإعلام.

ويعتقد المراقبون بأن هذه الصورة المثالية لـ "تيسا" التي تظهرها بعض الحكومات والشركات المتعددة الجنسية تخالف الواقع لدى قراءة المستندات التي سُرّبت في موقع "ويكيليكس".

وكان أحد أسباب تأييد الكثير من البريطانيين للاقتراح الخطير بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي (بركزيت)، هو معارضتهم لاتفاق التجارة الدولي "TTIP" وهو الاتفاق المكمل لاتفاقية "تيسا" وأحد ثلاثة اتفاقات تجارية دولية، معروفة باسم "T الكبرى".

وكانت اتفاقيات التجارة الدولية من أهم المواضيع التي طرحت في الحملة الانتخابية للرئاسة الأمريكية، وساهمت المعارضة لها بانتخاب "دونالد ترامب" الذي تعهد بتمزيق هذه الاتفاقيات.

في هذا السياق قال وزير الاقتصاد الألماني "زيغمار غابريل" إن المفاوضات مع أمريكا بشأن إتفاق "TTIP" قد فشلت، داعياً في الوقت نفسه الدول الأوروبية إلى عدم الإذعان لشروط واشنطن في هذا المجال لاسيّما فيما يتعلق بصادرات "منتجات اللحوم".

من خلال قراءة هذه المعطيات يبدو أن أمريكا بصدد شنّ حرب اقتصادية ضد مجموعة "بريكس" بهدف عزلها عن الساحة الاقتصادية الدولية أو تقويض دورها على أقل تقدير، وهذا الأمر بنظر المتخصصين لايمكن أن يتحقق على أرض الواقع خصوصاً إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الأهداف التي أنشئت من أجلها مجموعة "بريكس" والتي يمكن تلخيصها بخلق توازن دولي في العملية الاقتصادية، وإنهاء سياسة القطب الأحادي، وإيجاد بديل فعال وحقيقي لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، إلى جانب تحقيق تكامل اقتصادي وسياسي وجيوسياسي بين الدول الخمس المنضوية في عضويتها لاسيّما في أوقات الأزمات.

كلمات مفتاحية :

بريكس تيسا أمريكا دونالد ترامب البرازيل روسيا الهند الصين جنوب أفريقيا ألمانيا بريطانيا فرنسا إيطاليا اليابان ويكيليكس زيغمار غابريل الاتحاد الأوروبي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

عودة أهالي كركوك لمنازلهم بعد 3 أعوام من النزوح

عودة أهالي كركوك لمنازلهم بعد 3 أعوام من النزوح