موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

إنتصار حلب

إنتصار حلب

الوقت- حلب بوابة الشمال السوري هي نفسها المنطقة التي رسم لها الإستكبار العالمي مخططات السقوط، بهدف ضرب وحدة الأراضي السورية الى جانب إضعاف النظام السوري وتفكيك بنية الدولة. ومع سقوط المشروع الغربي الخليجي في حلب، ترسَّخت النتائج العكسية في الميدان السوري. انتهى حُلم أمريكا وحلفائها، وخسرت الجماعات الإرهابية خسارة كبيرة على الصعيدين المادي والمعنوي. كل ذلك حصل، بالضربة القاضية التي وجهها الجيش السوري و حلفاؤه لأعداء الشعب السوري في أكبر معركة شهدتها سوريا.
تحريرالموصل

تحريرالموصل

الوقت- جماعة داعش الارهابیة بعد احتلال الموصل فی صیف عام 2014م جعلت هذه المدینة عاصمة لها. الان بعد انطلاق عملية تحرير الموصل اتحدت جمیع مکونات المحافظة و الشعب العراقی من الشیعة و السنة و الاکراد للقضاء علی الخلافة الزائفة لتنظیم داعش الارهابی و تحریر الموصل لبناء حياة جديدة. ان العراق مقبل على مرحلة جديدة متمثلة بالانتعاش السياسي عربيا مما قد يمهد العراق لشغل منصب القيادة العربية مستقبلا.
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
عن نبل والزهراء

عن نبل والزهراء

undefined
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
المشهد اليمني

المشهد اليمني

شكل العدوان السعودي علي الشعب اليمني، منعطفاً في الصراع السياسي المعاصر...
داعش

داعش

إن ظهور التیار الداعشی فی منطقة الشرق الأوسط فی الأشهر القلیلة الماضیة وتحوله إلی أقوی نقاش سیاسی وعسکری فی المنطقة والعالم ، استرعی انتباه المحللین السیاسیین والأمنیین نحو الأبعاد الجئوسیاسیة والعسکریة ، وحملهم علی أنواع التحلیلات والمواقف تجاه منشأ هذا التیار الأصولی والعنیف . فهناک من یعتبر أن منشأ هذا التیار من الناحیة السیاسیة یعود إلی بلدان مثل المملکة العربیة السعودیة وقطر ، والبعض الآخر یری أنه ولید برنامج فتنوی صممته القوی الغربیة (الولایات المتحدة الأمیرکیة وبریطانیا) ، أو هو مؤامرة حاکها الکیان الصهیونی لتغییر النظام الجئوسیاسی فی الشرق الأوسط .
محور المقاومة

محور المقاومة

تعرضت المقاومة الإسلامیة - بسبب هذه الرغبة فی القیام بعملیاتها دون أی تنسیق أو مشارکة مع الفصائل العسکریة الأخری - إلی الاتهام حینًا بأنها "تحتکر المقاومة" لأغراض سیاسیة، وإلی إهمالها حینًا آخر جوانب الصمود والتنمیة الاجتماعیة التی تکمل الجانب العسکری فی المقاومة. وقد استطاعت المقاومة الإسلامیة أن تتجاوز هذه الاتهامات، وأن تفتح باب المشارکة للقوی الأخری غیر الإسلامیة التی ترغب فی مقاتلة الاحتلال دون أن تتخلی عن أطرها الخاصة التنظیمیة والأمنیة والعسکریة.
الکیان الاسرائیلی

الکیان الاسرائیلی

أبشع المجازر الإنسانیة ینفذها الکیان الصهیونی منذ إحتلاله للأراضی الفلسطینیة عام 1948 اثر وعد بلفور المشؤوم، وإنشائه دولة الإحتلال.
السلفیة

السلفیة

الدعوة الوهابیة التی ینتمی لها السلفیون فی مصر، شیخهم الأکبر ابن تیمیة، وزعیم الوهابیة الشیخ محمد بن عبد الوهاب. إن ابن تیمیة الشیخ الأکبر للسلفیة حوکم أکثر من مرة بتهمة الإساءة للذات الإلهیة کان آخرها عام 705 هجریة وتمت دعوته للتوبة بعد أن قرر الملک الناصر محمد بن قلاوون أن یناظره کوکبة من العلماء أکدوا، کما جاء بالرسالة، انحراف فکر ابن تیمیة". وکان هناک خلاف بین العلماء هل تاب ابن تیمیة قبل موته أم أنه مات علی سوء فکره، خاصة أن السلطان قلاوون وزع منشورا قرئ علی المنابر بإثبات ضلال فکر ابن تیمیة والتحذیر من اتباعه حتی لا یکون ذلک مسوغا لقتل معتنقی فکر ابن تیمیة".
الأکراد

الأکراد

الاعتقاد السائد هو ان الاکراد کانوا یعتنقون الدین الزردشتی قبل ظهور الاسلام ولکن قبل ظهور.. النبی زردشت.. الکورد کبقیه اقوام المنطقه کانوا یعبدون العناصر الطبیعیه مثل.. الشمس.. القمر.. النجوم.. وغیره . بعض الموئرخین یعتقدون ان الکورد کانوا مسیحیین لان فی اواخر القرن الرابع المیلادی عندما اعتنق الرومان المسیحیه قاموا بحملات تبشیریه لهذا الدین فی منطقه ارمینیا مرورا ب کوردستان عبر سوریا . هذا یعنی ان الکورد کانوا مسیحیین قبل ظهور الاسلام . قبول هذا الاعتقاد یجعلنا ب موقع الشک لان اکثر المسیحیین الموجودین فی کوردستان هم لیسوا من عرق کوردی واکثرهم .. اشوریین.. وموجودین فی بعض القری و المدن ولکن بصورت اقلیه وبخصوص المناطق الکوردیه بین ایران والعراق .
الصحوة الإسلامیة

الصحوة الإسلامیة

دعا قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی علماء الامة الی الاضطلاع بمسؤولیاتهم فی الظروف الحالیة التی تواجهها الامة الاسلامیة وأن یسدّوا الطریق أمام الاختراق بفطنة ودقة متناهیة وبمعرفة أسالیب العدوّ الخادعة وحیله ، وأن یحبطوا مکائده.
الاخوان المسلمون

الاخوان المسلمون

الوهابیون السعودیون أم الإخوان المصریون؟ کثیر من لیبرالیی السعودیة یرجعون فکرة التشدد السائد بالسعودیة إلی مجیء الإخوان المسلمین المنبوذین من أنظمتهم العربیة للحیاة فی الجزیرة العربیة، باستقبال سعودی یبدو أنه لم یخطط لتبعات ذلک الاحتضان. منحت الدولة هؤلاء الإخوان مناصب تعلیمیة وأکادیمیة وإعلامیة. منحوا الحق بالتحکم فی أفکار الأجیال الناشئة والحق ببلورتها بحسب میولهم الفکریة والدینیة وکان منهم علی سبیل المثال علی الطنطاوی وسید قطب ومناع القطان وغیرهم کثیر جداً.
القاعدة

القاعدة

ان أصل کلمه القاعدة یرجع إلی تأسیس أبو عبیدة البنشیری لمعسکرات تدریب للمجاهدین لمقاومه الاحتلال الروسی لأفغانستان أطلق علیها اسم معسکرات التدریب بالقاعدة. کما یری بعض الباحثین أن القاعدة تشکلت فی 11 أغسطس 1988، فی اجتماع عدد من قادة تنظیم الجهاد الإسلامی المصری مع أسامة بن لادن، کما یشیر بعض الباحثین إلی انه وفی أبریل 2002، أصبح اسم التطیم "قاعدة الجهاد". المرجعیة الوهابیة لتنظیمات القاعدة - الجزء الأول کتائب عبدالله عزّام بات ملحوظاً نزوع القاعدة نحو الإنغماس فی النزاعات المحلیة فی أکثر من بلد عربی وإسلامی، وقد واجهت، أی القاعدة، فی السنوات الأخیرة إتهامات بالضلوع فی مؤامرات خارجیة أو التواطؤ مع أنظمة طالما وصمتها بـ (الکفر) أو الموالیة للکفار من الیهود والنصاری، بحسب الأدبیات القاعدیة- الکراهیة الدینیة، الطائفیة، والتحریض علی القتل-
طالبان

طالبان

نبذة مختصرة عن عقائد أمارة طالبان الإسلامیة.لم یکن التطرف و التکفیر ولید لعصر الحاضر و مختص بما نراه الیوم فی بعض المواقع الاسلامیة من قتل و أبادة و تنکیل علی الهویة، للحد الذی لم یسلم حتی الموتی من اصحاب هذا الفکر.فصار تهدیم المزارات و نبش قبور اصحابها سنّة یتقرب البعض بها الی الله و جزءاً اساسیاً من تعالیم هذه الجماعة، بل هو الأصل فیها... فالتکفیر و التطرف و القتل بدأ منذ القرن الاول لظهور الاسلام و استلام من هم غیر مؤهلین لقیادة زمام الامة... فتحولت الرحمة المحمدیة و السماحة العلویة الی بقر بطون و اغتیالات و قطع رووس، و کان أول من اسس لها الخوارج و بنوأمیة...و الحقیقة هی ان المنهج الخارجی، لم یشکل خطراً علی الامة و طریقة تعاملها مع الحقائق الدینیة و واقع المسلمین، لأن الجمیع فی الامة متفقون تجاه الخوارج و الموقف منهم، للحد الذی یرمی المتطرفون و التکفیریون الیوم بوصفهم بالخوارج الجدد و هم یرفضون مثل هذا الوصف.لکن الخطر جاء من المنهج الاموی
New node

New node

alwaght.com
مقالات

سيناريو الحرب الأهلية في اليمن.. كيفية التطبيق وأبرز النتائج

السبت 2 جمادي الاول 1436
سيناريو الحرب الأهلية في اليمن.. كيفية التطبيق وأبرز النتائج

الوقت- تشهد اليمن منذ بداية العام المنصرم ۲۰۱۴ تطورات متسارعة جداً حيث كان سطوع نجم أنصار الله بقوة على الساحة اليمنية من جهة، وخسارة السعودية لفنائها "الخلفي" من جهة ثانية، أبرز هذه الأحداث، ولكن عندما ينتهي العام 2014 على وقع تفجير إستهدف أعضاء في جماعة أنصار الله أثناء إحتفالهم  بالمولد النبوي الشريف في مدينة إب الذي راح ضحيته أكثر من 49  شهيدا، يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود إلى ما ستؤول إليه  الأمور في العام الحالي.

 مع بداية العام الحالي تبدو السيناريوهات المقبلة هي الأسوأ منذ اندلاع الثورة اليمنية فإستقالة الرئيس هادي وحكومة بحاح بعد فشل تمرير مشروع الأقاليم الـ6 وظهور شبح انفصال الجنوب مجددًا وسحب السفراء وكذلك مطالبة دول مجلس التعاون لمجلس الأمن بالتدخل تحت الفصل السابع، احداث لا تبشّر بالخير أبداً بل بالخراب ، فما يلوح في الأفق حالياً هو سعي دول مجلس التعاون ومن خلفها أمريكا لتجريف البلاد نحو حـرب أهلية طائفية.

 يعتبر الدور المؤثر والجاد لحركة "انصار الله" التي يتزعمها السيد عبد الملك الحوثي في الساحتين السياسية والامنية لهذا البلد، كابوس يؤرق آل سعود، فالسعودية التي حاولت القضاء في عام 2011 على الثورة الشعبية في اليمن عبر المبادرة الخليجية، فوجئت في عام 2014 بانتفاضة شعبية بقيادة أنصار الله، إنتفاضة جديدة أفقدتها السيطرة على مجريات الأمور في صنعاء من خلال فقدانها لرموزها في هذا البلد، الذي كانت تعتبره حديقة خلفية لها.

 السعودية وحسب صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية: " تشعر بالقلق من صعود مسلحي وسياسيي الحركة الحوثية وقربهم من حدودها أكثر من قلقها بشأن تهديدات تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية"، لذلك لم تقف مكتوفة الأيدي تجاه اليمن، بل بذلت قصارى جهدها لإستعادته، فقامت بالدعم العسكري للقبائل الموالية للقاعدة لمواجهة أنصار الله إضافة إلى العمل مع حليفها اللواء "علي محسن الاحمر" لتدريب المجاميع التكفيرية عسكريا وتوزيع السلاح بشكل كبير واغداق الاموال عليهم، لعله يتمكن مرة اخرى من الاخذ بزمام الامور سعودياً في اليمن ، ومن ثم قدمت عبر بعض اداوتها مشروع تقسيم اليمن إلى 6 أقاليم لاضعافه وإذكاء الصراعات بين أقاليمه إذا ما إقتضت الحاجة في يوم  من الأيام، وهذا ما رفضه الجميع في إتفاق السلم والشراكة وأفشلته حركة أنصار الله مؤخراً، وكذلك سعت لعودة اليمن إلى ما قبل الوحدة في العام1990 ثم انتقلت إلى محاربة الشعب اليمني بلقمة عيشه وأوقفت المساعدات مشترطةً عودتها بعزل أنصار الله، ومؤخراً قدّمت مشروع لمجلس الأمن تحت الفصل السابع، فهل ياترى اليمـن قادم على حرب أهلية، وماهي أبعاد موقف دول مجلس التعاون، وما هي الخطوة القادمة تجاه اليمن؟

يهيمن القلق على كل شيء في اليمن بدأً من الماضي الصعب مروراً بالحاضر المتأزم وصولاً إلى المستقبل المجهول الذي يسيطر على عقول وقلوب اليمنيين، فعبارة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن جمال بن عمر تختصر الوضع الحالي في صنعاء: "اليمن أمام مفترق طرق: إما الحرب الأهلية والتفكك، وإما إيجاد مخرج يعيد العملية الانتقالية إلى مسارها".

لا يمكن التغافل عن أبعا هذه الكلمة لـ"بن عمر" لأنها أتت بعد القرار البريطاني الأردني غير الملزم الذي صيغ بلغة الطلب والتمني حيث لم تتجاوز مفاعيله أروقة الأمم المتحدة ، لأن  مجلس الأمن الدولي إكتفى بدعوة حركة أنصار الله إلى التخلي عن السلطة والافراج عن الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي والتفاوض بحسن نية للخروج من الازمة.

صحيح أن مشروع القرار تحت الفصل السابع عطّله الفيتو الروسي، إلا أن الموقف الأمريكي لم يعكس حدّة القلق الخليجي، فمندوبة امريكا في مجلس الامن سمنثا باور قالت خلال الجلسة: "الشعب اليمني يستحق العودة إلى عملية الانتقال السياسي الذي تم الاتفاق عليه وفقا لقرارات المجلس هذا والذي يحدد مهلا لصياغة دستور والتصويت عليه والانتخابات"، فهل تخلت أمريكا عن حليفها الأول في المنطقة بعد الكيان الصهيوني، أم أن الموقف الأخير هو لغاية في نفس واشنطن؟

 لا شك في أن التحالف الدولي بقيادة أمريكا ضد تنظيم داعش الإرهابي هو "أكذوبة مضحكة" لعودتهم إلى المنطقة، لذلك فإن أمريكا  التي تفقه الحنكة السياسية جيداً على عكس الحليف السعودي، تدرك أن العدو الروسي لن يسمح بتحويل اليمن إلى ليبيا ثانية، كما أن أي قرار تحت الفصل السابع ضد أنصار االله الذي يحارب تنظيم القاعدة ولم يثبت تورطه بالإرهاب بإعتراف الجميع، سيواجه بإعتراض من الشعوب الغربية والعربية وحكومات بعض الدول، لأن هذا التدخل العسكري يعني إخلاء الساحة لتنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق، فما هي السيناريوهات الأمريكية الجديدة في اليمن؟

 إن انسحاب السفراء والبعثات الدبلوماسية من اليمن تنذر بوجود مؤامرة تجاه اليمن، ولو أن الموقف الأمريكي الحقيقي هو ما ظهر في جلسة السبت الماضي ، لما قامت واشنطن بإغلاق سفارتها ولما حذت حذوها الدول الغربية.

المؤامرة الأمريكية الجديدة لا تخلوا من أمرين، إما تشكيل تحالف دولي لضرب تنظيم القاعدة وتحت هذه الذريعة تقوم القوات الأمريكية بقصف مراكز أنصار الله ومن يؤيدها، أو تعزيز الدعم العسكري السعودي للقبائل وتنظيم القاعدة بغية إشعال حرب أهلية هناك، وهذا ما لا يُستبعد للأسباب التالية:

 أولاً اليمن ليس ليبيا، فلا يوجد نفط كما هو الحال في ليبيا والعراق، فلماذا تغرق أمريكا نفسها في المستنقع اليمني دون أي مقابل يؤمن أضعاف الفاتورة العسكرية.

 ثانياً اليمن ليس العراق، فالقدرة العسكرية التي أثبتتها أنصار الله من ناحية، والقبائل المسلحة التي لن تقف مكتوفة الأيدي إثر أي عدوان خارجي بل إنها ستحارب الغزو الأمريكي الخليجي حتى لو إختلفت سياسياً مع أنصار الله من ناحية ثانية، تؤكد أن التكلفة البشرية لأي هجوم على اليمن ستكون باهظة جداً، فصنعاء عصية على المحتل والدولة العثمانية والإمبراطورية البريطانية خير دليل على ذلك.

ثالثاً إن أي حرب أهلية في اليمن قد تمتد طويلاً ويمكن للأمريكي الاستفادة منها عبر نواحي عدّة أبرزها: التدخل العسكري مجدداً تحت ذريعة مكافحة الإرهاب(القاعدة) عندما تسقط ورقة داعش الارهابي في سوريا والعراق، الإبتزاز السياسي والمالي من دول الخليج الفارسي لحمايتها لأن أي حرب أهلية في اليمن لن تحبسها الحدود.

 في الخلاصة، يراد من الشعب اليمني "الوحدة والتكاتف" لانهما  السبيل الوحيد لمواجهة مخططات الخارج والوقوف سدّاً منيعاً في وجهها، ولكن الذي يُخشى عليه  أن لا يُقدّر الأشقاء في دول مجلس التعاون حجم المسؤولية القادمة على الجزيرة العربية، لأنه اذا ما إندلعت حرب أهلية باليمن لا سمح الله لن تحبسها الحدود فهناك أسلحة تكفي لتدمير الجزيرة كلها، وأكثر من ثلاثين مليون جائع يحملون بنادق الموت"عليهم وعلى أعدائهم"، اليمن ليست سوريا فاحذروا إذكاء الصراع في هذا البلد.

كلمات مفتاحية :

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

تقدم الجيش العراقي بدعم من الحشد الشعبي في تلّعفر

تقدم الجيش العراقي بدعم من الحشد الشعبي في تلّعفر