موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

الکیان الاسرائیلی المستفید الاول والاخیر من تصفیة «البرتو نیسمان»

الإثنين 12 ربيع الثاني 1436
الکیان الاسرائیلی المستفید الاول والاخیر من تصفیة «البرتو نیسمان»

 الوقت ـ بعد مايزيد علی العشرين عاما من الكذب والنفاق السياسي والتدليس للحقائق من قبل الكيان الاسرائيلي وامريكا وبعض الشخصيات في الارجنتين، لم تتمكن جميع هذه الجهات من اثبات اتهاماتها لايران في مايخص تفجير مركز «آميا» الیهودي في العاصمة الارجنتينية عام 1994 من القرن المنصرم.

وبعد انتحار المدعي العام الارجنتيني «البرتو نيسمان» خلال الايام الماضية، وبالرغم من ان الحكومة الارجنتينية والسلطات القضائية اكدت انه قد انتحر، تحاول بعض الجهات الارجنتينية المرتبطة بالكيان الاسرائيلي وواشنطن التشكيك في قضية انتحار نيسمان وطرح فرضيات اخری من ضمنها انه قتل علی يد طرف آخر. لكن علی عكس هذه الادعاءات فقد قالت الحكومة الارجنتينية أنها لم تعثر علی اي دليل يشير الی تدخل طرف خارجي في قضية المدعي العام الارجنتيني. كما اكد مسؤولون ان تقرير تشريح الجثة لم يجد أي تدخل خارجي في موته حسب ما اكدت صحيفة "باخينا 21" الارجنتينية.

 واكد مكتب "فيفيانا فين" المدعية المسؤولة عن التحقيق في موت نيسمان ان المكتب ينتظر اكتمال جميع الفحوصات الأخرى "لاستبعاد أي احتمالات أخرى." وصرحت "فين" إن الرصاص اطلق علیه مرة واحدة فقط.

 كما والمحت الرئيسة الارجنتينية « كريستينا فرنانديز» خلال الايام الماضية ان نيسمان وقع ضحية عملية لرجال استخبارات سابقين تحت تأثير المسؤول السابق في الاستخبارات انطونيو ستيوسو الذي اقيل من منصبه في كانون الاول/ديسمبر.

وكتبت الرئيسة الارجنتينية على حسابها على موقع فيسبوك ان "الانتحار لم يكن انتحارا (انا مقتنعة بذلك) لقد استخدموه في حياته ويحتاجون الیه الآن ميتا. انه امر حزين ورهيب".

كما يعتقد الكثير نفس اعتقاد الرئيسة الارجنتينية ان المخابرات الاسرائيلية وبالتعاون مع بعض افراد المخابرات الارجنتينية  قامت بتصفية نيسمان من أجل ممارسة الضغوط علی «كريستينا فرنانديز»، بعدما اتهمها نيسمان بانها تتستر على مسؤولي تفجير المركز الیهودي ببوينس آيرس الذي وقع عام 1994.

 وتاتي هذه الاتهامات ضمن استمرار حلقات السيناريو الذي كتبته واشنطن والكيان الاسرائيلي خلال الفترة الماضية لعرقلة الجهود التي يبذلها المسؤولون الارجنتينيين والايرانيين لانهاء هذا الملف والذي الحق خسائر فادحة بالاقتصاد الارجنتيني خلال السنوات الماضية، اثر خفض التعاون التجاري من قبل بوينس آيرس مع ايران.

وفي سياق متصل اكد وزير الامن الارجنتيني سيرجيو بيرني في وقت سابق إن كل المؤشرات تشير الى ان نيسمان البالغ من العمر 51 عاما انتحر. واكدت وزارة الامن الارجنتينية ان حرس نيسمان اخبروا السلطات باحتمال وقوع امرا طارئا لـ نيسمان بعد عدم تمكنهم من الاتصال به هاتفيا. حيث تم استدعاء والدته لتمكينهم من دخول البيت الذي كان يسكن فيه وبعد فتح الباب عثروا علی جثته وهي ملقاة في الحمام والی جوارها السلاح الذي من المفترض قد انتحر به.

وفي هذا السياق فقد وصفت الحكومة الأرجنتينية الاتهامات الاخيرة للرئيسة الارجنتينية «كريستينا فرنانديز» وبعض المسؤولين من بينهم وزير الخارجية من قبل «البرتو نيسمان» بانه اتهام"مجنون وسخيف وغير منطقي وغير عقلاني وخرق المواد الأساسية للدستور".

 وقالت الحكومة "إن هذه الشكوى جزء من مؤامرة "انقلاب" ضد رئيسة الأرجنتين، وهي استراتيجية متعمدة، ومحاولة لزعزعة الاستقرار الدائم في موقف واضح" كما نشرت مختلف وسائل الاعلام المحلية والاجنبية. وفي هذا الاثناء اتهمت الارجنتين اسرائيل في شهر كانون الثاني / يناير 2014 باخفاء معلومات حول اعتداءي 1992 و1994 بعد ان المح سفير اسرائيلي سابق الى الارجنتين بان الاجهزة الاسرائيلية قامت بتصفية منفذي الاعتداءات.

دعونا هنا نسأل من هو المستفيد من تصفية البرتو نيسمان؟، الامور التي سنتطرق الیها بايجاز ستوضح أن الكيان الاسرائيلي هو المستفيد الاول والاخیر من قتل هذا المدعي الارجنتيني. وبالرغم من أنه هنالك كما اشرنا فرضيات متعددة طرحت حول موت نيسمان لكن الجميع يعرف ان الكيان الاسرائيلي قد تلاعب بافكار نيسمان وتحقيقاته حول ملف انفجار عام 1994 واستطاع هذا الكيان من خلال هذا المسؤول الارجنتيني ان يتهم الجمهورية الاسلامية الايرانية بهذا الملف.

 لكن وبالرغم من الاتهامات العديدة التي وجهت لايران، فان القضاء الارجنتيني لم يستطع  خلال الاعوام الماضية من تقديم ادلة دامغة يمكنها ان تدين ايران.

ولهذا السبب فان اسرائيل تخشی الیوم ان تنكشف  التزييفات التي قام بها نيسمان في اتهام ايران ومن الممكن والوارد جدا ان يكون الكيان الاسرائيلي قد اتخذ قرار تصفية نيسمان حتی يختفي تعاونه نهائيا مع تل ابيب ضد ايران.

كما ان اسرائيل تستطيع من خلال تصفية نيسمان اتهام ايران بانها تمارس الارهاب في العالم من خلال اتهام  طهران بأنها هي التي قامت بقتل نيسمان بسبب اتهامات الاخير ضدها!. حيث يبحث الكيان الاسرائيلي دائما عن نشر الاكاذيب التي تزيد العالم خوفا من سياسات ايران. من جهة اخری يمكن القول ان الكيان الاسرائيلي حاول الانتقام من حكومة السيدة «كريستينا فرنانديز» بعد خطابها الجريئ حول المفايا الصهيونية في بلادها خلال خطابها الاخير في الجمعية العامة للامم المتحدة الذي صرحت به قبل عدة أشهر في نيويورك. حيث يهدف الكيان الاسرائيلي من وراء قتل نيسمان توجيه الاتهامات نحو السيدة كريستينا فرنانديز لتضعيف مكانتها في الانتخابات الرئاسية القادمة التي ستشهدها الارجنتين. حيث يكون بذلك قد وجه الكيان الاسرائيلي ضربة الیمة لكريستينا بسبب مهاجمتها هذا الكيان خلال الخطاب المشار الیه والتي اکدت من خلالها أن سیاسات إسرائیل وتدخلاتها فی شؤون الارجنتین الداخلیة، اضرت ببلادها کثیرا. وفي النهاية نقول أن المتهم الرئيسي في قضية موت نيسمان هو الكيان الاسرائيلي لانه المستفيد الاول والاخير من تصفيته.

 

كلمات مفتاحية :

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)