موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

آية الله خامنئي: العام الايراني الجديد هو"عام الاقتصاد المقاوم ... المبادرة وعمل"

الأحد 10 جمادي الثاني 1437
آية الله خامنئي: العام الايراني الجديد هو"عام الاقتصاد المقاوم ... المبادرة وعمل"

آية الله خامنئي يهنئ الشعب الايراني في عيد النوروز

الوقت- أكد قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي في رسالة تهنئة الشعب الايراني بعيد النوروز وبداية السنة الايرانية الجديدة التي بدأت الیوم الاحد 20 اذار/مارس 2016، على ضرورة الاستفادة من الفرص وتبديل التهديدات لفُرص. وشدد على أن الاقتصاد المقاوم هو الحل لمشاكل الركود والغلاء وزيادة الانتاج المحلي وغيرِه من المشاكل، مطلقاً على العام الايراني الجديد اسم "عام الاقتصاد المقاوم مبادرة وعمل".

مواضيع ذات صلة

عيد النوروز عيد الحياة (الجزء الثاني)

عيد النوروز عيد الحياة (الجزء الأول)

الوقت- أكد قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي في رسالة تهنئة الشعب الايراني بعيد النوروز وبداية السنة الايرانية الجديدة التي بدأت الیوم الاحد 20 اذار/مارس  2016، على ضرورة الاستفادة من الفرص وتبديل التهديدات لفُرص. وشدد على أن الاقتصاد المقاوم هو الحل لمشاكل الركود والغلاء وزيادة الانتاج المحلي وغيرِه من المشاكل، مطلقاً على العام الايراني الجديد اسم "عام الاقتصاد المقاوم مبادرة وعمل".

وفيما اعتبر السنة الماضية كانت كما كل السنوات السابقة ممزوجة بالامور الجيدة والامور المرة وهذا من طبيعة الحياة، وان من الامور القاسية في السنة الماضية كانت حادثة منى، اشار آية الله خامنئي الى ان السنة القادمة كما كل السنوات فيها فرص وتهديدات وعلى الجميع ان يسعى للاستفادة من هذه الفرص.

وأكد آية الله خامنئي على وجوب تعزيز المقاومة لمواجهة الاعداء، وهنأ الايرانيين وخاصة عوائل الشهداء والجرحى بحلول السنة الایرانیة الجدیدة، موضحاً أن بالاقتصاد المقاوم يمكن مواجهة تهديدات الاعداء وخلق فرص جديدة. ودعا الى مواصلة العمل لتكون ايران غير قابلة للتعرض لأذى الاعداء،مؤكداً على ان الشعب الإيراني يدرك ما يجري حوله، وذلك في كلمة لسماحته في حرم الإمام الرضا عليه السلام بمدينة مشهد المقدسة في أول أيام عيد النوروز.

وأكد ان دورنا الفاعل يكون بالاستفادة من الفرص وتبديل التهديدات بفرص قائلا: هناك آمال وامنيات للسنة القادمة ولكن يجب الاجتهاد والعمل الدؤوب بدون توقف من اجل تحقيق هذه الامنيات، مشيرا الى ان أهم القضايا والاولويات لدينا هي الاقتصاد، داعيا الى مواصلة العمل لتكون ايران غير قابلة للتعرض لأذى الاعداء.

آية الله خامنئي: أميركا تريد من كل من يتصالح معها أن يرضخ لها، مضيفاً ان أميركا تعتقد أن الشعب الإيراني أمام خيار المصالحة معها، منوها الى ان أميركا تريد من كل من يتصالح معها أن يرضخ لها والتغاضي عن ممارساتها.

الدفاع عن المظلومين

واضاف قائد الثورة: إنهم يريدون من إيران أن تتنازل عن الدفاع عن المظلومين في فلسطين والبحرين واليمن، يريدون منا أن نتغاضى ونرضخ لسياساتهم وعلى النخب في الشعب تنفيذ ذلك، ويقولون إن على إيران القيام ببعض الخطوات مقابل الاتفاق النووي، أميركا تريد حل مشاكلها مع إيران وإن استدعى ذلك التنازل عن مبادئها أو خطوطها الحمراء.

وتابع آية الله خامنئي: إذا تراجعنا فإن تقدم الأعداء سيصل إلى حد الطلب بعدم تطبيق أحكام الدين والإسلام، وإذا تراجعنا خطوة واحدة فإن الأعداء لن يتوقفوا وإنما سيتقدمون تدريجيا.

وبين قائد الثورة ان الغرب يأتي إلى المنطقة ويجري مناورات فيها ولكنه يثار إذا أجرت إيران مناورة على أراضيها، وقال: ما يعنونه من تنازل إيران عن مواقفها هو أن تتخلى حتى عن وسائل الدفاع عن نفسها، إنهم يريدون من إيران أن تنسجم مع الكيان الصهيوني كما فعلت بعض الحكومات العربية.

الأمريكيون لم يلتزموا بكل ما وعدوا به في الاتفاق النووي

واعتبر آية الله خامنئي ان الأميركيين لم يلتزموا بكل ما وعدوا به في الاتفاق النووي، وقال: ان الطرف الآخر يتنكر لالتزاماته ولا يفي بها عبر الخدع والحيل، الأميركيون يقولون إنهم سيلغوا الحظر ولكن لن يؤثر إلغاؤهم للحظر على الواقع.

واوضح آية الله خامنئي ان الثورة الإسلامية لم تنه سيطرة أميركا على إيران وحسب وإنما شجعت سائر الشعوب على الاعتراض ضد أميركا، مبينا ان أميركا كانت تسيطر وتهيمن على إيران وجاءت الثورة الإسلامية وأنهت سيطرتها ولذلك فإنها تحقد على الثورة.
واضاف سماحته: ان الأميركيين كانوا يغيّرون الحكومات الإيرانية قبل الثورة بحرية مطلقة ومن دون أي رادع، وان عداؤهم وخلافهم مع إيران لا يعود لقضية صغيرة وبسيطة وإنما هناك خلاف أساسي.

وتابع: الأميركيون سيطروا على إيران عبر بناء العديد من المتاريس وجاءت الثورة الإسلامية وأزالت كل هذه المتاريس، وأبرز المتاريس التي حطمتها الثورة الإسلامية وأزالتها هي حكم الشاه الطاغوتي، وان الثورة الإسلامية بنت لنفسها العديد من المتاريس لبقائها وديمومتها.

الشعب الإيراني لا يخشى من جبهة الاستكبار برمتها

واكد قائد الثورة الاسلامية ان الشعب الإيراني لا يخشى من أميركا و لا من جبهة الاستكبار برمتها، موضحا ان الثورة الإسلامية حطمت متراس الخوف من أميركا وليس هناك أي مسؤول ايراني واع يخاف اليوم من أميركا.

وقال مضيفا: عندما أقول العدو أقصد أميركا ولا نجامل أحداً في ذلك، مشكلتنا ليست مع الشعب الأميركي وإنما مع السياسيين والمسؤولين الأميركيين، أميركا تفرض من جانب الحظر على ايران وتقوم بتهديدها ومن جانب آخر تعلن أنها ليست عدوة لإيران وتحتفل بالنوروز.

وحذر آية الله خامنئي من ان أميركا تستخدم وسائل الإعلام والتغلغل والحظر في عدائها للجمهورية الإسلامية، واضاف: المرشحون الأميركيون يتسابقون في الإساءة للجمهورية الإسلامية وهذا عداء واضح لإيران.

واكد سماحته ان الجمهورية الإسلامية اليوم قوة مؤثرة في المنطقة وأيضا في بعض مناطق العالم، وقال: إننا أمام خيار الصمود وبناء الاقتصاد المقاوم لمواجهة تهديدات العدو، وان عدونا يظن أنه يستطيع فرض مطالبه على إيران عبر فرض الحظر عليها.

وحول فترة الحرب المفروضة قال آية الله خامنئي: ان الجمهورية الإسلامية لم تخسر شبراً واحداً من أراضيها في الحرب التي فرضها نظام صدام ضدها، وان ايران لم تركع للعالم في الحرب التي فرضها صدام عليها رغم الدعم الهائل الذي كان يتلقاه من الجميع.

وبين القائد انه عندما لا تكون هناك ثقة بالنفس لن يكون هناك أي تقدم، معتبرا ان ايران تشهد  كل يوم الحداثة في كل شيء وهذا جاء نتيجة ثقة الشعب بنفسه، وقال: أقنع الأعداء الجميع بعدم وجود علاقة بين الإسلام والسياسة بينما الجمهورية الإسلامية حطمت هذا المتراس.

تفعيل الاقتصاد المقاوم

وبشأن الاقتصاد قال سماحته: ان علينا إحياء الإنتاج الوطني، وينبغي على المسؤولين كشف النشاطات الإقتصادية المؤثرة وتقويتها، ولا يوجد مانع من استيراد بعض السلع بشرط ألا يؤثر ذلك على الإنتاج الوطني، ولا ينبغي هدر الأموال التي تعود إلى إيران وتبذيرها، وينبغي تعزيز العلوم الأساسية في الإقتصاد، مع إحياء واستثمار المشاريع التي تم بناؤها ولم تنجز.

واضاف: يجب مكافحة الفساد الإقتصادي وعدم الاكتفاء برفع شعار التصدي للفساد، وان كل ما نريد استيراده ينبغي استيراد التقنية التي صنعته معه.

واتهم آية الله خامنئي اميركا بعرقلة عودة الاموال الايرانية في الخارج وقال: الأيادي الأميركية وراء عرقلة عودة الأموال الإيرانية للبلاد، وان أغلب أموالنا التي تم تجميدها في الخارج لم تعد.

وقال القائد مضيفا: يمكننا أن نصمد بوجه أميركا ونتجاوز الحظر الذي تفرضه علينا إذا قمنا بتفعيل الاقتصاد المقاوم، ويمكننا التصدي للحظر الأميركي دون تجاوز خطوطنا الحمراء ومبادئنا، ولهذا على كل أفراد الشعب وسائر السلطات والأجهزة التعاون مع الحكومة.

وحول العام الايراني الجديد قال قائد الثورة: ارتأينا أن يكون شعار هذا العام شعاراً اقتصادياً، وقد تميز العام الهجري الشمسي الجديد بأنه بدأ بولادة السيد فاطمة الزهراء عليها السلام.

 

كلمات مفتاحية :

ايران خامنئي نوروز

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أكبر مناورة عسكرية روسية صينية منذ الحرب الباردة بحضور بوتين

أكبر مناورة عسكرية روسية صينية منذ الحرب الباردة بحضور بوتين