موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
المشهد اليمني

المشهد اليمني

شكل العدوان السعودي علي الشعب اليمني، منعطفاً في الصراع السياسي المعاصر...
داعش

داعش

إن ظهور التیار الداعشی فی منطقة الشرق الأوسط فی الأشهر القلیلة الماضیة وتحوله إلی أقوی نقاش سیاسی وعسکری فی المنطقة والعالم ، استرعی انتباه المحللین السیاسیین والأمنیین نحو الأبعاد الجئوسیاسیة والعسکریة ، وحملهم علی أنواع التحلیلات والمواقف تجاه منشأ هذا التیار الأصولی والعنیف . فهناک من یعتبر أن منشأ هذا التیار من الناحیة السیاسیة یعود إلی بلدان مثل المملکة العربیة السعودیة وقطر ، والبعض الآخر یری أنه ولید برنامج فتنوی صممته القوی الغربیة (الولایات المتحدة الأمیرکیة وبریطانیا) ، أو هو مؤامرة حاکها الکیان الصهیونی لتغییر النظام الجئوسیاسی فی الشرق الأوسط .
محور المقاومة

محور المقاومة

تعرضت المقاومة الإسلامیة - بسبب هذه الرغبة فی القیام بعملیاتها دون أی تنسیق أو مشارکة مع الفصائل العسکریة الأخری - إلی الاتهام حینًا بأنها "تحتکر المقاومة" لأغراض سیاسیة، وإلی إهمالها حینًا آخر جوانب الصمود والتنمیة الاجتماعیة التی تکمل الجانب العسکری فی المقاومة. وقد استطاعت المقاومة الإسلامیة أن تتجاوز هذه الاتهامات، وأن تفتح باب المشارکة للقوی الأخری غیر الإسلامیة التی ترغب فی مقاتلة الاحتلال دون أن تتخلی عن أطرها الخاصة التنظیمیة والأمنیة والعسکریة.
الکیان الاسرائیلی

الکیان الاسرائیلی

أبشع المجازر الإنسانیة ینفذها الکیان الصهیونی منذ إحتلاله للأراضی الفلسطینیة عام 1948 اثر وعد بلفور المشؤوم، وإنشائه دولة الإحتلال.
New node

New node

alwaght.com
مقالات

رسالة الإمام الخامنئي للغرب: حجةٌ على المسؤولين ودليلٌ للذين يبحثون عن الحقائق في الزمن الصعب

الأربعاء 19 صفر 1437
رسالة الإمام الخامنئي للغرب: حجةٌ على المسؤولين ودليلٌ للذين يبحثون عن الحقائق في الزمن الصعب
الوقت - وجَّهَ الإمام السيد علي الخامنئي رسالةً جديدةً إلى الشباب في البلدان الغربية، إحساساً منه بالمسؤولية تجاه هذه الفئة، والتي تعتبر جيل المستقبل القادر على فهم الحقائق والعمل على تغيير المفاهيم، خصوصاً بعد الأحداث المريرة التي شَهِدَتها فرنسا مؤخراً، بحسب تعبير الإمام الخامنئي. وهنا ومن خلال القيام بتحليل الخطاب وبطريقةٍ موضوعية، يمكن أن نصل للعديد من الإستنتاجات التي تدل على أهمية الرسالة. فكيف شكلت الرسالة كلاماً دخل قلوب الملايين في العالم الغربي الى جانب العربي والإسلامي؟ وأين العالمية في خطاب الإمام الخامنئي؟

إنطلق الإمام الخامنئي في رسالته من مفهوم المعاناة، والذي أصبح حالةً مُشتركةً لدى الدول والشعوب في العالم. مما يجعل موضوع الرسالة أمراً عالمياً بإمتياز. فقد أشار سماحته الى أن معاناةَ الإنسان محزنةٌ في أيِ مكانٍ من العالم سواء في فرنسا أو في فلسطين والعراق ولبنان وسوريا. وهو بهذه الطريقة حاول نقل صورة الإسلام الحضاري، من خلال تبيين أننا كمسلمين نشعر معكم أيتها الشعوب الغربية. في محاولةٍ لتبيين عالمية القيم الإسلامية، وهو ما يخالف قِصَرَ نظر الغرب كأنظمة، في تعاطيهم مع الشعوب الأخرى. وفي إجابةٍ منه على التساؤل الذي يحاول الشعب الغربي الوصول لإجابةٍ حوله، فيما يتعلق بأسباب وصول حالة الدول الغربية لما هو عليه، دعى الإمام الخامنئي الشباب الغربي إلى استلهام الدروس من محن اليوم وسد الطرق الخاطئة التي أوصلت الغربَ إلى ما هوَ عليهِ الآن . وهو من خلال ذلك أراد عصف عقول الجيل الذي يعيش اليوم، ليُعيد النظر في سياسات الغرب الحالية والماضية، والتي تعتبر سبب إبتلاءات شعوب المنطقة، وكذلك الشعوب الغربية.

ولأن الغرب سعى دوماً لقلب الحقائق، أراد الإمام نقل الواقع الذي تعاني منه المنطقة، في محاولةٍ لإعطاء الشعوب الغربية نموذجاً حياً عن مدى زيف إدعاءات أنظمة الغرب. فقد أشار الإمامُ الخامنئي الى أن العالم الإسلامي كان ضحيةَ الإرهاب والعنفِ بأبعادٍ أوسع بكثير، من الذي يعاني منه الشعب الغربي اليوم. وهو بذلك أراد نقل قضايا المنطقة الى العالم، من خلال نقل الصورة الحقيقية التي يشوهها الإعلام الغربي كما مسؤولوه.

وفي إجابةٍ على أصل المشكلة، أكد الإمام أن هذا العنفَ الذي عانت منه منطقتنا وتعاني منه الدول الغربية اليوم، كان للأسف مدعوماً على الدوام من قبل بعض القُوى الكبرى بأساليبَ متنوعة. مشيراً الى أن هذه الحقيقة ولا سيما دور واشنطن، أصبح جلياً وواضحاً لدى الجميع. وقد أشار سماحته الى أمثلةٍ يمكن أن تكون سهلة الخضوع للتحقيق الهادف لمعرفة الحقيقة لدى الشباب الغربي، من خلال حديثه عن دور أمريكا في تكوينِ وتقويةِ وتسليحِ القاعدة وطالبان تحديداً.

وفي محاولةٍ من الإمام لتبيين خطر وخطأ السياسات الغربية، أشار الإمام الى أن كل أشكال الديمقراطيات الفاعلة في المنطقة تتعرض للقمعِ بكلِ قسوة. مؤكداً على وضوح سياسة الإزدواجية في تعامل الغرب مع حركة الصحوة في العالم الاسلامي، كدليلٍ على التناقضِ في السياساتِ الغربية.

إذن سعى الإمام من خلال خطابه لتعريف الغرب على حقيقة الإسلام، وبلغةٍ حضاريةٍ تعتمد على الواقع في الإستدلال، وتخاطب الإنسان بلغة العقل والقلب. ومن خلال موقعه كوليٍ لأمر المسلمين في العالم، حاول الإمام ومن قلب الحدث، نقلَ معاناة العالم الإسلامي من خطر الإرهاب وانعدام الأمن، وخاصة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تعتبر قضية العصر التي يجب النظر إليها بأنها القضية المركزية التي ومن خلال إيجاد الحل لها، يمكن أن تسقط كل المشاكل الأخرى في العالم. وهو ما يتطلب تنسيقاً لا سيما على الصعيد المجتمعي والإعلامي.

ولعل أبرز ما في الرسالة هو توعية الشعوب الغربية لا سيما الشباب الى ضرورة معرفة الذات والتي تتعلق بالقيم الإنسانية، وهو ما يمكن أن يجمع العالم بأسره. كما يعتبر ذلك مفتاح فهم حقيقة الإستكبار العالمي الذي تمارسه الدول الغربية لا سيما أمريكا. كما أن تراجع شعبية السياسيين لا سيما الموجودين في الحكم في الدول الغربية، يمثل حجم الفجوة بين خيارات الشعوب والسياسيين الحاكمين. ويعتبر رؤساء أمريكا وفرنسا، الى جانب رئيس الوزراء البريطاني والمستشارة الألمانية ميركل، نماذج حية لذلك.

لم تكن رسالة الإمام الخامنئي إلا رسالة القيادة المدركة لحقائق الواقع الذي يشوهه الغرب حتى لشعوبه. فيما شكلت بحد ذاتها جواباً للعديد من التساؤلات لدى المجتمعات في العالم. لتكون الرسالة منعطفاً في تاريخ شعوب المنطقة والعالم، لما رسخته من حجةٍ على العارفين، ودليلٍ للذين يبحثون عن الحقائق.

كلمات مفتاحية :

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

وفاة 10 أشخاص في كوبا بسبب إعصار إيرما

وفاة 10 أشخاص في كوبا بسبب إعصار إيرما