موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

صحيفة أمريكية: بايدن يجب أن يأخذ زمام المبادرة في العودة إلى الاتفاق النووي

الإثنين 3 رجب 1442
صحيفة أمريكية: بايدن يجب أن يأخذ زمام المبادرة في العودة إلى الاتفاق النووي

الوقت- قالت صحيفة "ذا نيشن" الأمريكية  في ضوء السياسة الأمريكية الوحشية تجاه إيران على مدى العقود الماضية، يجب ألا يعود بايدن إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فحسب، بل يجب أيضاُ أن يغير نهج واشنطن تجاه إيران.

وتابعت الصحيفة في تقريرها: اللعبة الأخيرة من الدوري الأمريكي الوطني لكرة القدم ("كرة القدم" تعني "كرة القدم الأمريكية"، والتي تسمى "سوبر بول"، وهي الرياضة الأكثر مشاهدة في أمريكا وقد ارتبطت بالعديد من التقاليد لسنوات عديدة، تأسس أحد هذه التقاليد لأول مرة في عام 2004، أثناء رئاسة جورج دبليو بوش، وتم الالتزام به لاحقًا من قبل الرئيس السابق باراك أوباما منذ بداية ولايته الرئاسية (2009-2017)، رئيس أمريكا قبل هذه المسابقة، اتبع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب هذا التقليد بشكل أو بآخر، ووفقاً لهذا التقليد أجرى جو بايدن، الرئيس الحالي لأمريكا، مقابلة مع شبكة سي بي إس الأمريكية يوم الجمعة 5 فبراير 2021، وتم بث هذه المقابلة يوم الأحد، 7 فبراير 2021 (7 فبراير 2016)، قبل "سوبر بول" وفي أربعة أجزاء، وتم بث جزء آخر من المقابلة ونسخة أكثر اكتمالاً منها في الأيام التالية، وفي مقابلة أذيعت يوم الأحد ، رد بايدن على سؤال وجهته نورا أودونيل، الرئيسة التنفيذية والسكرتيرة لسيياس، متسائلاً "هل سترفع أمريكا العقوبات أولاً لإعادة إيران إلى طاولة المفاوضات؟" يقول "لا". ثم يسأل الوسيط، "هل يجب أن يوقفوا تخصيب اليورانيوم أولاً؟" بايدن، الذي اتخذت حكومته حتى الآن درجة من الغموض في مواقفها بشأن إمكانية العودة إلى حزب بهاراتيا جاناتا، يهز رأسه بالموافقة دون إعطاء إجابة شفوية للمنفذ.

وأضاف التقرير: للوهلة الأولى، لا يبدو أن هذه المقابلة تختلف كثيراً عن موقف بايدن السابق بأن "على إيران أن تتخذ الخطوة الأولى لإعادة أمريكا إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة"، لكن المقابلة مثيرة للجدل لأنه قبل ساعات من إطلاقها (بعد يومين من تسجيل المقابلة) يوم الأحد، التقى الزعيم الإيراني بقادة القوات الجوية والدفاع الجوي في البلاد لمناقشة "السياسة النهائية" للجمهورية الإسلامية، بشأن إمكانية العودة إلى التزاماته النهائية حيق قال: إذا أراد الأمريكيون عودة إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (الذي ألغى العديد من التزاماتها)، فيجب على أمريكا أن ترفع العقوبات كلياً؛ ألغيناها لا بالكلمات ولا على الورق، عليهم رفع العقوبات عملياً، وعلينا أن نتحقق حقاُ وأن نشعر أن العقوبات قد رفعت بشكل صحيح، ثم سنعود إلى هذه الالتزامات، هذه هي السياسة المحددة للجمهورية الإسلامية وهي أيضا إجماع مسؤولي الدولة ولن نعود إلى هذه السياسة، وهكذا، بعد إعلان الزعيم الإيراني عن موقفه، بدا أن بايدن في مقابلته مع شبكة سي بي إس (التي أعيد التأكيد عليها قبل خطاب المرشد الأعلى) بدلاً من "إعادة إيران إلى التزاماتها" ، إنه يريد ببساطة "وقف التخصيب"، ومن ناحية أخرى، كان هناك تصور بأن بايدن ربما أراد "وقف التخصيب الكامل" من قبل إيران، وهو ما قد يكون خطوة أبعد من الاتفاق النووي، ومع ذلك، تم حل هذه الالتباسات في المواقف اللاحقة لحكومة أمريكا، وقد نفت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي يوم الاثنين ، 8 فبراير 2021 ، أي تغيير في موقف إدارة بايدن، قائلة: "في رأيي ، إذا أردنا الإعلان عن تغيير كبير في السياسة، فسنختار طريقة أخرى بدلاً من هز رؤوسنا قليلاً."

وأردفت الصحيفة: لذلك فإن موقف البلدين حتى الآن واضح للغاية ومتناقض بالطبع، يقول الأمريكيون "يجب على إيران أولاً العودة إلى الامتثال الكامل لمجلس الأمن الدولي ومن ثم رفع العقوبات"، بينما تعتقد طهران أن واشنطن قد انسحبت من الاتفاق النووي وبالتالي "يجب على أمريكا أولاً رفع العقوبات ثم بعد ذلك إيران ستعود للاتفاق "، لكن أي جانب على حق؟.

وأضاف التقرير: بعد عام من اغتيال الحكومة الأمريكية للجنرال الإيراني قاسم سليماني وكادت أن تُغرق البلدين في الحرب، هل ستغير الإدارة الجديدة العلاقات الثنائية؟ قال الرئيس الجديد جو بايدن إنه يريد إعادة الانضمام إلى الاتفاق النووي الذي يعود إلى عهد أوباما والذي انسحب منه ترامب، لكن لن ترحب كل الدول بأمريكا ما بعد ترامب بأذرع مفتوحة، وعودة واشنطن إلى سياسات عهد أوباما، وخاصة مع إيران، قد لا تكون بهذه السهولة، ومن خلال إلقاء نظرة على العلاقات الأمريكية الإيرانية خلال العام الماضي نتبين السبب.

وتابع: بعد اغتيال سليماني، اتخذت واشنطن قرارات أخرى كانت مدمرة للإيرانيين، على الرغم من أن ترامب كان متردداً وغير مبالٍ بشأن ضحايا الوباء في أمريكا، فقد عمل بلا كلل لجعل حياة الإيرانيين أسوأ، على الرغم من تفشي الوباء في إيران، عززت أمريكا نظام عقوباتها المستمر منذ عقود، ما أضر بالصناعة الطبية الإيرانية وإفقار ملايين الإيرانيين، كما كثفت واشنطن من الأعمال العدائية العسكرية، باستثناء الهجوم العسكري الفعلي على إيران، فعلت كل ما في وسعها لاستفزاز طهران، حيث أخذت حاملات الطائرات الخاصة بها إلى شواطئ إيران وأبقتها هناك طوال العام؛ أرسل آلافًا من القوات الجديدة إلى المنطقة وإلى دول حول إيران، وأضافتهم إلى آلاف القوات الأخرى المتمركزة بالفعل هناك؛ وسلحت وشجع حلفاءها، السعودية وإسرائيل، على القيام بأعمالهم المستقلة ضد إيران، حتى أواخر العام الماضي، وفي تشرين الثاني، اغتيل محسن فخري زاده، وهو عالم نووي إيراني معروف آخر، ولطالما استهدفت إسرائيل فخري زاده، ويقول مسؤول أمريكي إن القاتل كان أيضاً من تل أبيب، ومع ذلك، فإن إسرائيل تنفي ذلك.

وقال التقرير: في الأيام التي أعقبت اغتيال قاسم سليماني في كانون الثاني الماضي، عندما كانت أمريكا وإيران على شفا صراع أكبر، تجمع الشعب الأمريكي في عدة مدن وأدان الحرب. والأهم من ذلك، ردت طهران بضبط النفس: فقد نفذت هجوماً محدوداً ومحسوباً على القواعد الأمريكية في العراق لإظهار أنه لا يمكن لأحد أن يتقدم على إيران ولا يتلقى أي رد، وفي الوقت نفسه تحمل خسائر من الأمريكيين، ومع ذلك ، لا يمكن لواشنطن أن تعتمد على ضبط النفس هذا إلى الأبد، لأن هذه الأعمال العدائية سببت الكثير من المعاناة للإيرانيين، هذه المعاناة  التي لا مفر منها للشعب الإيراني، نادرا ما تثار في الحديث عن هذه العلاقة في أمريكا، لهذا السبب لا ينبغي أن نتوقع من إيران أن تقبل بسهولة وعن طيب خاطر عودة أمريكا إلى خطة العمل المشتركة الشاملة "الاتفاق النووي"، وهذا هو السبب في أن عودة أمريكا إلى هذه الاتفاقية وحدها لا تكفي، ويجب أن تقوم سياسة أمريكا تجاه إيران على الكرامة وليس على الهيمنة، وهذا يعني أنه يجب على واشنطن، إضافة إلى الانضمام مرة أخرى إلى الاتفاقية، تغيير نهجها تجاه إيران بشكل كبير، كما يجب أن تبدأ هذه العملية بإلغاء جميع جوانب سياسة "الضغط الأقصى" التي انتهجها ترامب، بما في ذلك العقوبات ونشر قوات إضافية والاغتيالات، لكن يجب على أمريكا أيضاً محاولة تعويض الضرر الناجم عن العنف ضد إيران على مدى تاريخ أطول بكثير من حقبة ترامب التي دامت أربع سنوات، حيث بدأ هذا التاريخ في عام 1953 بانقلاب دبرته وكالة المخابرات المركزية ضد محمد مصدق، رئيس وزراء إيران المحبوب في أول حكومة منتخبة في البلاد، لكن الحكومتين الأمريكية والبريطانية أطاحت به، وعاد ملك الطاغية محمد رضا بهلوي إلى السلطة الذي كان الشاه في السلطة حتى الإطاحة به خلال ثورة 1979.

وتابع: في وقت لاحق، عندما غزا صدام حسين إيران في عام 1980، قدمت أمريكا الأسلحة والدعم الاستخباراتي للديكتاتور العراقي، ونتيجة لهذه الحرب، نزحت بعض العائلات من مناطق سكنية في إيران بشكل كامل، كما قُتل آلاف الإيرانيين بأسلحة صدام الكيماوية، وما مجموعه مليون شخص من كلا الجانبين فقدوا حياتهم في الحرب، وفي تموز 1988، أسقطت حاملة الطائرات يو إس إس فينسينز طائرة ركاب إيرانية مدنية كانت تحلق فوق الخليج الفارسي، بدعوى أنها كانت مخطئة في كونها مقاتلة عسكرية، حيث قُتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 290 شخصاً، من بينهم 66 طفلاً ، وفي وقت لاحق، منحت أمريكا ميدالية إلى ويل روجرز، قائد السفينة، "لجدارة بارزة" خلال تلك الفترة.

وأضاف التقرير: لقد فرضت أمريكا عقوبات على إيران منذ عام 1979، على الرغم من رفع بعض هذه العقوبات لفترة وجيزة بعد توقيع أمريكا وإيران وألمانيا وخمسة أعضاء دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على العديد من الاتفاقات عام 2015، إلا أن العديد منها لم يظل سارياً إضافة إلى ذلك، فقد شدد ترامب العقوبات قبل تنحيه.

وقال الكاتب: اليوم، يناقش المسؤولون والمحللون في الحكومة الأمريكية في مراكز الأبحاث التي تتخذ من واشنطن مقراً لها، علانيةً، استخدام العقوبات لجعل الحياة المدنية لا تطاق من أجل إثارة الاحتجاجات، وعلى الرغم من أن العقوبات، على الورق، تستهدف فقط مبيعات معينة (على سبيل المثال ، مبيعات الطاقة أو المعاملات من قبل البنوك الإيرانية)، إلا أنها تؤدي إلى عزلة مالية شبه كاملة، حيث تتاجر دول أخرى (أو حتى بعض البنوك أو الشركات) مع إيران. وهي تواجه التهديد من "العقوبات الثانوية" لواشنطن.

وأردف: يقلل الدمار الاقتصادي من قدرة الأفراد على شراء الأدوية ومن قدرة الحكومة على توفير الخدمات الصحية للشعب؛ وبالتالي، فإنه يجعل أزمة / كوفيد 19/ في إيران أسوأ بشكل كبير، لم تتمكن إيران من الحصول على المعدات الطبية اللازمة وتواجه صعوبة في تنفيذ تدابير السلامة، مثل الإغلاق المؤقت للوظائف أو تقديم الدعم المالي للأشخاص غير القادرين على العمل، وقد منعت أمريكا القرض عندما طلبت إيران قرضاً بقيمة 5 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي لمكافحة الوباء، لذلك من الضروري التعويض عن هذه الأعمال البربرية في عهد ترامب ضد الإيرانيين. لكن (تجدر الإشارة) إلى أن كل السياسات الأمريكية تجاه إيران في القرنين العشرين والحادي والعشرين كانت وحشية ومستبدة، وتحتاج إلى تغيير حاسم في هذه السياسات وتغيير كامل في علاقات أمريكا مع إيران.

وتابع: يمكن تعزيز هذه الدعوة للتغيير من خلال تنشيط الحركة في أمريكا لخفض التمويل وتجريد الشرطة من السلاح بسبب العنف ضد السود وغيرهم من الملونين، ودور الشرطة في قمع المعارضة، كما يجب أن تسير المناقشات حول نزع السلاح من السياسات الأمريكية في الخارج والشرطة داخل البلاد جنباً إلى جنب، حيث تتجاوز عنصرية وعنف حكومة أمريكا حدودها، وهذا يعني أن الجهود المبذولة لتدمير المؤسسات المتجذرة في التفوق العنصري الأبيض يجب أن تكون عابرة للحدود.

وختم التقرير بالقول: المستقبل الذي تتجذر فيه العلاقات الإيرانية الأمريكية في الكرامة هو مستقبل عملي، لكن أولاً، يجب على أمريكا التوقف عن إيذاء إيران والتعويض عن الضرر الذي أحدثته.

كلمات مفتاحية :

صحيفة "ذا نيشن" الأمريكية بايدن السياسات الأمريكية الاتفاق النووي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

المنجزات العالمیة للثورة الاسلامية

المنجزات العالمیة للثورة الاسلامية