موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

أيام صعبة لحكومة الكاظمي في العراق بعد المواقف الأخيرة ضد اليمن

الأحد 13 ربيع الثاني 1442
أيام صعبة لحكومة الكاظمي في العراق بعد المواقف الأخيرة ضد اليمن

على الرغم من إدانة وزارة الخارجية العراقية مؤخرًا للرد الصاروخي للجيش اليمني ، إلا أنه من الواضح أن موقف الشعب العراقي والمواطنين تجاه اليمن يختلف كثيرًا عن موقف الحكومة.

الوقت-في خطوة غريبة ، أدانت الخارجية العراقية الرد الصاروخي للجيش اليمني على السعودية واستنكرت الاستهداف الصاروخي الأخير للجيش والمقاومة اليمنيين على العدوان السعودي واستهداف منشأة أرامكو النفطية.

وذكرت وزارة الخارجية العراقية في بيان لها ، أن الوزارة تؤكد موقف العراق الرافض لأي اعتداء وعدم قبول أي تأزيم في المنطقة ، وتدعو إلى حل سلمي للأزمة من خلال الحوار بين جميع الأطراف المعنية لإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة. لكن الموقف الأخير من الخارجية العراقية تجاه اليمن يبدو غير متوقع وغريب بعض الشيء.

الرد الصاروخي اليمني مشروع

موقف وزارة الخارجية العراقية من الرد الصاروخي للجيش اليمني على السعودية ، جاء في الوقت الذي أقر العديد من الخبراء بأن الرد الصاروخي اليمني على السعودية هو في الواقع رد مشروع رداً على العدوان العسكري المستمر على حكومة اليمن وشعبها.

وتنص المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة على ما يلي: "في حالة وقوع هجوم مسلح على عضو من أعضاء الأمم المتحدة ، ما دام مجلس الأمن قد اتخذ التدابير اللازمة لصون السلم والأمن الدوليين ، فلا يجوز لأي من أحكام هذا الميثاق المساس بحق الأفراد في الدفاع عن النفس بشكل فردي أو جماعي ، ويجب على الأعضاء اتخاذ إجراءات لممارسة هذا الحق في الدفاع عن النفس".

كما نصت المادة 51 على أن حدوث ضربة عسكرية شرط أساسي للدفاع المشروع عن أي دولة ، وبينما شنت السعودية هجومها العسكري الأول على اليمن واستمرت في القيام بذلك على مدى السنوات الخمس الماضية ، فلا شك في أن الضربة الصاروخية اليمنية على السعودية تُعد ممارسة طبيعية في حق "الدفاع المشروع".

من ناحية أخرى ، لم يستهدف الرد الصاروخي اليمني الأخير ، أي مناطق سكنية ، بل استهدف منشآت شركة النفط السعودية فقط. لكن على عكس الرد الصاروخي اليمني ، دأبت السعودية على تنفيذ غارات جوية متواصلة ضد الأحياء السكنية وضد المواطنين اليمنيين على مدار السنوات الخمس الماضية ، ولم تتخل عن اتباع أي أعمال غير إنسانية أو جرائم حرب في اليمن من أجل إعادة حكومة منصور هادي المخلوعة إلى صنعاء.

مواقف مغايرة للشعب العراقي تجاه الرد الصاروخي اليمني

على الرغم من إدانة وزارة الخارجية العراقية مؤخرًا للرد الصاروخي للجيش اليمني ، إلا أنه من الواضح أن موقف الشعب العراقي والمواطنين تجاه اليمن يختلف كثيرًا عن موقف الحكومة.

وردًا على الموقف الأخير لوزارة الخارجية العراقية ، كتب نصر الشمري المتحدث الرسمي باسم المقاومة الإسلامية النجباء في تغريدة على تويتر: يمكن أن نتفهم المبررات غير المقنعة لصمت الحكومة العراقية عما يدور من حرب ظالمة من التحالف السعودي ضد الشعب اليمني المحتسب. لكن كيف نفسر بيان وزارة الخارجية العراقية الذي يدين الهجوم على شركة ارامكو السعودية وهي منشأ صناعي من الوارد جدا أن يستهدف في ظروف الحرب.
وانتقد بشدة المعايير المزدوجة للجهاز الدبلوماسي العراقي ، موضحا هذا الموقف يأتي بينما تصمت خارجيتنا عن استهداف الطيران السعودي للمدارس والاسواق والبيوت وحتى مجالس العزاء في اليمن!
وفي الختام، تساءل المتحدث باسم النجباء، قائلا: هل هذا دليل على طائفية وزير الخارجية او تابعيته لجهات خارجية فرضت عليه ذلك ، وكتب: في كل الاحوال هذا الامر يعد دليلا على نقص الانسانية وشحة الحياء في النفوس القائمة بمثل هذا الامر المشين.

كما عبر خلف عبد الصمد ، ممثل ائتلاف دولة القانون في مجلس النواب العراقي ، اليوم الاربعاء، عن استغرابه من موقف الخارجية العراقية بشأن استهداف منشأة نفط سعودية ، داعيا الوزارة الى تصحيح موقفها والوقوف الى جانب الشعب اليمني.

وقال عبد الصمد، في بيان نشره موقع العهد الإخباري أن ”موقف وزارة الخارجية العراقية المستغرب ازاء استهداف منشأة نفط سعودية في جدة قد جانب الواقع و لم يأخذ بنظر الاعتبار الانتهاكات السعودية السافرة لحقوق الانسان في دولة اليمن و قصفها للابرياء و تدخلها السافر بالشأن الداخلي الليبي و محاولتها فرض معادلة سياسية ظالمة ضد الشعب اليمني من خلال قتل اليمنيين و تدمير البنى التحتية في هذا البلد الشقيق“.

وأضاف، ”نذكّر الخارجية العراقية بان الاف الارهابيين السعوديين ساهموا في قتل ابناء الشعب العراقي لم نسمع منها مواقف ادانة واضحة“، داعيا الخارجية الى ”تصحيح موقفها من خلال الاشارة الى الانتهاكات التي ارتكبتها السعودية في اليمن و ان يعمل العراق دبلوماسيا من اجل انهاء الحصار و الحرب ضد الشعب اليمني المظلوم و اعادة الاستقرار الى اليمن و دعوة دول العالم الى مساندة الشعب اليمني في اعادة اعمار المنشآت التي دمرتها السعودية في اليمن “.

وفي وقت سابق قال حسن سالم عضو مجلس النواب وعضو تحالف الفتح العراقي ، إن إدانة الخارجية العراقية لهجوم جماعة أنصار الله على منشأة أرامكو النفطية ، فيما يواصل النظام السعودي استهداف الأطفال والمواطنين اليمنيين ، ليس دون معنى. وأضاف حسن سالم: "من المؤسف أن وزارة خارجيتنا ووزيرها يدافعان عن السعودية الداعمة للإرهاب ضد الهجمات اليمنية".

امكانية استجواب الكاظمي

المواقف الأخيرة لحكومة الكاظمي من الرد الصاروخي للجيش اليمني على العدوان السعودي أثارت همسات استجوابه مرة أخرى.

وفي هذا الصدد ، قال مصدر برلماني عراقي ، إن مساعي أعضاء مجلس النواب العراقي لاستضافة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في البرلمان ، جدية ، وقد تتحول الاستضافة إلى مساءلة. وأضاف المصدر إن "محاولات استضافته في الأسابيع الأخيرة باءت بالفشل ، ولكن هناك الآن محاولة حقيقية للضغط على الرئاسة لتحديد موعد لاستضافة رئيس الوزراء ، الأمر الذي قد يتحول إلى مساءلة واستجواب".

انتقدت بعض الأحزاب السياسية العراقية ، بما في ذلك تحالف الفتح ، أداء حكومة مصطفى كاظمي في الأشهر الأخيرة ، والآن أدى موقف الكاظمي تجاه الرد الصاروخي المشروع للجيش والمقاومة اليمنية ضد السعودية إلى مضاعفة جهود استجواب رئيس الوزراء العراقي.

من ناحية أخرى ، يبدو أن هناك بعض الخلافات في حكومة الكاظمي في بغداد قد تصاعدت وأن موقف رئيس الوزراء ليس قويًا ومستقرًا للغاية ، بما في ذلك استقالة المتحدث باسم الكاظمي "أحمد الملا طلال" ، الذي لم يمض في منصبه سوى خمسة أشهر فقط منذ توليه منصبه.

لكن من الواضح أن المواقف الأخيرة لحكومة الكاظمي ضد الرد الصاروخي للجيش اليمني قوبلت بغضب شديد داخل العراق ، ما وضع الحكومة في موقف حرج.

كلمات مفتاحية :

العراق وزارة الخارجية العراقية مصطفى الكاظمي آرامكو السعودية اليمن

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!