موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات
العلاقات الطيبة بين صنعاء وطهران

سفير إيران في اليمن .. طهران مستمرة في دعم الحل السياسي في اليمن

الثلاثاء 8 ربيع الثاني 1442
سفير إيران في اليمن .. طهران مستمرة في دعم الحل السياسي في اليمن

مواضيع ذات صلة

الأمم المتحدة: على السعودية إيجاد حل سياسي لأزمة اليمن

الوقت- ذكرت العديد من التقارير الاخبارية أن سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى صنعاء "حسن ايرلو" التقى يوم أمس الأحد بوزير الخارجية اليمني "هشام شرف" في العاصمة اليمنية صنعاء وذلك في اطار العمل الديبلوماسي واللقاءات الودية التي يجريها السفير الإيراني مع عدد من المسؤولين في حكومة الانقاذ. وخلال ذلك اللقاء جدد الوزير اليمني "شرف" الترحيب بالسفير الإيراني، مؤكداً على عمق العلاقات الايرانية اليمنية في المجالات المختلفة. وأكد وزير الخارجية اليمني أن المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطنية على تواصل مستمر مع عدد من الدول للتنسيق لعمل دبلوماسي في إطار كسر العزلة عن صنعاء، لافتا الى أن افتتاح السفارة الايرانية يعتبر بداية تفعيل للمسار الدبلوماسي اليمني مع عدد من دول العالم .

ولفتت تلك التقارير الاخبارية، إلى أن السفير الإيراني من جانبه نقل لصنعاء تحيات وزير الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية "محمد جواد ظريف"، مؤكدا على عمق العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين. وعبّر السفير الايراني لدى صنعاء عن امتنانه لحسن الاستقبال، متمنيا لليمن الرفعة والازدهار وإعادة بناء اليمن الجديد. كما أكد السفير الإيراني، "حسين إيرلو"، أن صمود الشعب اليمني ومقاومته ستستمر حتى تحقيق الانتصاروأشارت تلك التقارير الاخبارية، أنه خلال ذلك اللقاء بحث الجانبان الإيراني واليمني مجالات التعاون بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها. وفي ذلك اللقاء أشاد وزير الخارجية اليمني، بموقف طهران المبدئي الرافض للعدوان العسكري والحصار منذ اليوم الأول للعدوان وتقدمها بمبادرة حل سياسي ودعمها لكافة الجهود الدولية والإقليمية لإنهاء العدوان الذي أوجد أسوء كارثة إنسانية بالعصر الحديث. ومن جانبه أشار السفير الإيراني في ذلك اللقاء إلى أهمية التعاون بين البلدين في المجال التنموي وتأهيل الكوادر. مبينا أن التعاون الأكاديمي يحتل أولوية حيث تقدم طهران منح دراسية في الجامعات الإيرانية لمختلف المستويات بكالوريوس وماجستير ودكتوراه. وذكرت تلك التقارير أن السفير الايراني أكد في اللقاء، أن طهران لا ترى أن هناك حل عسكري. مشيرا إلى أن بلاده تدعم كافة الجهود الرامية لتحقيق تسوية سياسية شاملة ومصالحة وطنية وإيجاد علاقات جوار تخدم شعوب المنطقة ولما من شأنه إعادة السلام والاستقرار في اليمن. وأعلن السفير الإيراني في حكومة الإنقاذ في العاصمة اليمنية صنعاء استعداد بلاده لتقديم منح الدراسية لليمنيين في الجامعات الإيرانية.

وعلى صعيد متصل، أشار السفير الإيراني لدى صنعاء في تغريدة له على حسابه في "تويتر" يوم الجمعة الماضي، إلى ذكرى عدوان التحالف السعودي على اليمن، وأضاف، أن "عدوان السنوات الست على اليمن لم يسفر إلا عن تدمير لا يوصف للبنى التحتية في هذا البلد وتفشي الأمراض والأوبئة وزيادة الفقر والصعوبة في توفير الغذاء ومياه الشرب السليمة بسبب الحصار الشامل وغير الإنساني والحرب". وتابع "ايرلو"، أن هذا العدوان جعل اليمن في مأزق أكبر يوما بعد يوم إلا أن مقاومة الشعب وصموده سيستمر حتى تحقيق النصر.

الجدير بالذكر، أن سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى صنعاء "حسن ايرلو" التقى أيضا قبل عدة أيام برئيس مجلس النواب اليمني "يحيى الراعي" وفي بداية اللقاء رحب "الراعي" بالسفير الايراني بصنعاء وشكره على هذه الزيارة، مثمناً الدور الإيراني في مناصرة الشعب اليمني والوقوف الى جانبه ضد العدوان، مؤكدا أن الشعب اليمني لن ينسى لإيران هذه الوقفة المشرفة. ومن جانبه نقل السفير الايراني لدى صنعاء تحيات رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني السيد "محمد باقر قاليباف"، مشيدا بالعلاقة اليمنية الإيرانية المتميزة، والقائمة على الاحترام المتبادل بين البلدين. وأشار السفير الإيراني خلال ذلك اللقاء الى أن الجمهورية الاسلامية لن تألوا جهدا في دعم الشعب اليمني ونقل الخبرات في كافة المجالات، واعدا باعطاء اليمن المزيد من المنح كي يستفيد منها الشعب اليمني في جميع التخصصات، وأشاد ايضاً بمتانة العلاقة التاريخية بين اليمن وايران، واعداً بتطويرها في الجوانب المختلفة.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن الجمهورية الإيرانية كانت من المناهضين والمخالفين للعدوان الذي قامت بها السعودية وعدد من الدول العربية والغربية على أبناء الشعب اليمني قبل خمس سنوات ونصف ولطالما دعت طهران الدول الغربية لإيقاف العدوان السعودي الأمريكي الصهيوني على اليمن وتقديم المساعدات العاجلة والضروري لأبناء الشعب اليمني الذي بات يعيش على حافة مجاعة لم يشهد لها نظير في العالم كله. كما أكدت طهران خلال السنوات الماضية على استعدادها تقديم المساعدات الضرورية الطبية والغذائية لأبناء الشعب اليمني ولكن دول تحالف العدوان كانت ترفض السماح بدخول المساعدات الإيرانية. وحول هذا السياق أكد وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" خلال لقائه بالمتحدث الرسمي باسم حكومة صنعاء "محمد عبد السلام" قبل عدة أسابيع، استعداد طهران لإرسال مساعدات إنسانية إلى اليمن. وأعرب "ظريف" خلال ذلك اللقاء عن أسفه إزاء الأوضاع الصعبة الناجمة عن الحرب المفروضة والحصار القاسي على اليمن منذ قرابة 5 أعوام. وأكد "ظريف" أن الحل السياسي هو الحل الوحيد لأزمة اليمن، مشددا على دعم إيران لوقف إطلاق النار وإجراء مباحثات يمنية – يمنية. وبدوره، أعرب "عبد السلام" عن شكره لدعم الجمهورية الإسلامية للشعب اليمني، واستعرض مستجدات الأوضاع في اليمن، وآفاق تسوية الأزمة اليمنية عبر الطرق السياسية، وكذلك مستجدات الوضع الإنساني في البلاد.

ولطالما دعت طهران أيضا عن دعمها للحل السياسي في اليمن ودعت كافة الاطراف المتنازعة للجلوس على طاولة الحوار للتفاوض وايجاد حلول للأزمة اليمنية ولكن السعودية كانت ترفض جميع المقترحات الإيرانية. وفي هذا السياق،  أعرب رئيس البرلمان الإيراني "علي لاريجاني"، خلال الفترة الماضية عن استعداد بلاده للوساطة، في حال قبلت السعودية بحل سياسي في اليمن. وقال "لاريجاني"، إن "طهران لا تعارض حل خلافاتها مع الرياض، مشيرا إلى أن واشنطن لا تسمح بذلك لأن مصالحها النفطية في الإبقاء على الخلاف". وأكد أن الولايات المتحدة "تشكل إحدى أهم القضايا الخلافية بين طهران والرياض". قائلا: "أمريكا تمارس الغطرسة في مختلف القضايا، وإيران ترد على ذلك، بينما الاتحاد الأوروبي لم يمض بأي خطوة رئيسية بشأن الاتفاق النووي". الجدير بالذكر أن السعودية تقود منذ 26 مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما لحكومة الرئيس المستقيل "عبد ربه منصور هادي"، في سعيها لإعادته إلى العاصمة صنعاء.

ومن جانبه، قال "امير عبداللهيان": إن "اليمن له حل سياسي فقط، وان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم الحل السياسي الذي تؤيده جميع الاطراف في اليمن، مشيدا بالدور الهام لأنصار الله وحلفائها في صيانة استقلال اليمن وأمنه. ولطالما دعا العديد من المسؤولين والقادة الإيرانيين إلى ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية التي يعيش شعبها تحت حصار خانق فرضته عليه قوات تحالف العدوان السعودي منذ أكثر من خمس سنوات. إن كل هذه المواقف الإيرانية تؤكد بما لا تدع مجالا للشك بأن العاصمة طهران حريصة كل الحرص على إنقاذ أبناء الشعب اليمني الذي يعيش في مجاعة مدقعة ويؤكد أيضا حرص القادة الإيرانيين على تقديم كافة المساعدات الإنسانية لليمن.

كلمات مفتاحية :

لقاء سفير مساعدات عدوان حل سياسي صنعاء طهران الرياض غطرسة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!