موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

الأمن السعوديّ يواصل حملاته على الفلسطينيين.. ودعوات للإفراج عن المعتقلين منذ سنوات

الإثنين 30 ربيع الاول 1442
الأمن السعوديّ يواصل حملاته على الفلسطينيين.. ودعوات للإفراج عن المعتقلين منذ سنوات

مواضيع ذات صلة

الحكومة التونسية تؤكد دعمها الثابت والمبدئي لحقوق الشعب الفلسطيني

حماس: زيارة بومبيو للمستوطنات "عدوان على حقوق الشعب الفلسطيني"

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 12 فلسطينياً من الضفة والقدس المحتلتين

الوقت_ تتزايد الضغوطات على الفلسطينيين داخل السعودية كلما اقتربت الرياض من حظيرة التطبيع الأمريكيّة مع العدو الصهيونيّ، حيث جددت "المنظمة العربيّة لحقوق الإنسان" في بريطانيا مطالبة السعودية بالإفراج عن المواطنين الفلسطينيين والأردنيين، القابعين في سجونها منذ حوالي السنتين بتهمة دعم القضية الفلسطينيّة، وأشارت المنظمة في بيان لها أن قوات الأمن التابعة للنظام السعوديّ شنت حملات اعتقال طالت نحو 68 فلسطينياً وأردنياً مقيمين في المملكة بالإضافة إلى كفلاء سعوديين منذ شباط/ فبراير2019.

عدو واحد

يشترك نظام آل سعود مع الكيان الصهيونيّ الغاصب في حربه على الفلسطينيين، فالعدو واحد رغم اختلاف الزمان والمكان وأسماء الزنازين، حيث أكّدت "المنظمة العربيّة لحقوق الإنسان" أن قوات الأمن السعوديّ تعتقل المدافعين عن قضيّة الشعب الفلسطينيّ في عدة سجون، بينها الحائر وعسير وأبها وذهبان، دون أن تُوَجَّه لهم أيّ تهمٌ أو يمثلوا أمام القضاء، فضلا عن حرمانهم حقّ الزيارات الأهلية أو الاتصال بذويهم.

ومع وضوح الموقف السعوديّ الرسميّ تجاه موجة الخيانة الخليجيّة التي لم تبدأ بالتأكيد دون موافقة الرياض، تستكمل الرياض فصول خيانتها وتزج بكل من يؤيد القضية المركزيّة للعرب والمسلمين، فبعد مُضيِّ أكثر من عام على اعتقالهم ، وجّه المدعي العام السعوديّ في الرياض اتهامات فضفاضة للعديد منهم، أبرزها الانضمام لكيان إرهابيّ ودعمه وتمويله.

وفي الوقت الذي تقترب فيه الرياض من إعلان تطبيع علاقاتها مع تل أبيب، خاصة بعد الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة، تشير المنظمة الحقوقيّة إلى أنّ معظم المعتقلين تعرضوا على مدار أشهر من لإخفاء قسريّ، وللإهانة والتعذيب، وغيرها من ضروب المعاملة الوحشيّة وغير الآدميّة، كما جرت جلسات محاكماتهم السابقة دون تمكينهم من توكيل محامين للدفاع عنهم؛ إذ منعت السلطات السعوديّة محامين سعوديين من المرافعة عنهم أو حضور جلسات المحاكمة.

علاوة على ذلك، حصل القادة السياسيون في السعودية على الفتاوى الوهابيّة لخلق الشرعيّة لأفعالهم الإجراميّة في البلاد دون رقيب أو عتيد، ما حول المحاكمات التي تجري بحق المعتقلين الأردنيين والفلسطينيين، إلى محاكمات سياسية غير مبنيّة أيّ أساس قانونيّ، وتؤكد المنظمة أنّ جهات التحقيق حاولت إلباسها لبوسا جنائيّاً لتشويه المعتقلين، وتبرير ما تعرضوا له من انتهاكات.

مرتع للصهاينة

أصبحت بلاد الحرمين محرمة على الفلسطينيين رغم أنّها تحولت إلى مرتع للصهاينة، ناهيك عن المشاريع الاقتصاديّة التي تخدم مساعي الكيان الإجراميّة وتقدم له "فرصة ذهبيّة" من الناحية الاقتصاديّة، ما دفع المنظمة المتخصصة بحقوق الإنسان لإطلاق حملة تضامنيّة مع المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين في السعودية، داعية جميع النشطاء والمنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني، والصحفيين ووسائل الإعلام الحرة المهتمة بالدفاع عن حقوق الإنسان، إلى التفاعل معها بمختلف الوسائل؛ لتكوين رأي عام، بهدف الإفراج عن المعتقلين، وضمان حصولهم على جميع حقوقهم القانونيّة والإنسانيّة.

وبالتزامن مع محاربة الفلسطينيين في الداخل والخارج لابد من التذكير بأنّ أبوظبي وتل أبيب مقبلتان على إقامة مشروع بحريّ يربط مدينة إيلات بمدينة جدة السعودية، حيث كُشف عن المخطط خلال زيارة وفد إماراتيّ إلى الأراضي الفلسطينيّة المحتلة الواقعة تحت سلطة العدو، قبل بضعة أسابيع، بعد جولة ميدانية في ميناء مدينة إيلات "أم الرشراش المصريّة"، على ساحل خليج العقبة في البحر الأحمر، والتقى الوفد بمسؤولين صهاينة سيقومون بزيارة مماثلة إلى أبو ظبي لبحث التفاصيل المتعلقة بتنفيذ المشروع.

إضافة إلى ذلك، تحاول تل أبيب استغلال فرص نقل النفط الخليجيّ إلى أوروبا، من خلال الاجتماعات التي عقدت بين وزارتيّ الخارجيّة والدفاع في حكومة الاحتلال، قبل شهرين، وشارك فيها مسؤولون كبار من شركة النفط الحكوميّة "كاتشا"، ويتضمن المخطط الصهيونيّ تفعيل خط "إيلات عسقلان" في الاتجاهين، بحيث يتم عبره نقل النفط الخليجيّ إلى الدول الأوروبيّة، بالإضافة إلى نقل نفط أذربيجان وكازاخستان، اللتين تربطهما علاقات قوية مع الكيان الصهيونيّ، إلى أفريقيا وجنوب شرق آسيا.

في الحقيقة، تريد السعوديّة من الفلسطينيين والأحرار المقيمين على أراضيها أن يكونوا مجردين من وطنيّتهم وقضيّتهم وأحاسيسهم، وإلا سيحصلون على "إقامة دائمة" داخل الزنازين المنتشرة في البلاد بتهمة دعم قضية المسلمين والأحرار في العالم، في الوقت الذي أصبح فيه "دعم فلسطين" من المحرمات داخل بلاد الحرمين الشريفين التي يسيطر عليها نظام آل سعود الوهابيّ.

كلمات مفتاحية :

المعتقلين الفلسطينيين في السعودية التطبيع فلسطين الكيان الاسرائيلي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!