موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

لماذا لن تكون أمريكا قوة عظمى في ولاية ترامب الثانية؟

السبت 7 ربيع الاول 1442
لماذا لن تكون أمريكا قوة عظمى في ولاية ترامب الثانية؟

مواضيع ذات صلة

"درسٌ لترامب والإمبريالية”.. مادورو يهنئ بوليفيا بفوز آرسي

إن "أمريكا أولاً" قد أتت بتكلفة باهظة على الولايات المتحدة. لقد سلبت الولايات المتحدة بشكل متزايد ، ثقة حلفائها القدماء في استمرار التعاون مع واشنطن ، كما أن كفاءة القوة الناعمة للولايات المتحدة على النطاق العالمي قد تضاءلت تقريبًا. 

الوقت-في السنوات الأخيرة الماضية ، تزايدت التكهنات التي تقول أن نهاية حقبة القوة العظمى للولايات المتحدة الأمريكية قد إقتربت ، ومع صعود ترامب الى سلطة البيت الأبيض ، تشير التكهنات الى أن انهيار النظام العالمي أحادي القطب الذي يحكم العالم ، قد اقترب أكثر بعد اإنتهاء الحرب الباردة. وفي الواقع ، بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق والقسم الشرقي ، بعد انتهاء الحرب الباردة ، كانت الولايات المتحدة هي التي سيطرت بلا شك على المفاصل الاستراتيجية للعالم ووضعتها بالكامل في احتكارها.

إن القوة العسكرية الواسعة ، والهيمنة السياسية والعسكرية الدولية ، والاقتصاد المزدهر والقوي ، وكثافة السكان والجغرافيا الشاسعة ، وما إلى ذلك ، كلها مؤشرات مهمة على تعيين القوة العظمى في العالم. في غضون ذلك ، كانت القوة الناعمة والتحالفات من أهم ركائز الولايات المتحدة لتصبح قوة عالمية ثم قوة عظمى ، حيث لعبت الولايات المتحدة دورًا رئيسيًا في تشكيلها والبقاء عليها بعد الحرب العالمية الثانية. لكن اليوم ، نتيجة للسياسات الأحادية الجانب للولايات المتحدة في عهد ترامب ، تقترب هذا الركيزة الأساسية للقوة العظمى الأمريكية من نهايتها. وهذا يعني أن "أمريكا أولاً" قد أتت بتكلفة باهظة على الولايات المتحدة.

لقد سلبت الولايات المتحدة بشكل متزايد ، ثقة حلفاءها القدماء في إستمرار التعاون مع واشنطن ، كما أن كفاءة القوة الناعمة للولايات المتحدة على النطاق العالمي قد تضاءلت تقريبًا. وفقط في إحدى الحالات ، وفقًا لنتائج دراسة أجراها الاتحاد الديمقراطي في 15 يونيو بالولايات المتحدة ، قال الأمريكيون ومواطنون آخرون من دولة أخرى (اليابان) فقط إنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة قد تمكنت من إدارة أزمة تفشي فيروس كورونا بشكل أفضل من الصين.

وفي استطلاع للرأي أجراه مركز بيو مؤخرًا في 13 دولة ديمقراطية ، كانت الثقة في قدرة ترامب في قيادة الشؤون العالمية وصلت الى 9٪ في بلجيكا و 25٪ في اليابان التي سجلت أعلى نسبة من بين الدول الـ13. ووفقًا للاستطلاع ، يتمتع ترامب بأقل نسبة ثقة من بين جميع زعماء العالم البارزين. حتى من بين مؤيدي أحزاب اليمين المتطرف في أوروبا ، لم يصل مؤيدوه إلى أكثر من 45 في المائة. لقد أصبحت الولايات المتحدة حليفًا غير موثوق به (خاصة بين الحلفاء).

يعتقد الكثيرون أنه خلال السنوات الأربع التي قضاها ترامب في الرئاسة ، كانت خلافاته مع الحلفاء أكثر من مواجهاته مع الأعداء. لقد أصبح هذا تحديًا كبيرًا لحلف الناتو باعتباره أداة ضغط مهمة للهيمنة الأمريكية على عالم ما بعد الحرب الباردة. ويخشى العديد من الدبلوماسيين والمسؤولين العسكريين الغربيين من أنه إذا أعيد انتخاب دونالد ترامب في نوفمبر ، سينهار حلف الناتو تمامًا ، كما تحدث إيمانويل ماكرون سابقًا عن الموت السريري لحلف الناتو. والسيناريو الأكثر ترجيحًا هو أن يواصل ترامب أعماله الفوضوية في الناتو.

في سبتمبر الماضي ، بعد ساعات فقط من إعلان الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ أن جميع الحلفاء قد توصلوا إلى أن المُعارض الروسي أليكسي نافالني قد تسمم بالأسلحة الكيماوية ، قال ترامب إنه لا يوجد دليل على هذا الكلام. وفي هذا الصدد ، قال الجنرال المتقاعد دوغلاس لوت ، الذي شغل منصب سفير الولايات المتحدة لدى الناتو من 2013 إلى 2017 وهو الآن المدير التنفيذي لمعهد كامبريدج العالمي للدراسات الاستراتيجية: "من المرجح أن يستمر ترامب في إحداث انقسامات سياسية وعسكرية (في الناتو) ".

لا يزال الإصرار على زيادة الإنفاق العسكري لحلفاء أمريكا الأوروبيين في الناتو مسألة تهم ترامب ، لدرجة أنه على الرغم من أن الناتو يحظى بدعم واسع من كل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس ، الا أنه لا يزال بإمكانه في فترة الولاية الثانية، تقويض الوضع الأمني ​​لحلف الناتو وتقويض المصداقية الاستراتيجية والسياسية لهذا التحالف الغربي القديم بطرق لا حصر لها.

حتى أن ترامب يجر الخلافات السياسية مع القادة الأوروبيين إلى الناتو ، حيث اعتبر العديد من المسؤولين العسكريين انسحاب أعداد كبيرة من القوات الأمريكية من ألمانيا محاولة لمعاقبة أنجيلا ميركل ، أكثر من كونها مبادرة استراتيجية مفيدة. وقال دوغلاس لوت: "يظهر انسحاب القوات الأمريكية من أوروبا انخفاضًا في الالتزامات الأمريكية ، وفي الواقع ، انخفاض في ردع الناتو".

وقال رادوسلاف سيكورسكي ، وزير الدفاع البولندي السابق ووزير الخارجية السابق: "للعمل مع حلف شمال الأطلسي الناتو ، نحتاج كحلفاء للتأكد من أن ترامب سيقف أمام أي عدو محتمل في الظروف الحرجة. وبهذا المعنى ، يمكنه تدمير الناتو بتغريدة واحدة".

من ناحية أخرى ، كانت إحدى أدوات القوة الناعمة الأمريكية هي قيادة العالم الليبرالي من خلال التأكيد على التزامه بتعزيز الديمقراطية. وفي الواقع ، بالإضافة إلى قوة الولايات المتحدة الصلبة ، في سنوات ما بعد الحرب العالمية الثانية ، كانت واشنطن قادرة على بناء شبكات من الحلفاء والمؤسسات الدولية الملتزمة بالقانون تحت ستار "الهيمنة النافعة".

ومع ذلك ، في عهد ترامب ، تتزايد حتى المخاوف بشأن وضع الديمقراطية في الولايات المتحدة نفسها. وقالت ماريتا شيك ، العضو الليبرالي السابق في البرلمان الأوروبي والمديرة الآن للسياسة الدولية في مركز ستانفورد للسياسة الإلكترونية: "يمكن أن تنخفض حالة الديمقراطية في الولايات المتحدة أكثر مما هي عليه الآن ، حتى لو اعتقد الناس أن الوضع الحالي مقلق". من الطبيعي أن يعتمد هذا الأمر على السنوات الأربع القادمة ؛ أي هل سيكون ترامب أم بايدن في السلطة؟

إن فهم هذا الخطر للنخب الأمريكية كان بشكل حيث كتب بايدن في مقال لصحيفة فورين أفيرز: "الأولوية الأولى هي إعادة بناء الديمقراطية في الداخل ووضع حد للهجمات على المهاجرين والأقليات وموظفي الحكومة وغيرهم من المستهدفين الذين يتعرضون للمضايقات القومية للرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب". لكن كيف يمكن للولايات المتحدة أن تحافظ على شبكة من التحالفات السابقة ضد أهم تهديد لهيمنتها المتراجعة ، أي "صعود الصين" ، بدون حرب باردة جديدة ودون إثبات أنها زعيم العالم بلا منازع؟

من المؤكد أن الولايات المتحدة لن تكون قادرة على منع الصين من الصعود. وتعد الصين أكبر شريك تجاري لعدد كبير من البلدان ، مما سيؤدي إلى استمرار نفوذ بكين ، على الرغم من أن قوتها الناعمة لا تزال ضعيفة. ويراهن القادة الصينيون صراحة على المستقبل من خلال الاستثمار في تقنيات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة الكمومية.

يوجد في الصين عدد كبير من السكان والطموحين والمتعلمين الذين يعتقدون أن المستقبل سيكون أفضل من الماضي. إنهم ينشئون شركات بمليارات الدولارات ويبتكرون تقنيات استهلاكية جديدة لن يعرفها الأمريكيون إلا عندما تقرر الشركات الأمريكية نسخها أو عندما تعلن الحكومة حظرًا على استخدامها.

يبلغ إجمالي الناتج المحلي للصين 14 تريليون دولار ، مقارنة بـ 21 تريليون دولار للولايات المتحدة ، لكنها تفوقت في عام 2014 على الولايات المتحدة من حيث تعادل القوة الشرائية ، أي السلع والخدمات الفعلية التي تنتجها لمواطنيها.

في أعقاب الأزمة الناجمة عن تفشي فيروس كورونا والركود الواسع النطاق في أوائل هذا العام ، سينمو الاقتصاد الصيني ولن يتضائل في عام 2020 ، بينما من المتوقع أن تشهد الولايات المتحدة انخفاضًا بنحو 4 في المائة ، وهو أكبر تباطؤ في النمو الاقتصادي منذ عام 1946. وتظهر بيانات الاستطلاع الأخيرة أن الناس في ألمانيا وبريطانيا وكندا يعتقدون اعتقادا راسخا أن الصين هي الآن القوة الاقتصادية الرائدة في العالم.

عندما أعلن دونالد ترامب في الصيف أن الولايات المتحدة تخطط للخروج من منظمة الصحة العالمية (WHO) في يوليو 2021 ، جاءت قوى أخرى - ومن المفارقات الصين - لسد هذه الفجوة. إذ زادت بكين حصتها في ميزانية منظمة الصحة العالمية ردًا على خفض الميزانية الأمريكية في منظمة الصحة العالمية وأعلنت عن تقديم 2 مليار دولار كمساعدات لمساعدة الدول النامية التي تواجه جائحة كورونا. لقد كانت المساعدة مصدرًا رئيسيًا للقوة الأمريكية في البلدان النامية لعقود من الزمن ، والآن تبدو الصين مستعدة للعمل كقوة نافعة جديدة.

كلمات مفتاحية :

أمريكا ترامب الديمقراطية الصين حلف الناتو قوة عظمى قوة نافعة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!