موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

هل وقعت حماس هدنة طويلة الأمد مع "إسرائيل" برعاية قطريّة؟

الإثنين 2 ربيع الاول 1442
هل وقعت حماس هدنة طويلة الأمد مع "إسرائيل" برعاية قطريّة؟

مواضيع ذات صلة

حماس: الكلام الأميركي حول "الضم" دليل على كذب المطبّعين

اتفاق بين "فتح" و"حماس" على تأليف حكومة وحدة وطنية

حماس وفتح تكتبان تاريخا جديدا في تركيا.. هل تفتحان صفحة مشرقة نحو التحرير؟

الوقت- عقب الشائعات التي انتشرت في الأيام الأخيرة الماضيّة، والتي تتحدث عن اتفاق هدنة طويلة الأمد بين حماس والكيان الصهيونيّ، على حدود قطاع غزة بوساطة قطريّة، مقابل رشوة ماليّة 100 مليون دولار للحركة، بعد زيارة سريّة لرئيس استخبارات العدو إلى لدوحة، نفى عضو المكتب السياسيّ لحركة المقاومة الإسلاميّة "حماس"، موسى أبو مرزوق، ما تتداوله بعض وسائل الإعلام الصهيونيّة حول وجود هدنة طويلة الأمد مع الاحتلال، واصفاً ذلك بـ "الكذب المحض" الذي ليس له أساس من الصحة.

تهدئة مؤقتة

واضحاً جاء حديث عضو المكتب السياسيّ لحركة حماس، الذي أكّد أنّ معظم المفاوضات القطريّة السابقة، كانت تأتي في سياق "التهدئة المؤقتة" لتجنب التصعيد بين العدو الصهيونيّ وقطاع غزة، مبيّناً عدم وجود أيّ وساطة من الدوحة حالياً لإبرام هدنة طويلة المدى.

وفيما يتعلق بمدى الالتزام الإسرائيليّ بالتهدئة الأخيرة التي جاءت برعاية قطريّة، نوه أبو مرزوق أنّ الكيان الصهيونيّ لم يلتزم في "تاريخ الصراع" بأيّ تهدئة سابقة، مؤكّداً أنّه يُقيّم الحالة دائماً بحسب ما يراه مناسباً له لا أكثر، وبحسب ما تقتضيه مصلحته، وليس بحسب ما تم التوقيع عليه، في إِشارة مباشرة إلى خُبث ونفاق العدو الذي لا يؤمن له في أيّ تهدئة مؤقتة، فكيف الحال مع هدنة طويلة الأمد؟.

يشار إلى أنّ المسؤول في حركة حماس، تحدث عن السياسة الصهيونيّة في مثل هكذا اتفاقات، مبيّناً أنّ الكيان الغاصب لا يلتزم بأيّ بند وقع عليه، ليس فقط بما يخص التهدئة مع قطاع غزة المحاصر، بل مع كافة الاتفاقيات مع الفلسطينيين.

وفي الوقت الذي ترفض فيه حركة المقاومة الإسلاميّة "حماس" بشكل قاطع العودة إلى نقطة الصفر، بحيث تتكرر القضايا المطروحة سابقاً، طالبت كافة الجهات بالوفاء بالتزاماتها تجاه قطاع غزة المحاصر، لا سيما الاتحاد الأوروبيّ و قطر، خاصة بما يخص المشاريع الكبرى والمنطقة الصناعيّة وخط الغاز والكهرباء، ومحطة التحلية وقضايا أخرى منها معالجات فيروس كورونا المستجد وإمداد القطاع بعينات الفحص.

رفض واضح

مراراً أكّد المستشار الإعلاميّ لرئيس المكتب السياسيّ لحركة حماس، "طاهر النونو"، رفض قيادة الحركة بوضوح وبمنتهى الثقة العروض الدوليّة لمقايضة الحقوق الفلسطينيّة بالمال، مشدداً على أنّه لا يمكن لحماس أن تقوم بدور الانسلاخ عن غزة والكل الفلسطينيّ وتتخلى عن القدس وعن الضفة وعن الشعب الفلسطينيّ.

ورغم الضغوط على فصائل المقاومة الفلسطينيّة في غزة، لنزع سلاحها وقطع خطوط دعمها، بالتزامن مع موجة الخيانة في المنطقة، والتي كان آخرها تطبيع دولتيّ الإمارات والبحرين مع العدو الغاصب، لا ترى حماس التحرير إلا مع بنادق المجاهدين وطائرات الأبابيل، وصواريخ السجيل، وفي عيون كل شاب فلسطينيّ مرابط على الثغور، وفي من يعملون دائماً على تطوير أدوات المقاومة الفلسطينيّة، وفي عيون القيادة التي باتت ترى التحرير قريباً.

ومما ينبغي ذكره، أنّ محاولات تحويل قيادات حماس إلى "سماسرة" لم تنجح في السابق أبداً، لأنّهم أصحاب وطن وقضيّة، حيث أفشلوا كافة الظنون بأنّ الحصار الطويل والسنوات الصعبة ومحاولات تركيع الشعب الفلسطينيّ بإمكانها فرض معادلات جديدة وتقديم الأموال والمشاريع للتنازل عن الحقوق الفلسطينيّة.

كذلك، لم تنجح المساعدات الماليّة المقدمة لغزة، في فرض الشروط والإملاءات لتكبيل المقاومة ومنعها من الضغط على العدو، لأن ممارساته الإجراميّة تتطلب ذلك بشدّة، خاصة وأنّ المحتل الغاصب لا يفهم إلا لغة القوة.

ورغم أنّ بعض الجهات العربيّة والدوليّة المفضوحة لا تنفك عن محاولة القضاء على القضيّة الفلسطينيّة، وتحويل حق هذا الشعب المظلوم إلى "خسارة كُبرى" تقدم لهم على طبق من ذهب، كُرمى عيون المحتل الأرعن، إلا أنّ حركة المقاومة الإسلاميّة "حماس" لم تقبل بأيّ عرض دوليّ أو إقليميّ يتناقض مع مبادئها، وقد أثبت الماضي أنّ الرشوات الماليّة التي قُدمت لحماس بمليارات الدولارات مقابل التنازل عن المقاومة وقضيّة القدس لم تغير في سياسة الحركة قيد أُنملة خاصة تجاه مقاومة العدو الصهيونيّ.

خلاصة القول، إنّ وقف إطلاق النار الطويل لا يمكن أن يكون محوراً لأيّ مفاوضات مع العدو الغاصب، بسبب القناعة التامة لحركة المقاومة الإسلاميّة بأنّ العدو الذي لا يكف عن قضم ونهب أراضي الفلسطينيين، وقتلهم ومحاصرتهم وتشريدهم واعتقالهم، لا يمكن في أيّ حال من الأحوال أن يكون "الحمل الوديع" الذي توقع معه هدن طويلة المدى.

كلمات مفتاحية :

فلسطين اسرائيل حماس قطر هدنة طويلة أبو مرزوق

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!