موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

مخاوف وآمال محادثات عبد الله عبد الله مع مسؤولي إسلام أباد

الأربعاء 12 صفر 1442
مخاوف وآمال محادثات عبد الله عبد الله مع مسؤولي إسلام أباد

مواضيع ذات صلة

الخبير في شؤون أفغانستان: المبادرة ليست في أيدي الحكومة الأفغانية وطالبان فالأمريكيون والباكستانيون هم الذين يحددون آلية التفاوض

10 قتلى في انفجار قنبلتين بإقليمين مختلفين في افغانستان

 تسعى باكستان إلى خلق نوع من تقاسم السلطة في أفغانستان والتي تلعب فيها طالبان دوراً كافياً. وفي الواقع ، تحاول باكستان الحفاظ على موقعها كلاعب رئيس في أفغانستان من خلال المرحلة الثانية من محادثات طالبان-كابول ، مع انسحاب الولايات المتحدة ببطء.

الوقت-تستمر محادثات السلام الأفغانية في الدوحة ، عاصمة قطر ، بين ممثلي الحكومة الأفغانية ووفد طالبان دون إحراز تقدم كبير للتوصل إلى اتفاق ، كما اشتدت الحرب وانعدام الأمن خلال الأسبوع الماضي ، ما أسفر عن خسائر فادحة في صفوف كلا الجانبين وكذلك من بين المدنيين الأفغان. وفي خطوة مهمة ، وصل عبد الله عبد الله ، رئيس المجلس الأعلى للسلام الأفغاني ، إلى إسلام أباد يوم الاثنين في زيارة تستغرق ثلاثة أيام لمناقشة عملية السلام الأفغانية مع المسؤولين الباكستانيين. وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها عبد الله عبد الله إلى باكستان كرئيس للمجلس الأعلى للسلام منذ عام 2018.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الأفغانية أن "هذا اللقاء يوفر فرصة لتبادل واسع لوجهات النظر حول عملية السلام الأفغانية وتعزيز العلاقات الثنائية بين باكستان وأفغانستان". وذكر البيان أن "باكستان تدعم بشكل كامل جميع الجهود من أجل السلام والاستقرار والازدهار للشعب الأفغاني. وستعزز زيارة الدكتور عبد الله عبد الله الصداقة والأخوة والتعاون الوثيق بين البلدين". إن المحادثات الافغانية ما زالت في مراحلها البدائية. وتريد الحكومة الأفغانية إقناع طالبان بقبول وقف دائم لإطلاق النار، وهو مطلب رفضته حركة المتمردة حتى الآن. 

وجهة نظر باكستان بشأن محادثات السلام الأفغانية

لطالما كانت العلاقات العلنية والسرية بين إسلام أباد وطالبان ونفوذ باكستان على طالبان مصدرًا للجدل وعدم ثقة الحكومة الأفغانية مع جارتها الجنوبية. ومع ذلك ، فإن دور عمران خان الجديد في دفع طالبان للتفاوض مع الولايات المتحدة ، ودور إسلام أباد في بدء الحوار بين الأفغان ، يمنح مسؤولي كابول الأمل في المشاركة البناءة مع إسلام أباد لإحلال السلام في أفغانستان.

وبعد مرور أشهر قليلة من انتخاب عمران خان رئيساً لوزراء باكستان في يوليو 2018 ، اشتدت الحرب الكلامية بين البيت الأبيض وإسلام أباد حول المساعدات الأمريكية لباكستان ودورها في الحرب على الإرهاب. لكن في كانون الأول (ديسمبر) ، بعد وقت قصير من زيارة خليل زاد الأولى للمنطقة كمبعوث للولايات المتحدة ، أرسل ترامب رسالة إلى عمران خان يطلب فيها مساعدته في عملية السلام الأفغانية.

باكستان، رافقت خطوة خليل زاد وسط تعجب الجميع. وبالنسبة لباكستان ، كانت نتيجة المحادثات قد التقت فيها مصالح مهمة، وهي: لطالما عارض عمران خان الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان ودعم التوصل الى اتفاق مع طالبان من خلال المفاوضات.

في غضون ذلك ، أدرك الجيش الباكستاني ، الذي يلعب دوراً رئيساً في القضية الأفغانية ، أن ترسيخ موقف طالبان السياسي في أفغانستان من خلال خلق أي توزيع للسلطة من خلال اتفاق السلام، من المرجح أن يتماشى مع رؤية "العمق الاستراتيجي" الباكستاني، أي وجود حكومة متحدة في أفغانستان. ولا شك أن العلاقات بين الحكومة الأفغانية مع حكومة إسلام أباد، متوترة ومضطربة.

ومن ناحية أخرى، استفادت باكستان أيضاً من التعاون في محادثات السلام وتسعى إلى محو تاريخها السابق في علاقاتها مع الإرهاب، وخاصة أن باكستان وُضعت ضمن قائمة هيئة دولية لمراقبة غسيل الأموال خلال العام الماضي. هذه العوامل دفعت باكستان إلى مشاركة طالبان في طاولة المفاوضات.

ومع ذلك ، فإن توقعات باكستان من محادثات السلام لا تتماشى مع قضيتين. الأول هو الانسحاب المبكر للولايات المتحدة، إذ حدد اتفاق الدوحة للسلام بين الولايات المتحدة وطالبان جدولا زمنيا في يوليو 2021 لسحب القوات الأجنبية. وبالنسبة لباكستان ، تذكرنا هذه الفترة بفراغ السلطة الذي أعقب انسحاب قوات الجيش الأحمر السوفيتي من أفغانستان. وحذر عمران خان مؤخرًا في مقال لصحيفة واشنطن بوست من وضع جدول زمني غير واقعي لعملية السلام الأفغانية.

وقال عمران خان "كل أولئك الذين استثمروا في عملية السلام الأفغانية يجب أن يقاوموا مغريات وضع جدول زمني غير واقعي". ويبدو أن ملاحظاته تشير إلى أن المفاوضات بين الأفغان عملية تستغرق وقتًا طويلاً. و الواقع ، على الرغم من أن باكستان تدعم انسحاب القوات الأمريكية ، إلا أنها أيضًا لا تريد أن تشهد وجود إمارة إسلامية مثل أفغانستان في أوائل التسعينيات ، ما يشكل تهديدًا أمنيًا للبلاد.

تسعى باكستان إلى خلق نوع من تقاسم السلطة في أفغانستان والتي تلعب فيها طالبان دورًا كافيًا. وفي الواقع ، تحاول باكستان الحفاظ على موقعها كلاعب رئيس في أفغانستان من خلال المرحلة الثانية من محادثات طالبان-كابول ، مع انسحاب الولايات المتحدة ببطء.

مخاوف وآمال كابول من دور باكستان في المحادثات

أثار تصور باكستان لعملية السلام في أفغانستان مخاوف وآمالاً بالنسبة لكابول التي هي موضوع زيارة عبد الله عبدالله. وتأمل كابول أن تستخدم إسلام أباد نفوذها على طالبان كوسيلة ضغط لتقليل ووقف عملياتهم العسكرية وقبول وقف إطلاق النار بالاستفادة من ظروف التفاوض.

هناك العديد من الأطراف المناهضة للسلام والاتفاق مع طالبان ، ويمكن عزو قسم كبير من التزعزع الأمني خلال الفترة الماضية، الى جهود طالبان لإفشال المحادثات. ومع ذلك ، يبقى السؤال ما إذا كان نهج باكستان تجاه الجماعات المسلحة - وخاصة شبكة حقاني - سيتغير بشكل أساسي أم لا. ويذكر تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الصادر في تموز عن الإرهاب، أن شبكة حقاني وطالبان لا يزالان يتمتعان بملاذ آمن في باكستان.

الحقيقة هي أنه طالما أن الجيش هو المهندس الرئيس لسياسة باكستان الخارجية بشأن أفغانستان ، فمن غير الممكن ببساطة التعليق على تغيير مسار تدخلات إسلام أباد المزعزعة للاستقرار في أفغانستان. وما يثير القلق هو أن الجيش الباكستاني عزز بشكل كبير هيمنته على الحكومة المدنية لعمران خان في العامين الماضيين. ويمكن قراءة وصف أسامة بن لادن شهيداً من قبل رئيس الوزراء ، يصب في هذا السياق.

كلمات مفتاحية :

باكستان افغانستان طالبان شبكة حقاني امريكا محادثات السلام

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

فلسطينيون يحرقون صور ماكرون في الضفة الغربية

فلسطينيون يحرقون صور ماكرون في الضفة الغربية