موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

تاريخ الانتفاضة يعيد نفسه.. هل يكون التطبيع شرارة لانتفاضة ثالثة؟

الثلاثاء 11 صفر 1442
تاريخ الانتفاضة يعيد نفسه.. هل يكون التطبيع شرارة لانتفاضة ثالثة؟

مواضيع ذات صلة

بعد تطبيع عدد من الدول العربية، إلى أين تتجه الفصائل الفلسطينية؟

بعد تحالفها مع "إسرائيل".. الإمارات تكرر ادعاءاتها لتبرير خيانة فلسطين

لإجبارها على مقايضة الحقوق بالمال.. ترامب يمنع دولاً عربيّة من دعم السلطة الفلسطينيّة

الوقت- أحيا الفلسطينيون ذكرى "انتفاضة الأقصى" أو ما يُطلق عليها الانتفاضة الفلسطينيّة الثانيةّ، التي اندلعت بعد قيام رئيس وزراء العدو الأسبق، أرئيل شارون، بزيارة المسجد الأقصى أواخر عام 2000، الأمر الذي اعتبره الفلسطينيون وقتها تدنيساً لأرض المسجد الطاهر، ما أدى لقيام شباب فلسطين بالتصدي لتلك الزيارة رغم أنّه كان بحماية 3 آلاف جنديّ صهيونيّ.

وفي اليوم التالي، قامت قوات العدو الصهيونيّ بفتح النيران على رؤوس المصلين قبل الانتهاء من صلاة الجمعة وجرت مواجهات في ساحات الأقصى بين المصلين وجنود الاحتلال أسفرت وقتها عن استشهاد 7 أشخاص و250 جريحاً، ثم امتدت الاشتباكات إلى كل أرجاء فلسطين والضفة الغربيّة وقطاع غزة بالإضافة إلى مناطق الـ 48 ما شكل بداية للانتفاضة المباركة الثانيّة، وقدم فيها الفلسطينيون آلاف الشهداء والجرحى دفاعاً عن بلادهم وقضيّتهم.

السلام المُدنس

بالتزامن مع ذكرى "انتفاضة الأقصى"، بيّنت حركة الجهاد الإسلاميّ أنّ انتفاضة الأقصى ستبقى تحمل إلهاماً لكل الأجيال لمواصلة النضال والمقاومة بوجه محاولات الاستئصال والإخضاع، وبعد مرور 20 عاماً على الانتفاضة التي حملت اسم المسجد الأقصى، أوضح عضو المكتب السياسيّ لحركة الجهاد الإسلاميّ، نافذ عزام، في بيان، الاثنين المنصرم، أنّ الانتفاضة كانت "نقطة مضيئة" في تاريخ الشعب الفلسطينيّ، ورسخت معها صورة هذا الشعب الشامخ والمكافح والذي لا يستكين.

وفي هذا السياق، قال عزام إنّ "انتفاضة الأقصى" اشتعلت بعد 7 سنوات من التوقيع على "اتفاق أوسلو" الذي دشن لمرحلة جديدة أُريدَ لها أن تكون تكريساً للأمر الواقع، حيث ظن الكثيرون أن الشعب الفلسطينيّ قد طوى صفحة المقاومة والنضال، بل كان هناك رهانات على أنّ المنطقة ستودع بالكامل تاريخها وروحها وتدخل في حقبة "السلام المدنس".

وفي الوقت الذي يعتبر فيه الفلسطينيون، أنّ التطبيع مع العدو الصهيونيّ يُشكل "خيانة كبرى" لفلسطين وشعبها ومقدساتها، ويُمثّل طعنة في ظهر الشعب الفلسطينيّ، و تآمراً على نضاله، وخيانةً لمقاومته، وتكريسا للاحتلال، يصرون على ضرورة المقاومة والنضال لمحاربة "خطيئة التطبيع" ومواجهة اتفاقيات العار بين بعض الدول العربيّة و العدو الغاصب.

ومن الجدير بالذكر، أنّ أبناء فلسطين رفضوا قيام دولة الإمارات بفتح باب التطبيع مع العدو الصهيونيّ بذريعة وقف مشاريع ضم الأراضي الفلسطينيّة، وكانوا قد خرجوا في تظاهرات غاضبة نددت بعمالة أبو ظبي وحكامها، في ظل الإجماع السياسيّ والشعبيّ على رفض الخيانة الإماراتيّة والعربيّة.

إحياء الانتفاضة

واضحة جاءت الرسائل التي وجهها مئات الفلسطينيين، في الوقفة الجماهيريّة وسط مدينة رام الله، بالضفة الغربيّة المحتلة، في إحياء ذكرى انتفاضة الأقصى، حيث أكّدوا تمسكهم بالحقوق الفلسطينيّة في مواجهة "صفعة القرن" الأمريكيّة التي تهدف إلى تصفيّة قضيّتهم، وخطة الضم الصهيونيّة والمطبعين العرب.

في غضون ذلك، تعتبر القيادات الفلسطينيّة بمختلف فصائلها، أنّ الوقفة تجدد العهد للشهداء والجرحى والأسرى الذين سقطوا وقدموا تضحيات جسام في سبيل التمسك بالحقوق والثوابت الفلسطينيّة، بدءاً من حق عودة اللاجئين، وحق تقرير المصير، وحق إقامة الدولة المستقلة، وعاصمتها القدس.

ومع تمسك الشعب الفلسطينيّ بمقاومته وحقوقه حتى إنهاء الاحتلال الصهيونيّ والوصول إلى حقوقه كاملة غير منقوصة، ترى بعض القيادات أنّ الإرهاصات والمقدمات التي أدت إلى الانتفاضة الشاملة عام 2000 قائمة اليوم، وأهمها انغلاق الأفق السياسيّ وتصعيد الثالوث الأمريكيّ – الصهيونيّ – الرجعيّ العربيّ.

وعلى هذا الأساس؛ يواجه الفلسطينيون، منذ عام تقريباً، تحديات عديدة، أبرزها "صفقة القرن" الأمريكيّة الهادفة إلى تصفيّة قضيتهم العادلة،

والمنهج الصهيونيّ لضم نحو ثلث مساحة أراضي الضفة الغربيّة المحتلة إلى سلطة العدو، ومسألة إدخال بعض الدول العربيّة إلى حظيرة التطبيع، في ظل استمرار الكيان الصهيونيّ باحتلال الأراضي العربيّة، وممارسة الإجرام بحق أبناء الأمّة، والعبث بمقدساتها التاريخيّة.

خلاصة القول، من غير المُستبعد أن تنطلق شرارة انتفاضة فلسطينيّة جديدة في ظل التمادي الصهيونيّ المتزامن مع الضغوط العربيّة والأمريكيّة، وإنّ أكثر ما يحتاجه الفلسطينيون اليوم هو الوحدة ولا شيء غيرها، لمواجهة الخطر الداهم الذي يهدد مستقبلهم، وبالتأكّيد فإنّ الشعب الفلسطينيّ يستطيع بوحدته أن يُفشل كل الخيانات والمؤامرات.

كلمات مفتاحية :

الجهاد الإسلامي انتفاضة الأقصى فلسطين شارون نافذ عزام تطبيع صفقة القرن قضية الضم

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

مظاهرات غاضبة في السودان رفضا للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي

مظاهرات غاضبة في السودان رفضا للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي