موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

عُذر أقبح من ذنب.. البحرين تفشل في تبرير تحالفها مع "إسرائيل"

الإثنين 26 محرم 1442
عُذر أقبح من ذنب.. البحرين تفشل في تبرير تحالفها مع "إسرائيل"

مواضيع ذات صلة

وزيرا خارجية البحرين و"إسرائيل" يتبادلان الأحاديث "الودية"

حرس الثورة الإيراني: فلينتظر الجلاد حاكم البحرين الانتقام الشديد

"يديعوت أحرونوت": الاتفاق مع البحرين يخدم بشكل خاص ترامب وإبن سلمان

"عاصفة تويترية" يشنها البحرينيون ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني

الوقت_ لم تتعلم المنامة من فشل أبو ظبي في تبرير تحالفها مع العدو الصهيونيّ بذرائع واهية، بل روجت بشكل فاشل لاختلاق إيجابيات لفعلتها النكراء، خاصة مع وجود رفض شعبيّ عارم داخل البلاد لتلك المسألة، حيث أشار وزير الخارجية البحرينيّ، عبد اللطيف الزياني، في تعليقه على ما يسمى "اتفاق السلام"، الذي أبرمته مملكة آل خليفة مع العدو الغاصب، إلى أنّ الاتفاق يمثل خطوة لاستعادة حقوق الشعب الفلسطينيّ، ويعمل على تجسيد المبادرة العربيّة، وفق زعمه.

ادعاءات كاذبة

لم تُفاجىء قضيّة تطبيع المنامة مع العدو الصهيونيّ الشارع العربيّ، بسبب التنبؤات الكثيرة التي سبقت ذلك، بالإضافة إلى تأييد البحرين لقرار الخيانة الإماراتيّة، بينما لم تأت تصريحاتُ وزير الخارجيّة البحرينيّ بجديد، بل كرر الادعاءات الكاذبة التي تحدثت عنها دولة الإمارات، بعد إعلانها تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيونيّ، في 13 آب المنصرم، حيث أوضحت حينها أنّ "اتفاق الاستسلام" سيسهم في إيجاد حل لما أسمته "الصراع الفلسطينيّ – الصهيونيّ"، ما يشي بشكل واضح بقذارة الدور الذي تلعبه تلك الدول في صفقة تصفيّة القضية الفلسطينيّة.

وفي الوقت الذي رفض الفلسطينيون بمختلف أطيافهم ما جاء في تصريحات وزير الخارجية البحرينيّ، سارعت السلطة الفلسطينيّة، إلى رفض الإعلان الثلاثيّ الصادر عن واشنطن والمنامة وتل أبيب، حول تطبيع العلاقات بين العدو ومملكة البحرين، واصفة ذلك بالخيانة للقدس والمسجد الأقصى والقضيّة الفلسطينيّة، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية.

وفي هذا الصدد، يُدرك الفلسطينيون باعتبارهم أصحاب القضيّة، أنّ ما قاله وزير الخارجيّة البحرينيّ، عن كون الاتفاق مع العدو يمثل "خطوة لاستعادة حقوقهم"، ما هو إلا تبرير وقح وساذج، يدل على مدى جهل ملوك الرمال بالسياسة والأخلاق، وخاصة أنّهم يلبون الأوامر دون أدنى إدراك بالخراب الذي سيحل بهم بعد تنفيذها، بخلاف ما يتصورون.

توقيت الاستسلام

اختارت مملكة البحرين الإعلان عن اتفاق الاستسلام للعدو الغاشم في هذا التوقيت بالتحديد، بسبب الضغوط التي يمارسها الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، على ملوك الخليج من أجل الرضوخ لقراراته وإعلان "اتفاق العار" مع الصهاينة، حيث أكّدت الإذاعة العبريّة، أنّ ترامب يمارس ضغوطاً على المنامة، وسيعلن اليوم موافقتها على تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيونيّ، وهذا ما حصل في نفس اليوم الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكيّ عن الاتفاق بين المنامة وتل أبيب.

وما ينبغي ذكره، أن الرئيس الأمريكيّ، يواجه مشكلات داخليّة معقدة، على خلفية فشله في التعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى الشروخ التي أحدثتها إدارته داخل المجتمع الأمريكيّ، بعد قضية مقتل المواطن الأمريكيّ صاحب البشرة السوداء، جورج فلويد، على يد شرطيّ أمريكيّ ذي بشرة بيضاء، وما تلاها من احتجاجات عارمة هزت الولايات المتحدة، وبذلك وجد في قضيّة جر بعض الدول العميلة أساساً، إلى توقيع اتفاقات خنوع مع العدو تحت عناوين "السلام"، ورقة رابحة لتحقيق الهدف المنشود و هو رفع أسهمه الهابطة أمام شعبه، خلال الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة القادمة، والتي يحاول جاهداً أن يفوز بها بخلاف بعض التصورات الصادرة عن بعض وسائل الإعلام العالميّة.

وفي حال فاز الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب بولاية رئاسية ثانية أم لا، فإنّه بالتأكيد سيقوم بتوظيف ما حدث في أقصى درجة ممكنة قبيل الانتخابات الرئاسيّة، كذلك رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، حيث أشار الإعلام العبريّ إلى أنّ هذه الاتفاقات تشكل انتصاراً لنتنياهو ومعتقداته السياسية، وهي وفق زعمه "السلام مقابل السلام"، بالإضافة إلى منطق العلاقات بين العدو الصهيونيّ وكلّ دولة عربية على حدة، دون أيّ ارتباط بإنهاء الاحتلال أو التوصل إلى حلّ للمأساة الفلسطينيّة، وهذا يفند بشكل كامل المزاعم الإماراتيّة والبحرينيّة التي أصدعوا رؤوسنا بها في الأيام الأخيرة.

خلاصة القول، إن لم تستحِ فاصنع ما شئت، كلام ينطبق على دولة الإمارات التي تسمي نفسها بالعربيّة، كذلك البحرين التي يأبى شعبها أن تكون أرضه موطئ قدم للصهاينة، وإلى كل الدول التي ربما تسلك طريق الخضوع الذي عبّدته أبو ظبي لإبرام اتفاقيات مع الكيان الغاصب، لكن التعويل كان وما زال على الشرفاء والأحرار الذين اختاروا المقاومة نهجاً رابحاً مهما كثرت الضغوط، كُرمى عيون المظلومين والمقهورين في فلسطين المقدسة وغيرها.

كلمات مفتاحية :

البحرين اسرائيل تطبيع ترامب الانتخابات الامريكيه وزير الخارجية البحريني الامارات

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

فلسطينيون يحرقون صور ماكرون في الضفة الغربية

فلسطينيون يحرقون صور ماكرون في الضفة الغربية