موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

مخاوف جديدة تهدد الاقتصاد التركي

الجمعة 23 محرم 1442
مخاوف جديدة تهدد الاقتصاد التركي

مواضيع ذات صلة

صراع شرق المتوسط... تركيا ومواجهة الدول الأوروبية

كورونا يحبس أنفاس تركيا

الوقت- في الوقت الذي تحاول فيه حكومة أردوغان وحزب العدالة والتنمية صب جُل تركيزهم على التطورات في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​وتوجيه الرأي العام في هذا الاتجاه ، لكن الوضع الاقتصادي في تركيا يثير القلق للأتراك وللخبراء الإقتصاديين ولا يمكن تجاوز الأبعاد الظاهرية لهذه الأزمة من خلال التجاهل والإهمال.

يقارب الدولار الأمريكي الواحد في الوقت الراهن ٧ ليرات ونصف، في حين أصبحت هذه العلمة أكثر غلاء بمقدار 12 سنتًا خلال الأيام القليلة الماضية فقط. ومع ذلك ، فإن ارتفاع قيمة الدولار بنسبة واحد سنت يجلب عواقب جديدة ، سواء من حيث القوة الشرائية للناس أو من حيث سداد ديون تركيا البالغة 150 مليار دولار.

بالإضافة إلى ارتفاع الدولار وهبوط الليرة ، أثارت قضية البطالة قلق المجتمع التركي ورجال الأعمال والمسؤولين الاقتصاديين. ووفقًا للتقارير الرسمية، وتحديدًا في طبعة اليوم من صحيفة "جمهوريت" التركية، فقد مليون مواطن تركي وظائفهم في الأشهر السبعة الماضية وحدها ، وطالبوا الحكومة بالتأمين ضد البطالة. لكن هذا العام ، سنّت الحكومة التركية قانونًا ينص على أنه لا يحق لأي مدير في القطاع العام أو الخاص فصل أي عامل أو موظف.

وقال مراد كوبيلاي ، المحلل في موقع أكسفورد إيكونوميكس: "تظهر الاستطلاعات أن تركيا تقف على خطوة واحدة أدنى من اقتصاد الأرجنتين الضعيف من حيث التضخم وزيادة السيولة". "كل الظروف السلبية والخصائص المقلقة للاقتصاد الأرجنتيني في 2018 باتت الآن واضحة في إقتصاد تركيا أيضًا".

قال أوفوريم زيلوت ، المحلل الاقتصادي في صحيفة يني تشاغ: "على مدى 15 إلى 20 عامًا الماضية ، رأينا باستمرار أن الاقتصاد التركي دائمًا في حالة من الغفلة والصدمة ، وليس لدى الحكومة أي استعداد وإجراء لمواجهة الظروف الإقتصادية غير الإعتيادية". وأضاف "في ظل هذه الظروف خاصة بعد تفشي فيروس كورونا تلقى اقتصادنا صدمة موجعة وتم تحديد سياستنا النقدية وإدارة العملات الأجنبية في الوقت الذي وصل فيه الدولار إلى أعلى معدلاته ووصلت الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها".

وقال زيلوت "الحكومة تتحدث عن عودة الظروف الطبيعية بعد انتهاء كورونا. لكن لأسباب مالية واقتصادية والأدلة التي نراها حاليًا، علينا أن نعد أنفسنا لمواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة وغير العادية في الأوقات العادية!"

الاقتصاد وكورونا

لدى القادة السياسيين والاقتصاديين في حكومة أردوغان وحزب العدالة والتنمية عدد من التفسيرات الثابتة حول الغلاء والتضخم والمشاكل الاقتصادية والبطالة وهي كالتالي كما يراها زيلوت:

1. وجود مؤامرة أجنبية ضد البلاد، وأيادي في لندن وبعض الأماكن الأخرى ، تؤثر سلباً على قيمة الليرة التركية من خلال مجموعة من الأعمال العدائية والخبيثة ، وتسعى إلى جعل تركيا بحاجة إلى صندوق النقد العالمي، لتفقد بذلك استقلالها السياسي وتكون قرارات سياستها الخارجية ، بيد أمريكا وأوروبا.

2. الصورة الاقتصادية لتركيا ليست بالسوء الذي تزعمه المعارضة! نحن نبالغ في الأمور ، وبالمناسبة ، تشهد بعض المدن والمحافظات ، نموًا وتقدمًا اقتصاديًا وليس تراجعًا اقتصاديًا.

3. أوقف فيروس كورونا تجارتنا السياحية ، مما يعني تجفيف مصدرين مهمين لاحتياطيات النقد الأجنبي في تركيا.

آراء المعارضة

تحالف الشعب ، الذي يشكل بمشاركة حزب الشعب الجمهوري بزعامة كمال كليج دار اوغلو والحزب الجيد بزعامة ميرال أكشنر ، كان يحاول مهاجمة حكومة أردوغان والحزب الحاكم في الأشهر الأخيرة أثناء تفشي فيروس كورونا.

هم يتهمون حكومة أردوغان ، وعلى وجه الخصوص صهره ، وزير المالية بيرات البيرق ، بالعجز وعدم الكفاءة ، ويرون بأنه على الرغم من أن فيروس كورونا قد أضر بتجارة تركيا والسياحة وأساسيات الاقتصاد التركي ، فإن الأسباب الرئيسية لارتفاع الدولار وارتفاع بطالة لا تتعلق بكورونا فقط، وقد لعبت السياسات النقدية والمالية الحكومية الخاطئة دورًا رئيسيًا.

وقال كمال كليجدار اوغلو بشأن الوضع الاقتصادي الراهن في تركيا: "تم اعتقال العديد من مواطنينا حتى الآن بتهمة سرقة الحليب المجفف في المتاجر. لقد جعلتم الأم تضطر إلى سرقة الحليب لإطعام طفلها. يوجد في العديد من المتاجر الآن أجهزة إنذار لزيت الزيتون وعلب الحليب المجفف. انا اوجه كلامي إلى أولئك الذين أداروا البلاد لمدة 18 عامًا. "لماذا وصلت تركيا الى هذا المستوى؟"

وقالت شريكة السيد كليجدار اوغلو، السيدة ميرال أكشنر ، زعيمة الحزب الجيد: "لنفكر فيها قليلا، يحصل المتقاعد في تركيا على راتب شهري قدره 2000 ليرة، 800 ليرة للايجار و 400 ليرة للكهرباء والغاز والمياه ويبقى منها 800 ليرة. هل بإمكان المواطن أن يقضي شهرًا كاملًا بـ 800 ليرة فقط؟ تشير الأدلة أنه لا يمكنه ذلك. ألا يخجل الحزب الحاكم من خلق مثل هذه الظروف للمتقاعدين؟".

يعتقد معارضو أردوغان وباغجلي أن إثارة قضية الإعدام في الأوساط الإعلامية والسياسية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالوضع الاقتصادي في تركيا. ويعتقدون أن سياسيي ائتلاف الجمهور وفريق أردوغان يسعون لإشغال الرأي العام في مسألة إعادة العمل بعقوبة الإعدام في القانون الجنائي التركي ام لا، كي لا يرغب المواطنون في الحديث عن صعوبات المعيشة.

بالطبع أن كليجدار اوغلو وأكشنر ليسوا وحدهم الآن ، فقد انضم إليهم جميع المعارضين القدامى والجدد تقريبًا. من علي بابا جان ، وزير المالية السابق والزعيم الحالي لحزب الديمقراطية والتقدم ، إلى تامل كراملا أوغلو ، زعيم حزب السعادة الإسلامي ، ورئيس الوزراء السابق والزعيم الحالي لحزب المستقبل ، أحمد داوود أوغلو ، وزعماء حزب الشعب الديمقراطي وأعضاء في حزب العمال الكردستاني.

عند تحليل تصريحات معارضي أردوغان حول الوضع الاقتصادي الحالي في تركيا ، تجدر الإشارة إلى أن معظمهم ، لا يوجهون خطاباتهم إلى الحكومة، بل إلى الشعب ، ويستخدمون الأدبيات والمصطلحات والأساليب التي يمكن في المستقبل ، أن تكسب لهم العديد من الأصوات.

لذلك ، من الطبيعي أن تكون أسباب ودوافع المعارضة في تحدي السياسة الاقتصادية لحكومة أردوغان حزبية وسياسية ، لكن لا يمكننا تجاهل حقيقة أن الحياة في تركيا أصبحت أكثر تكلفة وأن الدولار الأمريكي في ازدياد مطّرد مما أدى ارتفاع معدلات البطالة إلى خلق ظروف اقتصادية جديدة لتركيا في الأشهر الأخيرة ، واجهت خلالها الطبقة الوسط والفقيرة عقبات خطيرة لكسب لقمة العيش.

كلمات مفتاحية :

تركيا الاقتصاد التركي اردوغان اكشنر بيرات البيرق

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)