موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

دعاية التطبيع الإماراتي الصهيوني تهوي عند أول منحدر

الأربعاء 21 محرم 1442
دعاية التطبيع الإماراتي الصهيوني تهوي عند أول منحدر

مواضيع ذات صلة

بعد التطبيع الإماراتي.. قناة عبرية تصرّح أن تطبيع البحرين سيعلن بعد أسبوعين

الوقت- قامت العديد من وسائل الاعلام الغربية والعربية خلال الفترة الماضية بنشر العديد من الاخبار حول توجه بعض الدول العربية في منطقة الخليج الفارسي، ورغبة بعض الدول الغربية الأخرى في العالم بنقل سفاراتها إلى مدينة القدس المحتلة. وفي هذا الصدد، قامت العديد من الوسائل الاعلامية خلال الايام الماضية بتغطية إخبارية مكثفة لقضية السماح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق في داخل الأجواء السعودية والبحرينية، وذكرت تلك الوسائل الاعلامية بأن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" اتفق يوم أمس الاثنين مع صربيا على نقل سفارتها إلى مدينة القدس وأكدت تلك الوسائل الاعلامية على أن دولة "مالاوي" الواقعة في إفريقيا وافقه هي الأخرى على نقل سفارتها إلى مدينة القدس ولفتت تلك الوسائل إلى أن "كوسوفو" أعلنت مؤخراً التحرك والاتفاق على تطبيع العلاقات وإقامة علاقات دبلوماسية مع تل أبيب.

إن كمية المعلومات والتغطية الواسعة لقضية تطبيع العلاقات الصهيونية مع دول لم يكن أحد يعلم بوجود علاقات بينها وبين الكيان الكيان الصهيوني، والجهود لإبقاء هذه الأخبار في النشرات الرئيسية لوسائل الإعلام والقيام بالعديد من السفريات الجوية والمكالمات الهاتفية مع عدد من المسؤولين، تتم بطريقة لإقناع الجمهور والرأي العام في الدول الإسلامية بتشكيل موجة ضخمة من التضامن الدولي مع الصهاينة ولكن عند إلقاء نظرة فاحصة على الأحداث وراء هذه الجدل الإعلامي فإنه يتكشف لنا شيء آخر.

"ترامب" يقامر بكل أصول صفقة "القرن" المشؤومة

في الأيام الأخيرة، أصبحت قضية تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني أهم مهمة تقريبًا لوزارة الخارجية الأمريكية وشخص "بومبيو" و"كوشنير" وخلال الفترة الماضية كثرة الرحلات والزيارات الرسمية وغير الرسمية لعدد من المسؤولين الأمريكيين إلى المنطقة بعد الإعلان عن اتفاق بين الكيان الصهيوني والإمارات لتشجيع الآخرين على مواصلة عملية التطبيع وإجراء مقابلات وعلاقات عديدة على مختلف جوانب الحياة.

وفي هذا الصدد ورغم المعانات التي يعيشها الرئيس "ترامب" مع المشاكل الداخلية التي تعصف بعدد من الولايات الأمريكية، لا سيما الاحتجاجات المستمرة ضد العنصرية والأزمة الاقتصادية التي سببها تفشي فيروس "كورونا"، لكن هذه الاخير قام خلال الفترة الماضية بحملات ومقابلات صحفية وحتى لقاءات رسمية مع مسؤولين من دول أخرى لإقناعها بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني وذلك من أجل كسب ورقة رابحة قد تساعده على النجاح في الانتخابات الرئاسية القادمة. وهنا تجدر الإشارة إلى أن تطبيع العلاقات بين الدول العربية والصهاينة ومسألة الحصول على دعم دولي لتحويل مدينة القدس إلى عاصمة للكيان الصهيوني، كانت من الأجزاء الأساسية في صفقة "القرن" المشؤومة التي أثارت حفيظة العديد من المسؤولين الأمريكيين، قد فشلت فشلا ذريعا، وحتى أن أصدقاء واشنطن الغربيين رفضوا دعمها.

في الواقع، لقد مُني "ترامب" في الأيام والأسابيع الأخيرة بالعديد من الإخفاقات الواسعة في السياسة الخارجية والداخلية، ولهذا فإنه يمكن القول أن مكاسب هذا الرئيس المتهور من صفقة "القرن" تتمثل في من تأييد حفنة من شيوخ وأمراء المنطقة وبعض الدول الأقل ثقلًا في التطورات الدولية (مثل كوسوفو وصربيا) التي وافقت على تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني من أجل جذب المساعدات الاقتصادية الأمريكية. ولهذا فلق قامت واشنطن بعمل كمية كبيرة من الدعاية الإعلامية، كمحاولة لتضخيم حجم الفأر الذي اصطادته من أجل استهداف وصيد الأسود.

وتعمد واشنطن عبر سياساتها القوية في العالم العربي إلى ممارسة ضغوط كبيرة على بلدان بعينها لجرها نحو التطبيع وبناء علاقات سلام مع "إسرائيل"؛ ولا سيما مؤخراً المغرب والسودان. فقد كشفت العديد من التقارير الاخبارية، أن إسرائيل والولايات المتحدة تناقشان اتفاقاً من شأنه قيام واشنطن بالاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية مقابل أن يتخذ المغرب خطوات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل. ولفتت تلك التقارير إلى أن أهمية الاتفاق السري تكمن في محاولة تحقيق إنجاز دبلوماسي كبير للملك المغربي محمد السادس، وتعزيز مكانة بنيامين نتنياهو. وأكدت تلك التقارير على أن نتنياهو سيحظى بزيارة عامة رفيعة المستوى للمغرب، على الرغم من الأوقات السياسية المحفوفة بالمخاطر"، مضيفاً أن "الاتفاق سيحقق هدف إدارة ترامب في تقريب الكيان الإسرائيلي مع الدول العربية، ولكنها أكدت أن هذه الخطوة المثيرة للجدل تتعارض مع الإجماع الدولي. ولفتت إلى أن "الاتصالات بين نتنياهو والمغاربة قد بدأت بالتسارع بعد لقاء سري مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريتا، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2018.

العلاقات بين الإمارات والكيان الصهيوني تعيش أجواء غير مستقرة

هناك قضية أخرى يمكن رؤيتها في الخداع الدعائي لوسائل الإعلام وهي سحابة الاضطراب السوداء التي طغت على العلاقة بين تل أبيب وأبو ظبي منذ البداية، حيث تسببت التوترات بشأن بيع طائرات مقاتلة متطورة من طراز F-35 إلى الإمارات في قلب المعادلة الصهيونية من خلال الانتقاد العلني لبيع السلاح لدولة الإمارات العربية المتحدة ومعارضته، متجاهلتاً التغطية الإعلامية للقضية. في الواقع، يجب ألا يغيب عن البال أنه على الرغم من تواجد الإمارات والكيان الصهيوني في جبهة مشتركة لمواجهة تركيا، وكذلك محور المقاومة، إلا أن الصهاينة يريدون أن يحافظوا على تفوقهم العسكري الاستراتيجي في المنطقة. وفي هذا الصدد، فإن حساسيات الصهاينة ستزداد بالتأكيد مع تكثيف الإمارات لجهودها في الحصول على التكنولوجيا النووية من أجل الحفاظ على التوازن الأقليمي مع الرياض وطهران وتركيا.

الجدير بالذكر أنه لم يكد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" ينهي إعلانه عن اتفاق الإمارات وإسرائيل على التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما حتى تصدر وسم "التطبيع خيانة" مواقع التواصل الاجتماعي وانتشرت العديد من الإدانات العالمية والاقليمية لهذا التطبيع الإماراتي. ولقد نددت العديد من الدول العربية والاسلامية وحتى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين باتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات و"إسرائيل"، ووصفوها بأنها "خيانة عظمى". وقال الاتحاد في بيان له، يوم الجمعة الماضي، إن الاتفاق بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد "خيانة عظمى ومكافأة كبرى لجرائم المحتلين الصهاينة بالقدس الشريف وبحق الفلسطينيين". وأضاف أن الاتفاق الذي تضمن تعليق "إسرائيل" ضم أجزاء من الضفة الغربية بمنزلة اعتراف ضمني بحق إسرائيل في بسط سيادتها على الضفة المحتلة.

بث الرعب بين الفلسطينيين

إن الهدف المهم الآخر للدعاية الواسعة الانتشار حول تطبيع العلاقات ودعم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس يمكن رؤيته في الجهود الأمريكية والصهيونية للضغط على الفلسطينيين للعودة إلى طاولة المفاوضات بالشروط الجديدة. والواقع هنا يقول أن صفقة "القرن" جعلت خطاب التفاوض والتسامح مع الاحتلال الصهيوني يفسح المجال بالكامل للتأييد الشعبي الفلسطيني لخطاب محور المقاومة وعدم القبول بالتفاوض مع هذا الكيان الغاصب وهذا الامر لم يجعل من الصعب على واشنطن الحصول على دعم دولي وحتى بين الدول العربية التي تدعم نهج التسوية المستمر فحسب، بل هدد أيضًا بإلغاء الاتفاقات الفلسطينية السابقة (مثل الاتفاقات الأمنية والاستخباراتية) التي أخافت الصهاينة ودفعتهم إلى اتخاذ بعض الإجراءات الأمنية.

كلمات مفتاحية :

علاقات تطبيع تل أبيب أبو ظبي ضغوط صفقة القرن واشنطن ترامب الخليج الفارسي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

مظاهرات بالبحرين رفضا للتطبيع مع الاحتلال

مظاهرات بالبحرين رفضا للتطبيع مع الاحتلال