موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

ترامب وانهيار المجتمع الأمريكي

السبت 24 محرم 1442
ترامب وانهيار المجتمع الأمريكي

مواضيع ذات صلة

غارديان: ترامب يزدري الديمقراطية ويعمل حالياً على تدميرها!

صحيفة وول ستريت جورنال: فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة غير مرجّح

الوقت- مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقرر موعدها في تشرين الثاني (نوفمبر) ، وصلت الفجوة السياسية في هذا البلد إلى مستوى غير مسبوق. وفي الوقت نفسه ، فإن التغطية الإعلامية لقضية المواجهة والتفكك السياسي في عائلة كونواي البارزة وذات النفوذ، هي مثال بسيط على التصدع العميق الحاصل في السياسة الأمريكية.

تعتبر عائلة كونواي رمزًا بارزًا لمجتمع أمريكي مجزأ، يمكن اعتباره ضحية لصعود ترامب الى السلطة وكذلك لوجود التيار المعارض لترامب ، أو بعبارة أخرى ، مجتمع منقسم على نفسه الى مؤيد ومعارض لدونالد ترامب. ولفهم أبعاد الفجوة في المجتمع السياسي الأمريكي الحالي ، من الضروري التطرق ​​للفجوة الحاصلة في عائلة كونواي.

عائلة كونواي وقصة ترامب الغريبة

في الآونة الأخيرة ، حظيت قصة عائلة كونواي باهتمام كبير من قبل وسائل الإعلام الأمريكية والمراقبين السياسيين ، ووصفت بأنها ظاهرة خطيرة ومثال بسيط لما يحدث ويزداد في المجتمع هذه الأيام. تقول القصة أن كيليان كونواي وجورج كونواي ، الزوجين الجمهوريين المشهورين ، استقالوا مؤخرًا من مناصبهم. هذا وسبق أن دعم الزوجان ترامب بقوة في انتخابات عام 2016 ، وحتى أصبحت كيليان كونواي مديرة حملة ترامب الانتخابية.

بعد فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية، تم ترشيح جورج لمنصب مساعد المدعي العام في أمريكا، لكنه سرعان ما انسحب من الترشح لهذا المنصب. وأصبح جورج أحد أكثر منتقدي ترامب في عام 2018 وترأّس "مشروع لينكولن" التابع للمحافظين المناهضين لترامب، ولكن على عكس جورج، استمرت كيليان كونواي في العمل ككبير مستشاري دونالد ترامب في البيت الأبيض.

بعد عام 2016 ، أصبحت كيليان أكبر داعم لسياسات ترامب في مختلف المجالات. وكانت دائما تعرب عن دعمها الكامل لسياسات البيت الأبيض بقيادة دونالد ترامب في العديد من الخطب والمقابلات مع وسائل الإعلام الأمريكية.

ومع ذلك ، كانت مشكلة عائلة كونواي بدأت من خلال ابنتهم كلاوديو البالغة من العمر 15 عامًا. حيث دعمت ابنة كيليان جورج بايدن علانية وكتبت على تويتر عدة مرات أن وظيفة والدتها دمرت حياتها. حتى أن كلاوديو أعلنت على وسائل التواصل الاجتماعي أنها كانت تحاول الخروج بشكل قانوني من حضانة والديها.

 ونتيجة لذلك ، استقال كيليان وجورج بسرعة من مناصبهما السياسية لإنقاذ أطفالهما الأربعة وعائلتهم. وعزا الزوجان سبب استقالاتهما من أجل إنقاذ الأسرة والحفاظ على وحدتها ونسيجها، ولكن دون شك يمكن أن السبب الرئيس في هذه القضية إلى ترامب. 

تعدد العقلية السياسية في العائلات الأمريكية

بالرغم من ذلك ، لا يمكن أن يُعزى الخلاف الجمهوري حول ترامب إلى عائلة كونواي فقط ، بل وفقا لموقع "فايف ثرتي ايت" فإن ثلث المتزوجين في الولايات المتحدة يدعمون أحزابًا مختلفة. ربما كان هذا هو الحال في الماضي، ولكن في السياق الحالي المتعلق بدعم ومعارضة تولي ترامب رئاسة الجمهورية لولاية جديدة، فقد اتخذ الموضوع بعداً أوسع، ويعتقد العديد من المراقبين السياسيين الآن أن المجتمع الأمريكي قد وقع ضحية للسياسات متعددة الطبقات في هذا البلد.

على عكس الماضي، أصبح موضوع دعم أو معارضة دونالد ترامب لتولي رئاسة الجمهورية ظاهرة لانقسام مختلف الأفراد المنضمين لفئة محددة في المجتمع، بعد أن كان الدعم الذي يناله حزب معين أو شخصية معينة، يتم تقييمه في إطار اختلاف وجهات النظر او تباين الآراء السطحية.   

انشقاق تاريخي كبير داخل الحزب الجمهوري

لطالما عُرف المجتمع الأمريكي بكونه بلد يتكون من حزبَين، وانحصرت صراعاته السياسية على الحزبين الجمهوري والديمقراطي، ولكن على عكس الممارسة التقليدية، تسببت ظاهرة الترامبية الآن بشكل غير مسبوق في أكبر انقسام تاريخي داخل الحزب الجمهوري. وخلال الأشهر الأخيرة، عارض العديد من الجمهوريين البارزين وحتى الرؤساء السابقين، مثل جورج دبليو بوش ، علانية إعادة انتخاب ترامب.

يشهد الوضع الراهن وجود حملة وتيار سياسي ضد ترامب داخل الحزب الجمهوري ، حتى أكثر من الديمقراطيين. على سبيل المثال ، خلال العام الماضي ، أطلق الجمهوريون حملة "لا لترامب أبدًا" وأطلقوا مشروع لينكولن لمعارضة ترامب. كما تم مؤخرا تشكيل اللجنة السياسية للخريجين الـ 43 من بين أعضاء إدارة بوش ، الرئيس الثالث والأربعين للولايات المتحدة لدعم بايدن ، الذي يتمثل هدفه الرئيس في منع إعادة انتخاب دونالد ترامب.

الانقسام والالتهاب السياسي.. استراتيجية ترامب السياسية للمستقبل

في ظل الظروف التي يحذر فيها جميع المراقبين السياسيين الجمهوريين والديمقراطيين من خطورة الانقسامات والتطرف في مواجهة الترامبية على المستوى العام للمجتمع الأمريكي ، يبدو أن ترامب ينتشي جدًا بخلق هذا الوضع وتعزيزه.

في الواقع ، ترامب في طريقه إلى خلق العنف والتطرف بين مؤيديه ضد مناهضي ترامب. ويُظهر مسار تطورات ترامب وممارساته أن الرئيس الأمريكي ، من خلال إدارة مؤيديه باتجاه التطرف ، ينوي عدم التنحي عن البيت الأبيض ، حتى لو خسر أمام بايدن ؛ لأنه يجعل شخصية ترامب، تمثل شخصية النبي عيسى وجذب المؤيدين المتطرفين وهذه الأدوات التي أظهر الرئيس الأمريكي أنه يستطيع استخدامها بشكل جيد.

كلمات مفتاحية :

امريكا ترامب الانتخابات الرئاسية الجمهوريين

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

مظاهرات غاضبة في السودان رفضا للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي

مظاهرات غاضبة في السودان رفضا للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي