موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

الربيع السعودي الباكستاني يتحوّل خريفاً.. ما هكذا يُكرم الضيف "آل سعود"!

الأربعاء 7 محرم 1442
الربيع السعودي الباكستاني يتحوّل خريفاً.. ما هكذا يُكرم الضيف "آل سعود"!

مواضيع ذات صلة

خبراء ايرانيون وباكستانيون يبحثون تعزيز التعاون بين البلدين

استمرار التوترات العسكرية بين الهند وباكستان؛ صفعة يتلقاها الهنود بسبب ثقتهم العمياء بالكيان الإسرائيلي + صور

كشمير بين الهند وباكستان.. اتهامات متبادلة ومستقبل مجهول

الوقت- تساقط ربيع العلاقات الدافئة بين إسلام أباد والرياض في وقت أسرع مما كان متوقعاً. وظهر التزعزع في العلاقات الباكستانية السعودية، أثناء زيارة مسؤول عسكري باكستاني رفيع المستوى الى الرياض، عندما لم يتمكن من لقاء ولي العهد السعودي خلال هذه الزيارة للمملكة، ورفض محمد بن سلمان مقابلته.

في حين كانت الزيارة الرسمية الأولى لرئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بعد أداءه القسم، نحو السعودية، أشارت التقارير في ذلك الوقت إلى أن السبب وراء زيارة عمران خان السعودية في أول زيارة خارجية له، هو لطلب الحصول على مساعدة مالية من هذا البلد.

وبعد هذه الزيارة، قام عمران خان أيضًا بزيارة أخرى إلى السعودية قبل أقل من عام خلال مؤتمر اقتصادي، وكانت هذه الزيارة قد حدثت في وقت رفض فيه العديد من رؤساء الدول الحضور الى هذا المؤتمر الاقتصادي بسبب مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"، لكن رئيس الوزراء الباكستاني، على عكس القادة السياسيين الآخرين، كان من الضيوف البارزين القليلين في مؤتمر الرياض.

حتى ذلك الحين خلال زيارة ولي العهد السعودي لإسلام أباد في فبراير من العام الماضي، وقع ولي العهد محمد بن سلمان، اتفاقيات اقتصادية بقيمة 20 مليار دولار مع باكستان، وكانت جميع المؤشرات تدل على أن العلاقات السعودية الباكستانية كانت تتجه نحو التقدم.

لكن الوضع تغيّر فجأة بشكل كبير منذ بضعة أشهر الى أن وصلت الى عدم استقبال ولي عهد السعودية للجنرال قمر جاويد باجوا، رئيس هيئة الأركان المشتركة الباكستانية، الذي كان في زيارة الى السعودية.

كيف تحوّل ربيع العلاقات إلى الخريف؟

منذ العام الماضي، عندما اشتدت قضية كشمير وزادت حدة قمع وتقييد المسلمين في هذه المنطقة من قبل الهند، بذلت باكستان جهودًا كبيرة لإثارة قضية كشمير، باعتبارها ذات اغلبية مسلمة، في العالم الإسلامي، ولكن رغم كل الجهود الباكستانية ، فإن السعوديين فضلوا الحفاظ على علاقات ودية مع الهند والامتناع عن إبداء رد فعل وإدانة الأحداث في كشمير. هذا الصمت السعودي في وجه التطورات في كشمير دفع إسلام آباد إلى انتقاد هذا التجاهل واعتبار السكوت عن جريمة كشمير "غير مقبول".

بعد ذلك، أصبحت السعودية متشائمة من تشكيل تحالف إسلامي جديد، واشتد هذا التشاؤم خاصة عندما حضرت باكستان وتركيا وإيران وقطر وماليزيا مؤتمر التعاون الإسلامي في العاصمة الماليزية، وأدانت التطورات في كشمير واستنكروا سكوت الدول الإسلامية الأخرى.

إلا أن السعودية غابت عن القمة، حيث عدّت أن ماليزيا ليست مكانًا مناسبًا لعقد مؤتمر التعاون الإسلامي ورفضت الحضور. في الواقع ، كانت السعودية قلقة من عزلتها عن دول في المنطقة مثل عزلها عن إيران وتركيا وقطر، واعتقدت أن القمة كانت محاولة لإنشاء تحالف إسلامي جديد.

في الوقت نفسه، أصبحت علاقات باكستان مع تركيا، وهي خصم تقليدي آخر للسعودية، أكثر دفئًا في الأشهر الأخيرة ، حتى أن أردوغان تعهد بدعم باكستان خلال زيارته لإسلام أباد. كما كانت الهند ايضًا جزءًا آخر من هذا التشابك المتعدد الأوجه للعلاقات الباكستانية السعودية، حيث وقّعت صفقة مع شركة النفط السعودية أرامكو بعد التطورات في كشمير ، وأظهرت الرياض في الوقت نفسه أنها لا تولي أهمية لقضية كشمير.

أسبقية السياسة على الاقتصاد!

إن برود العلاقات السعودية الباكستانية يظهر قبل كل شيء أن الذي يحدد قيمة العلاقات بين البلدين، ليست العلاقات الاقتصادية والتجارية، بل العوامل السياسية التي لها وزن أكبر بكثير على العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

بعبارة أخرى، تحاول السعودية ضم باكستان إلى تحالفها الإقليمي، بشرط ألا تقترب باكستان من إيران وقطر وتركيا وماليزيا. وهذا هو نفس الأسلوب التدخلي الذي تنتهجه واشنطن في علاقاتها مع الرياض، ويبدو أن نمط رسم العلاقات الخارجية للدول الأخرى قد وصل من البيت الأبيض إلى المملكة العربية السعودية، وأن الرياض استنسخت أسلوب تحديد العلاقات الخارجية للدول الأخرى من واشنطن، ولكن ما هو موضع شك، هو هل للسعوديين وزن ونفوذ كافيين لممارسة الضغوط على باكستان أم لا.

بمعنى آخر، على الرغم من الوعود الاقتصادية السعودية لباكستان ، يبدو أن إسلام آباد ، بسبب عدم وفاء الرياض بهذه الوعود ، تفضل هذه الأيام أن تكون أكثر فاعلية في التحالف الإقليمي بين تركيا وإيران وقطر، على الرغم من أن إسلام أباد في الوقت نفسه، لا تسعى إلى خلق توتر في العلاقات مع المملكة العربية السعودية ، لكن استقبال السعوديين البارد لزيارة قام بها مسؤول عسكري باكستاني رفيع المستوى، يظهر أن الرياض لا تقدر العلاقات الدافئة مع باكستان.

كلمات مفتاحية :

السعودية باكستان الهند ايران قضية شمشير

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

مظاهرات غاضبة في السودان رفضا للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي

مظاهرات غاضبة في السودان رفضا للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي