موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

تصاعد التوتر بين واشنطن وأنقرة في قلب الشرق الأوسط

الثلاثاء 7 ذی‌الحجه 1441
تصاعد التوتر بين واشنطن وأنقرة في قلب الشرق الأوسط

مواضيع ذات صلة

صحيفة تركية: أنقرة أرسلت راجمات صواريخ إلى ليبيا استعدادا لمعركة سرت

 واشنطن، من خلال خطواتها الجديدة، ترسل رسالة جديدة للحكومة التركية مفادها أنها غير مستعدة لدعم تركيا ضد الدول الأوروبية. وإن دخول سفينة نووية إلى البحر الأبيض المتوسط ​​يبعث صراحة برسالة مفادها أن دعم أنقرة والحفاظ على تحالفها مع تركيا في ظل الأزمات الإقليمية، لا تمثل بأيّ حال من الأحوال أولوية لواشنطن. يشير الاتجاه الحالي إلى أنه في المستقبل القريب سنشهد زيادة في التوترات بين أنقرة وواشنطن.

الوقت-على مدى الأشهر القليلة الماضية، بدأت تركيا، بمشاركتها الواسعة في الأزمة الليبية، بمجموعة واسعة من التحركات في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​، وهو أمر غير مسبوق من نوعه، وفي الواقع، بدأت أنقرة عمليات واسعة النطاق لاستكشاف واستخراج النفط والغاز في البحر الأبيض المتوسط ​​بتوقيع اتفاق من قبل رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني الليبي فائز السراج، لكن من الجدير بالذكر، أنّ اليونان احتجت بقوّة ضدّ الإجراءات الجديدة لأنقرة في أجزاء مختلفة من البحر الأبيض المتوسط، وخاصة بالقرب من الجزر اليونانية.

وفي ضوء الظروف الحالية، تطوّر الموقف إلى درجةٍ تصاعدت فيها التوترات بين أثينا وأنقرة إلى أشدّها، حيث حذّر رئيس الوزراء اليوناني كراس جوس ميتسوتاكيس، الاتحاد الأوروبي من حدوث صراع محتمل مع تركيا. وفي خضمّ هذا الوضع، ما هو جدير بالذكر، هو دخول أمريكا على خط الصراع، حيث يبدو أنها تسعى لتحقيق أهداف مهمّة من خلال خطواتها الجديدة. وفي الواقع، بعد تصاعد الأزمة بين العضوين في منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) أي اليونان وتركيا، أرسلت أمريكا حاملة طائرات، في إشارة عن وجود نيّة لإقامة مناورات عسكرية مع اليونان.

 على صعيد آخر، نرى أن أمريكا أجرت مناورة مشتركة في 25 يوليو 2020 ، مع قوات مكافحة الإرهاب التابعة للجناح العسكري الكردي السوري، أي وحدات الدفاع الشعبي. الإجراءات التي ستحتوي حتماً على رسائل لأنقرة وأوروبا.

جهود أمريكا لتوسيع المحور المناهض للصين

في خطوة جديدة، بعد تصاعد التوتر بين اليونان وتركيا، أرسلت واشنطن حاملة الطائرات "يو إس إس دوايت أيزنهاور" إلى البحر الأبيض المتوسط ​​مع 12 سفينة حربية. ووفقاً لتقارير إعلامية، شاركت القوات الأمريكية في جزيرة كريت بمناورات مع القوات الجوية اليونانية، ولكن السؤال الآن هو ما إذا كانت المناورات تهدف فقط إلى مواجهة تركيا أو دعم أثينا، أم إنّها تسعى إلى أهداف أكبر.
احتجت الدول الأوروبية مراراً وتكراراً على سياسات أردوغان التوسعية على المستويين الإقليمي والدولي، خاصة في سياق الأزمة الليبية، وتطوّرت الأوضاع الراهنة لدرجة أنّه يمكن التكهن عن مواجهة محتملة خطيرة للأوروبيين مع أردوغان، وفي الوقت الحالي، تعتزم أمريكا إرسال إشارة إلى الأوروبيين بأنّها تدعم الأوروبيين ضد سياسات تركيا، أو بعبارة أخرى، أنها تتبع استراتيجية تفضيل التحالف مع أوروبا على التحالف مع أنقرة، وذلك عن طريق إرسال حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة النووية USS Dwight D. Eisenhower. 
 
وتأتي خطوة الأمريكيين هذه في ظلّ الظروف التي تشهد تصاعد التوترات بين أمريكا والصين بعد تفشي وباء كورونا المستجد، وتسعى واشنطن لإنشاء تحالف كبير أو جبهة من دول مختلفة ضد الصين. وفي غضون ذلك، تردّدت العديد من الدول الأوروبية في الانضمام إلى هذه الجبهة، على الرغم من ضغوط البيت الأبيض، بسبب العلاقات الاقتصادية الكبيرة مع بكين، واتخذ بعضها مواقف معارضة بشكل صريح. وفي مثل هذه الظروف، تعتزم أمريكا استغلال التوترات القائمة بين تركيا والدول الأوروبية بأفضل شكل ممكن، التوترات التي أدّت في الأيام الأخيرة إلى مناوشات مباشرة بين القوات العسكريّة الفرنسيّة والتركيّة، كما تسعى واشنطن ضمّ الدول الأوروبية إلى الجبهة المعادية للصين.

تحذير واشنطن الصريح لأردوغان

من ناحية أخرى، بالإضافة إلى الغاية الكبرى المتمثّلة في ضمّ أوروبا إلى المحور المناهض للصين، فإن خطوة واشنطن في إجراء مناورات مع الجيش اليوناني، وكذلك المناورات المشتركة في شمال سوريا مع فرق مكافحة الإرهاب الكردية، يمكن تقييمها كرسالة تحذير أمريكيّة مباشرة لأردوغان، والحقيقة هي أنّ التوترات بين أمريكا وتركيا قد تصاعدت على مدى السنوات القليلة الماضية، وقد أدانت أنقرة مراراً وتكراراً السياسات الأمريكيّة في منطقة غرب آسيا، وخاصة في دعم الأكراد السوريين.
الآن، بعد مرور فترة مضطربة في العلاقات السياسية والدبلوماسية التركية - الأمريكية، وفي ظلّ الظروف التي تتورّط فيها أنقرة في ملف الأزمة الليبية بشكل كبير، إضافة إلى الأزمة السورية، ترسل واشنطن إشارة إلى أردوغان بأنّها في أيّ من الأزمات من سوريا وليبيا، لم ولن تقدّم الدعم السياسي لأردوغان.
وعلى صعيد آخر، ترسل واشنطن، من خلال خطواتها الجديدة، رسالة جديدة للحكومة التركية مفادها أنّها غير مستعدّة لدعم تركيا ضدّ الدول الأوروبية، إنّ دخول سفينة نووية إلى البحر الأبيض المتوسط ​​يبعث صراحة برسالة مفادها أن دعم أنقرة والحفاظ على تحالفها مع تركيا في ظلّ الأزمات الإقليمية، لا تمثّل بأيّ حال من الأحوال أولوية لواشنطن، يشير الاتجاه الحالي إلى أنّه في المستقبل القريب سنشهد زيادة في التوترات بين أنقرة وواشنطن.

كلمات مفتاحية :

واشنطن أنقرة ليبيا البحر الابيض الناتو الصين

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)