موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

جدلية تجديد آلية المساعدات للسوريين عبر الحدود

الجمعة 19 ذی‌القعده‏ 1441
جدلية تجديد آلية المساعدات للسوريين عبر الحدود

الوقت- لا يزال الاختلاف سيّد الموقف في مجلس الأمن حول تجديدِ آلية المساعدات ِللسوريين عبر الحدود، قبل يومين من انتهاء فاعليةِ قرار التمديد، حيث استخدمت كلّ من روسيا والصين يوم الثلاثاء الماضي حقّ النقض "الفيتو" ضدّ مشروع القرار الذي تقدّمت به ألمانيا وبلجيكا ويمدّد لسنة واحدة عمل معبري باب السلام وباب الهوى على الحدود التركية السورية لنقل المساعدات إلى سوريا.

في اليوم التالي للفيتو الروسي_الصيني صوّت مجلس الأمن الدولي، ضد مشروع القرار الروسي حول إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا من خلال معبر حدودي واحد. وصوتت 4 دول أعضاء في مجلس الأمن لمصلحة تبنّي مشروع القرار ورفضته 7 دول، بينما امتنع 4 أعضاء آخرون عن التصويت. 

وجاء هذا التطوّر بعد أن استخدمت روسيا والصين أمس الثلاثاء حق الفيتو ضد مشروع القرار الذي تقدّمت به ألمانيا وبلجيكا ويمدد لسنة واحدة عمل معبري باب السلام وباب الهوى على الحدود التركية السورية لنقل المساعدات إلى سوريا.

مشروع القرار الذي قدّمته ألمانيا وبلجيكا، الذي يرمي إلى تمديد العمل بقرار مجلس الأمن رقم 2165 لمدة 12 شهراً (بدلاً من 6 كما طلبت سوريا وروسيا والصين) ووجّه بفيتو مزدوج من قبل روسيا والصين.

واعترضت الدولتان على القرار لعدم تضمنّه نصّاً يدعم مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة برفع العقوبات القسرية بحق الشعب السوري، وتقول روسيا والصين إنّ المساعدات التي تمرّ من المعبرين لا حاجة لها لأن تلك المناطق يمكن الوصول إليها من داخل سوريا.

ما تحدّثت عنه روسيا والصين يبدو إلى حدّ بعيد منطقي جداً، لطالما أن أمريكا قلقة جداً على الشعب السوري ويخرج علينا ممثل أمريكا رودني هانتر -خلال الجلسة- ويصف موقف الصين وروسيا بالمخزي، هل نسي هو ودولته قانون "قيصر" الذي فرضته أمريكا على سوريا، وكيغ سيساهم هذا القرار بتجويع الشعب السورين وفوق كل هذا يكمل المندوب الأمريكي كلامه ويقول إنّ تغليب روسيا والصين الاعتبارات السياسية على حياة السوريين أمر معيب، مضيفاً أن من يُلحق الضرر بالشعب السوري هو النظام وداعموه وليست العقوبات الأمريكية.

وأضاف إنّ "العقوبات من جانب واحد التي تفرضها أمريكا لها استثناءات إنسانية، كما أنّ هذه العقوبات لا تضرّ بأيّ حال شعب سوريا، وأن الوحيد الذي يضرّ شعب سوريا ويمنعه من الحصول على المساعدات التي يحتاجها هي الحكومة السورية، بمساعدة من جمهورية الصين الشعبية والاتحاد الروسي".

يعني وكأن المندوب الأمريكي يريد أن يقول لنا أن انخفاض قيمة العملة السورية ووصولها إلى اكثر من 3000 ليرة للدولار الواحد، هو من بركات قانون "قيصر" وأن منع الاستيراد والتصدير سيجعل الشعب السوري يعيش اجمل أيامه منذ الأزمة وحتى اللحظة، وكأن واشنطن تريد أن ترسل للشعب السوري أطنان من المساعدات الانسانية عبر خط جوي لا يتوقف، وانها ستسمح له بالحصول على النفط الذي وضعت أمريكا يدها عليه، وأنها ستتوقف عن قتل المدنيين وستمنع "اسرائيل" من استهداف المراكز الحيوية في سوريا.

كل ما تقوله واشنطن هو محض افتراء وكذب وما تقوم به بعيد كل البعد عن الانسانية، ولو كانت تملك ذرة انسانية لما فرضت قوانين لتجويع الشعب السوري واللبناني سوياً، وجاء وصف مندوب الصين في مجلس الأمن انتقاد أمريكا بلاده وروسيا لاستخدامهما الفيتو ضد مشروع القرار دقيق جداً، حيث اعتبر بأنه "نهج منافق"، وفق تعبيره، وطالب الدول التي تفرض عقوبات أحادية على سوريا برفع هذه العقوبات.

وأضاف مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة أخجانغ جون: "لقد شاركنا بفاعلية في صياغة مشروع القرار وقدّمنا وجهة نظرنا حول التعديلات الواجب تضمينها، لكن ألمانيا وبلجيكا أقفلتا باب النقاش وطرحتا مشروع القرار على التصويت دون أخذ شواغلنا بعين الإعتبار".

وتابع "كما أن مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة ووكيله للشؤون الإنسانية برفع العقوبات القسرية الأمريكية عن الشعب السوري لم تؤخذ بعين الاعتبار"، مشيراً إلى أنه "من دون رفع العقوبات فإن كل ما نفعله لمساعدة السوريين ستذهب أدراج الرياح".

وأعاد المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إلى الأذهان الموقف الروسي بهذا الشأن، مشيراً إلى أن آلية نقل المساعدات هذه كانت مؤقتة أصلاً، وحان الوقت لإنهاء عملها نظرا للتغيرات على الأرض في سوريا.

ودعا نيبينزيا جميع الأطراف المعنية إلى المساهمة في نقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا، كما دعا الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن "لعدم تسييس ملف المساعدات الإنسانية، ودعم مشروع روسيا الذي سيضمن استمرار تقديم المساعدات لسكان إدلب".

وبدأت الآلية الأممية لنقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود بالعمل منذ عام 2014، وكانت هناك في البداية 4 معابر لنقل المساعدات.

وكان مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري رفض إدخال المساعدات عبر تركيا، واتهمها بالضلوع بدعم الإرهاب، وباحتلال أراضٍ سورية

وقال الجعفري إن "إدخال المساعدات يجب أن يتم عبر المطارات ونقاط الحدود البرية الخاضعة للسلطة السورية وحسب".

الجدير ذكره أن العمل بموجب القرار  2165​  ينتهي في العاشر من الشهر الحالي، وإذا لم يتوصل مجلس الأمن الدولي إلى توافق على قرار جديد ستتوقف عملية نقل المعونات عبر الحدود

في الختام. عندما تتوقف أمريكا عن نفاقها وبلطجتها وأخذها دور شرطي العالم، حينها فقط ستهدأ الفوضى في الشرق الأوسط، ويعود الاستقرار إلى دول المنطقة، وكل ما تقوله واشنطن بأن قانون قيصر غير موجّه ضد الشعب السوري مجرد كذب ونفاق واستغلال لمعاناة هذا الشعب. أما كيف فليس عندها ما تقوله في هذا الصدد سوى هذا الإعلان، وهي تعلم أن قانون قيصر يضرب أول ما يضرب بالشعب السوري، لأنه قانون يهدف لتعطيل عمليات التصدير والاستيراد، وفي المقدمة، ما له علاقة بالأساسيات، مما نجم عنه فوراً هبوط العملة الوطنية، ومن ثم غلاء بالأسعار وتآكل بالمداخيل والمدخرات، وإضرار بكامل الوضع المعيشي لجماهير الشعب وصعوداً إلى الطبقات الوسطى.

كلمات مفتاحية :

الفيتو حق النقض سوريا الامم المتحدة الصين مجلس الامن المندوب الروسي فيتو الاسد بوتين حين جو

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!