موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

المواجهة التركية السعودية مفتوحة.. وآخر فصولها نصب المشانق في إسطنبول

الأحد 14 ذی‌القعده‏ 1441
المواجهة التركية السعودية مفتوحة.. وآخر فصولها نصب المشانق في إسطنبول

مواضيع ذات صلة

شاهد يبلغ محكمة تركية: طلبوا مني إشعال فرن تنور قبل مقتل خاشقجي

نجل العودة لواشنطن بوست: لا يمكن الصفح عن قتلة خاشقجي

السيناتور الديمقراطي رون وايدن يهدد بنشر معلومات سرية حول قاتل خاشقجي

الأمم المتحدة: أحكام الإعدام بحق المتهمين بجريمة خاشقجي نقيض للعدالة

الوقت – عَلِمَ التُرك أنّ المهزلة التي شَكّلت في الرياض وحملت اسم "محكمة" لم تكن أكثر من مجرد مسرحيّة أبطالها قاضٍ فاسد وجُناةٌ تمّ تبرئتهم من واحد من أفظع جرائم العصر، أما مُخرج هذه المسرحية الهزلية فهو ولي عهد آل سعود محمد بن سلمان الذي تفنن بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، واستحق –ابن سلمان- وعن جدارة لقب "أبو منشار" بعد أن أمر زبانيته بتقطيع الخاشقجي.

وبناءً عليه؛ شكّلت تركيا محكمة خاصة بها لمُقاضاة قتلة الخاشقجي والذي وصل عددهم إلى ثمانية عشر شخصاً، وهو الأمر الذي لاقى ترحيباً من قبل أصدقاء جمال الخاشقجي بالإضافة لمنظمات الحقوق الإنسان التي وجدت في أحكام محاكم آل سعود عبارة عن تظليل للعدالة، ورأوا في المحكمة التركية خطوة مُهمّة في المضي قدما في البحث عن العدالة في مقتل الخاشقجي.

مُحاكمة حقيقيّة

منذ شهورٍ مضت؛ خرجت علينا المحاكم السعودية بأحكامٍ اعتبرها الكثير أحكاماً مُشوّهة هدفها إبعاد القتلة الحقيقيين عن دائرة الاتهام، وجلب آخرين غير معروفين ووضعهم خلف القضبان أو إنزال حكم الإعدام ضدّهم، حيث حاكمت حكومة آل سعود 11 رجلاً بتهمة القتل، وحكمت على خمسة منهم بالإعدام في ديسمبر/ كانون الأول، لكن المحكمة لم تُحاكم المسؤولين الحقيقيين عن اغتيال الخاشقجي، كما أنّها أفرجت عن أبرز المتهمين في تلك القضيّة وهم سعود القحطاني مستشار ولي العهد السعودي، وأحمد العسيري نائب رئيس المخابرات السعودية، ثمّ ما لبثت أن أجبرت أبناء الخاشقجي على التنازل عن دم والدهم، ليخرج الجميع من القضيّة بريؤون براءة الذئب من دم ابن يعقوب.

لكن وعلى الجانب الآخر، لم تقبل المحاكم التركيّة بالمهزلة السعودية، لتخرج بلائحة اتهامٍ ضمّت 18 مُتهماً بارتكاب جريمة قتل والتعذيب بوحشيّة، مُحضرةً عدداً من الشهود من الأتراك الذين عملوا في القنصلية، ليؤكد العمال جميعهم إنهم أُمروا بعدم الذهاب إلى مقر القنصلية في ذلك اليوم.

أكثر من ذلك؛ يستند المدعي العام في اسطنبول على أدلة من سجلات مواقع الهاتف المحمول للمتهمين، وسجلات دخولهم وخروجهم من تركيا، ووجودهم في القنصلية، كما تم استخلاص الأدلة من عمليات البحث في غرف الفنادق والقنصلية ومقر القنصل، من هاتف السيد خاشقجي المحمول والكمبيوتر المحمول والآيباد وبالتأكيد من أقوال الشهود.

مطلب دولي

المُحاكمة التي تُجريها تركيا هذه الأيام والتي لاقت ترحيباً من منظمات حقوق الإنسان ومن أقارب وأصدقاء الخاشقجي، كانت أيضاً مطلباً دولياً، حيث طالبت الأمم المُتحدة بإجراء تحقيق شفاف ومحايد في قضية مقتل الخاشقجي، داعيةً جميع الأطراف مع (السلطات التركية والسعودية) لتبادل الأدلة التي جمعتها للخروج بتحقيقٍ عادل، وهو ما رفضته السعودية مراراً وتكراراً.

مقررة الأمم المتحدة الخاصة والمعنيّة بعمليات القتل خارج نطاق القضاء أجنيس كالامارد، والتي وصلت إلى إسطنبول يوم الخميس، أكّدت أن المُحاكمة التركية توفر أقرب فرصة للعدالة المتاحة في مقتل خاشقجي، مُضيفةً أنّ هذه المحاكمة ليست بديلا عن تحقيق دولي بقيادة الأمم المتحدة، تقول كالامارد: "نأمل أن تكون مجرد نقطة انطلاق أخرى على الطريق لضمان إجراء مثل هذا التحقيق، وبهذا المعنى فهذه المُحاكمة قيمة بشكل لا يصدق".

محاكمة سياسيّة

لا ريب أنّ هذه المحاكمة والجهود الأخرى التي بذلتها السلطات التركية كانت مهمة في إبقاء جريمة قتل الخاشقجي في دائرة الضوء دون السماح بنسيانها، وعلى الرغم من سمعة تركيا السيّئة في السنوات الأخيرة بسبب سوء تطبيق المعايير القضائية وانتقائيتها؛ إذ يفتقر النظام القضائي في تركيا للاستقلال نوعاً ما، يُتخوّف أن تُسيئ أنقرة استخدام حقوق المُدّعى عليهم لتحقيق أغراض سياسيّة.

ويُتوقع أيضاً أن تستخدم أنقرة هذه المُحاكمات (العادلة) لكسب نقاط في المواجهة المفتوحة مع مملكة آل سعود، فالخلاف التركي السعودي معروف، ومن المتوقّع أنّ يستخدم السيد أردوغان هذه المحاكمة لإحراج ولي عهد آل سعود، بعد أن حيّدته محاكم السعودية من القضيّة.

ومع ذلك؛ فإنّه ومع بدء إجراءات المحكمة فإنّ ذلك يُعتبر مؤشراً على أن تركيا ورئيسها، رجب طيب أردوغان - الذي كان يعرف خاشقجي شخصياً، وكان غاضبًا من أن عمليّة القتل تمّت في إسطنبول - مصممون على ملاحقة المسؤولين عن هذه الجريمة، حتى تورط ابن سلمان الحاكم اليومي لمملكة آل سعود.

وفي النهاية؛ لم يحضر أيٌّ من المتهمين للمحاكمة، وذلك بعد أن رفضت مملكة آل سعود تسليمهم، وفعلياً لم يتضح بعد ما إذا كان يمكن للمحكمة متابعة القضية بشكل قانوني بدون متهمين، أو أنّها ستُتابع بهذا الشكل بدون جلب المُتهمين، لكن المُتابع لسير القضاء في تركيا ومنذ التسعينيات، يعلم جيداً أنّ الحكومة التركية لم تترك مُتهماً فاراً من العدالة، ولو طال الزمن بها، ولنا في عبد الله أوجلان خير مثالٍ على ذلك، بالإضافة لغيره الكثير ممن تمكّنت المخابرات التركيّة من جلبهم أحياء إلى أنقرة بعد مُتابعة طويلة، ولن يكون العسيري أوّ القحطاني أكثر حيطة من أوجلان أو غيره ممن أحضرتهم المُخابرات التركية.

كلمات مفتاحية :

السعودية تركيا قتلة خاشقجي القضاء التركي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)