موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

50 ولاية و 580 مدينة أمريكية تعيش في حالة اضطراب؛ لماذا توسعت رقعت الاحتجاجات في الولايات المتحدة؟ + صور

السبت 14 شوال 1441
50 ولاية و 580 مدينة أمريكية تعيش في حالة اضطراب؛ لماذا توسعت رقعت الاحتجاجات في الولايات المتحدة؟ + صور

مواضيع ذات صلة

بعد مقتل رجل أسود على يد الشرطة، المدن الأمريكية تغرق في نيران الاحتجاجات

الوقت- لا تزال الاحتجاجات الجماهيرية في الولايات المتحدة مستمرة وذلك للمطالبة بتحقيق العدالة والقضاء على العنصرية وذلك عقب مقتل رجل أسود يدعى "جورج فلويد" على يد ضابط شرطة أبيض يدعى "ديريك شافين" في مدينة "مينيابوليس"، التابعة لولاية "مينيسوتا"، وحول هذا السياق، كشفت العديد من التقارير الاخبارية بأن عدد المتظاهرين يزداد يوماً بعد يوم. ولفتت تلك التقارير إلى أنه قُتل ما لا يقل عن 20 شخصًا وأصيب عدد كبير في هذه الاحتجاجات التي توسعت رقعتها خلال الايام القليلة الماضية ووصلت إلى جميع الولايات والمدن الأمريكية. وأكدت تلك التقارير إلى أن شرطة مكافحة الشغب اقتحمت مسيرة للمتظاهرين خرجت يوم الجمعة الماضي وقامت بإلقاء القبض على المئات من المتظاهرين. وأكدت تلك الصحيفة الأمريكية أنه تم نشر 13 ألف عنصر من شرطة مكافحة الشغب والشرطة السرية الأمريكية في عدد من المدن والولايات الأمريكية. وأشارت تلك الصحيفة إلى أن الحكومة الأمريكية فرضت رقابة كبيرة على الشبكات الاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعي، كما قامت بالتنصت على محادثات المواطنين الأمريكيين. وأضافت تلك الصحيفة الأمريكية أن المتظاهرين أضرموا النيران في العشرات من سيارات الشرطة والبنوك والمباني الحكومية في مدن أمريكية مختلفة خلال الايام القليلة الماضية، ولا يزال المتظاهرين مستمرون في عمليات الهدم والنهب في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ولا توجد علامات على أن هذه الاحتجاجات ستتوقف أو تتقلص في القريب العاجل. وفيما يلي سوف نتطرق إلى خمسة إحصائيات مهمة تروي لنا تفاصيل الاحتجاجات في الولايات المتحدة. 

1. الاحتجاجات التي تجري في الـ50 ولاية

خلال الايام الماضية توسعت رقعة الاحتجاجات ووصلت إلى 50 ولاية أمريكية بالإضافة إلى العاصمة الأمريكية واشنطن وفي وقتنا الحالي تشهد ما لا يقل عن 584 مدينة تابعة لتلك الولايات الـ50 (والتي تتزايد أعدادها بالساعة) مظاهرات حاشدة، وفقًا لما صرحت به صحيفة "يو إس إي تودي" الأمريكية.

جميع الولايات الـ50؛ الولايات التي تجري فيها الاحتجاجات مميزة باللون الأحمر

وفيما يلي سوف نتطرق إلى بعض النقاط لأبرز الاحداث التي وقعت خلال الأسبوعين الماضيين للاحتجاجات في الولايات المتحدة:

الف) احتلال وإحراق مركز الشرطة الثالث في "مينيابوليس"، حيث كان يعمل الضابط الذي قتل "جورج فلويد".

ب) تدمير ونهب واسع للمحلات والمباني التجارية وأحيانًا المباني السكنية

ج) الأضرار التي لحقت بالمقر الرئيسي لوكالة "سي إن إن" في أتلانتا، جورجيا، واعتقال فريق شبكة الأخبار

د) تهديد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" باستخدام "القوة المميتة" ضد المتظاهرين وقوله، "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار".

ه) إعلان جريمة القتل من "الدرجة الثالثة" ضد "ديريك شافين" قاتل "جورج فلويد".

و) اقتحمت شرطة مكافحة الشغب مسيرة يوم الجمعة ونقلت مئات المتظاهرين بالشاحنات

ز) الاعتداء على عدد من الصحفيين وخاصتاً اولئك الذين كانوا قرب البيت الأبيض.

2. 27 ولاية على الأقل طلبت من الحرس الوطني المساعدة

تم نشر أكثر من 30 ألف جندي من الحرس الوطني في 27 ولاية أمريكية على الأقل (أكثر من نصف الولايات الامريكية) ، بالإضافة إلى العاصمة واشنطن، لقمع الاحتجاجات. وهنا تجدر الاشارة إلى أن عدد الجنود هؤلاء، أعلى من عدد القوات التي ارسلتها الولايات المتحدة إلى العراق وسوريا وأفغانستان. وعلى صعيد متصل، كشفت العديد من التقارير الاخبارية، أن الرئيس "دونالد ترامب"، بدأ يفتش عن كبش فداء لسياسته المتذبذبة، وذلك عقب قيامه بترهيب متظاهري مينيسوتا بالرصاص وتهديد المحتجين أمام البيت الأبيض بالكلاب الأكثر شراسة، وبدأ في استخدام منطق القوة ولو كلامياً، في وقت تردد أن كبار الخبراء العاملين في إدارته أبلغوه أن وضعه الانتخابي سيئ، وأن عليه القيام بإجراءات بشكل سريع أو الخسارة، وهو ما يبدو أنه دفع ترامب للقيام بما يقوم به، على عجل، وبكثير من الارتباك، وتالياً الأخطاء. والمشكلة الأكبر التي تواجه "ترامب" حالياً، تهب عليه من مدينة مينيابوليس، إثر وفاة الأمريكي من أصل أفريقي "جورج فلويد"، اختناقاً بعدما طرحه شرطي أبيض أرضاً، وثبّته بوضع ركبته على رقبته للاشتباه بأنه كان يريد ترويج عملة ورقية مزورة بقيمة 20 دولاراً. حينها، قام مارة بالتقاط فيديوهات صورت الحادثة بالتفصيل، وأظهرت "فلويد" يردد "لا أستطيع أن أتنفس". وانتشر الفيديو كالنار في الهشيم، ما دفع السلطات إلى فرض حظر تجول الجمعة في مينيابوليس بعد ثلاث ليال من الاحتجاجات وأعمال النهب. 

ولفتت تلك التقارير إلى أنه في محاولة للسيطرة على الأوضاع، وعلى غرار العاصمة واشنطن و27 ولاية أمريكية أخرى، قررت سلطات كاليفورنيا نشر قوات للحرس الوطني في مركزها مدينة لوس أنجلوس، وذكر عمدة لوس أنجلوس، "إريك جارسيتي"، على حسابه في "تويتر"، يوم السبت الماضي: أن "قوات من الحرس الوطني في كاليفورنيا نشرت في لوس أنجلوس اليوم لدعم استجابة السلطات المحلية بغية ضمان السلام والأمن في شوارع مدينتنا". وأكدت تلك الوكالة أنه تم نشر قوات للحرس الوطني في أكبر مدن ولايات كولورادو وجورجيا وكنتاكي ومينيسوتا وميزوري وأوهايو وتينيسي وتكساس ويوتا وويسكونسين، بالإضافة إلى العاصمة واشنطنوبشكل عام تم فرض حظر التجوال في 27 على الأقل من أكبر مدن البلاد، لكن هذا الإجراء لم يمنع تجدد المظاهرات الليلة الماضية، واحتجز عشرات المتظاهرين في مختلف أنحاء البلاد.

عبور "دونالد ترامب" من أمام جدار ملئ بشعارات مناهضة للعنصرية؛ يحاول رئيس الولايات المتحدة إنهاء الاحتجاجات بأي ثمن حتى لا تضيع فرص نجاحه في الانتخابات الرئاسية لهذا العام.

3. فرض حظر التجوال في 29 منطقة على الأقل

سن حكام الولايات ورؤساء البلديات فرض حظر التجوال في الأماكن التي تجري فيها احتجاجات بشكل واسع النطاق. وتنطبق هذه اللوائح على 29 مدينة وبلدة على الأقل، بما في ذلك العاصمة واشنطن، وحتى ولاية أريزونا. وعلى الرغم من هذه القواعد، إلا أن المتظاهرين في أجزاء كثيرة من الولايات المتحدة لم يهتموا بهذا الحظر واستمروا في الاحتجاجات في العديد من الولايات والمدن الأمريكية. وبالطبع، ذكرت العديد من التقارير أن الاحتجاجات في معظم الأماكن، مثل واشنطن ولوس أنجلوس، كانت سلمية.

ومن المثير للاهتمام، قام "راهول دوبي" وهو رجل من العاصمة واشنطن بعد ساعتين من بدء حظر التجول في المدينة، بإخفاء 50 شخص في منزله كانت شرطة مكافحة الشغب تطاردهم. ويقول "دبي" إن هروب هؤلاء المتظاهرين من أيدي قوات الأمن كان "بمثابة تسونامي بشري" وذلك لأنهم كانوا يصدرون صرخات عالية بسبب الضرب والرصاص التي كانت الشرطة تطلقه نحوهم".

"راهول دبي" (يسار)، يقوم بعد ساعتين من بدء حظر التجول في المدينة، بإخفاء 50 شخص في منزله

4. إلقاء القبض على أكثر من 9000 شخص

بحسب وكالة "أسوشيتد برس"، فقد تم اعتقال أكثر من 9300 شخص في أنحاء الولايات المتحدة. توضح الخريطة أدناه المدن التي تم فيها اعتقال المحتجين على نطاق واسع. ومع ذلك، وبالنظر إلى الوتيرة السريعة للتطورات والتقارير غير المتسقة في أجزاء مختلفة من الولايات المتحدة، لا يمكن لهذه الخريطة أن تمثل جميع نقاط اعتقال المتظاهرين. ووفقًا لأحدث التقارير، فإن لوس أنجلوس لديها 2700 حالة اعتقال قياسية، ونيويورك في المرتبة الثانية مع 1500 اعتقال، وتم اعتقال عدة مئات من المتظاهرين في كل من مدن دالاس وهيوستن وفيلادلفيا.

5. قتل ما لا يقل عن 20 شخصا

تشير التقارير إلى مقتل 20 شخصًا على الأقل منذ بدء الاحتجاجات، وهنا سوف نتطرق إلى تفاصيل عدداً من هؤلاء الناس الذين قتلوا وهم:

الف) "كولفين هورتون"، 43 سنة، من مينيابوليس، مينيسوتا ، قتل بالرصاص؛ يُعتقد على نطاق واسع أن "هورتون" كان أول ضحية للاحتجاجات الحالية في الولايات المتحدة.

ب) مقتل "شون مونتروز" برصاص الشرطة في سان فرانسيسكو ، كاليفورنيا؛ حيث كشفت العديد من التقارير أن ضباط الشرطة الذين تم إرسالهم للتحقيق في قضية نهب المتاجر، هم الذين قتلوا "مونتروز".

ج) مقتل رجل غير مسلح في لاس فيغاس، نيفادا، برصاص الشرطة. زعمت شرطة مكافحة الشغب أن هذا الرجل كان يريد يهاجمهم بالاسلحة، فقاموا بقتله على الفور.

د) رجل مجهول يبلغ من العمر 21 عامًا في ديترويت، ميشيغان، قُتل خلال إطلاق نار عشوائي على سيارة كان هذا الرجل يجلس في مقعد السائق في موقف السيارات.

ه) "إيطاليا كيلي"، 22 عامًا، قُتلت بالرصاص عندما غادرة مسيرة احتجاجية أمام متجر "وول مارت" في دافنبورت، ولقد أصيبت في ظهرها.

و) "ديف باتريك أندروود"، 53 عاما، ضابط في شرطة في أوكلاند، كاليفورنيا، قتل بالرصاص داخل سيارته عندما كان هو وضابط آخر (أصيب بجروح خطيرة) يحرسون محكمة اتحادية.

ز) "ديفيد مكايتي"، 53 عاماً، صاحب مطعم في لويزفيل، كنتاكي، قُتل نتيجة لإطلاق نار فردي على حشد من الناس؛ ولقد عُرف "ماكاتي" بأنه كان يوفر الطعام المجاني لضباط الشرطة

ح) "ديفيد دورين"، 77 عاما، ضابط شرطة متقاعد في سانت لويس، ميزوري، قُتل برصاص بعض اللصوص؛ وسانت لويس هي إحدى المدن التي كانت مركز الاحتجاجات ضد عنصرية وعنف الشرطة في السنوات الأخيرة.

أصابت العديد من المتظاهرين بالرصاص المطاطي الذي أطلقته الشرطة

 

كلمات مفتاحية :

احتجاجات مقتل جرح إلقاء القبض الحرس الوطني انتشار

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)