موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير
ترامب يصدق شيئاً فشيئاً أنه لن يكون هناك جولة ثانية

كورونا اللاعب الرئيسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية

الإثنين 18 رمضان 1441
كورونا اللاعب الرئيسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية

الوقت- يعتقد العديد من الخبراء أن أزمة كورونا يمكن أن تقضي على رئاسة دونالد ترامب وفرص فوزه بالانتخابات الرئاسية هذا العام لولاية ثانية. حتى أنصار ترامب ، الذين يقولون إنه حسّن حالة الاقتصاد الأمريكي ، يعترفون الآن بأن أخطاء الرئيس الأمريكي الفادحة في مواجهة جائحة كوفيد -19 أدخلت الاقتصاد الأمريكي في سقوط حر.

تناولت مجلة "اتلانتيك" الأمريكية مؤخراً هذه القضية في تقرير أعده "ديفيد جراهام" الخبير السياسي الأمريكي المعروف ، تحت عنوان "ترامب يقتنع شيئاً فشيئاً أنه يخسر". وفي ما يلي ترجمة هذا التقرير.

هزيمة ترامب حتى في الولايات الجمهورية

من السابق لأوانه معرفة من سيفوز في الانتخابات الرئاسية لعام 2020 ، لكن الرئيس دونالد ترامب هو الخاسر في الوقت الراهن لهذا السباق. فهاك العديد من استطلاعات الرأي تؤكد هذه الحقيقة. ووفقًا لاستطلاعات الرأي لـ RealClearPolitics ، يتقدم المرشح الديمقراطي المحتمل جو بايدن بنسبة 3.6٪ على ترامب. استطلاعات الرأي بشكل عام في كل الولايات الحاسمة احتمالاً ، باستثناء ولاية كارولينا الشمالية ، تظهر أن بايدن يتقدم على ترامب. حتى في ولاية كارولينا الشمالية ، تشير أحدث استطلاعات الرأي إلى أن بايدن يتقدم بنسبة 5 في المائة. أظهر استطلاع أجري مؤخرًا في تكساس [وهي ولاية جمهورية للغاية] أن أصوات بايدن أعلى بنسبة واحد بالمائة من أصوات ترامب.

ليس من الضروري تصديق استطلاعات الرأي العام لمعرفة فشل ترامب. يكفي تصديق كلمات الرئيس ترامب وفريق حملته الانتخابية. حيث قال ترامب لرويترز قبل بضعة أيام "لا أصدق استطلاعات الرأي". إن الادعاء بأن الاستطلاعات خاطئة هو الملاذ الأخير للمرشحين الذين ليست أوضاعهم جيدة. وتابع ترامب "أعتقد أن الشعب في هذا البلد ذكي". "ولا أعتقد أنهم سينتخبون رئيساً عديم الكفاءة". (بالطبع لقد فات الأوان قليلاً على هذه القضية، لأن الأمريكيين اختاروا بالفعل رجلًا عديم الكفاءة يُدعى دونالد ترامب).

ومع ذلك ، فإن ترامب ليس إيجابي التفكير خلال الاجتماعات الخاصة. فقبل بضعة أيام، نُشرت ثلاثة تقارير كانت تحدثت عن حالة اضطراب في الحملة الانتخابية للرئيس ترامب. يعود نشر هذه التقارير إلى تقليد "اخبار يوم الجمعة" [نشر أخبار سلبية يوم الجمعة بسبب قلة الاهتمام العام بالأخبار في هذا اليوم] في الأيام الأولى لإدارة ترامب أو حالات تسرب المعلومات في حملة ترامب الانتخابية لعام 2016. أفادت قناة "سي ان ان" أن ترامب صرخ بوجه مدير حملته "براد بارسكيل" بسبب سقوطه في استطلاعات الرأي ، بل وهدد بمقاضاته. (بالطبع نوهت "سي ان ان" إلى أنه لم يكن واضحاً مدى خطورة تهديد ترامب ، لأن ترامب يوجه تهديدات قانونية خاوية للأشخاص بقدر ما يقوم الناس يتفقد هواتفهم المحمولة.)

وأكدت صحيفة نيويورك تايمز تقرير "سي ان ان" ، كما نشرت واشنطن بوست مزيدًا من التفاصيل حول هذا الامر ، وقالت إن حملة ترامب الانتخابية والبيت الأبيض ومسؤولي اللجنة الوطنية للجمهورين تدخلوا بالفعل في هذه القضية وحاولوا افهام الرئيس بالمخاطر السياسية التي تهدده وإجباره على وقف لقاءاته اليومية الكارثية. [تعرضت اجتماعات ترامب مع وسائل الإعلام أو حتى تصريحاته كل ليلة لانتقادات شديدة، وحتى مؤيدو ترامب يعتقدون أن هذه الاجتماعات تضر بترامب أكثر من ان تكون في مصلحته].

ترامب لا يزال ينافس في انتخابات 2016!

بالطبع ، لا تعني أي من هذه الحالات أن ترامب سيفشل في انتخابات نوفمبر. قبل أربع سنوات، كانت حملة ترامب الانتخابية في أزمة وكانت استطلاعات الرأي تظهر أنه متراجع عن هيلاري كلينتون. ومع ذلك ، صدم ترامب العالم بالفوز في الانتخابات.

ربما يمكن أن يساعد هذا الانتصار الصادم في فهم سبب غضب ترامب الحالي. لا يزال رئيس الولايات المتحدة يخوض الحرب السابقة نفسها ويحاول إعادة بناء حملته الانتخابية لعام 2016 في جو جديد. من الواضح أن سباق 2016 لم ينته أبداً بالنسبة لترامب. فهو مازال يُغرد حوله. [في رأي رئيس الولايات المتحدة] لن تكتمل أي حملة انتخابية بدون "خطاب" طويل عن حملة 2016 الانتخابية، خاصة وأن ترامب لم يتوقف أبدًا عن الدعاية الانتخابية خلال الأشهر الأولى من رئاسته. ففي كانون الثاني (يناير) الماضي فقط تم مشاهدة خريطة (مضللة) لنتائج انتخابات 2016 على (طاولة عمل الرئيس الامريكي الرئيسية) في المكتب البيضاوي. بالإضافة إلى ذلك ، لا يزال ترامب يدعي أنه فاز في انتخابات عام 2016 بقارق كبير عن هيلاري كلينتون ، في حين حصلت كلينتون على أصوات شعبية أكثر. لكن الرئيس ينفي تلك الحقائق من خلال توضيحات عبثية كمزاعم التزوير.

بالطبع ، يمكن التفكير في حجج ترامب. ففي عام 2016 ، قام بكل الأشياء التي أخبره عنها الجمهوريون "الأذكياء" ووسائل الإعلام والعديد من مساعديه بأن لا يفعلها ، إلا أنه فاز في النهاية. يعتقد ترامب أن القوة الدافعة وراء فوزه في ذلك العام كانت علاقته الشخصية بالناخبين الأمريكيين التي خُلقت جراء التجمعات الانتخابية المستمرة. فهو يعاني الآن من "رهاب الاماكن المغلقة"(وانا مثلك ايضاً) ويعد اللحظات للخروج من المنزل لاستئناف تجمعاته الانتخابية. (بالطبع ، الفرق بيني وبينكم [قراء التقرير] مع ترامب هو أنه بينما نحن منذ شهور في الحجر الصحي في منازلنا ، يستضيف ترامب سيلًا لا نهاية له من الزوار من جميع أنحاء الولايات المتحدة الامريكية القادمين إلى البيت الأبيض لالتقاط صورة تذكارية.)

تنافس ترامب مع ترامب لصالح جو بايدن

شاهد ترامب سقوطه في استطلاعات الرأي ويريد عقد تجمعات انتخابية مرة أخرى لتحسين الارقام. بغض النظر عما هو التهديد على الصحة العامة. وحتى إذا لم يتمكن من إعادة تنظيم تجمعاته الانتخابية ، فإنه يريد عقد مؤتمر صحفي كل يوم ليبقي نفسه في دائرة الاهتمام. في الواقع ، حلت هذه الاجتماعات محل الحملة الانتخابية لترامب. حيث شبه العديد من الخبراء هذه الاجتماعات اليومية بالحملات الانتخابية ، وقالوا ان (أنثوني ستيفن فاوتشي (من مواليد 24 ديسمبر 1940)، اختصاصيّ أمريكي في علم المناعة، ومدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID)، وعضو في فريق عمل البيت الأبيض لفيروس كورونا المعني بجائحة فيروس كورونا 2019-2020.) تحول في الواقع الى مساعد دعاية لترامب.

ويمكن مشاهدة بعض المؤشرات عن هذا التصور أيضًا في تقرير نيويورك تايمز: "طُلب السيد ترامب أن يخبروه كيف يمكن أن تتخلف الحملة التي أظهرت قوة لا تقهر لمدة عامين، في استطلاعات الرأي عن مرشح مثل جو بايدن الذي من وجهة نظر ترامب ضعيف للغاية ، وفي الوقت الحالي (نظرا الى تفشي كورونا) فهو غير مرئي إلى حد كبير [ومحروم من التغطية الإخبارية] في الأخبار اليومية".

هناك العديد من السلبيات لهذا التحليل (ووجهة نظر ترامب). أولاً ، كان عرض ترامب للقوة مهتزًا دائمًا ؛ على الرغم من أن ترامب كان أكثر شعبية قليلاً من كلينتون عندما دخل الانتخابات ، لكن كان يتوقع دائمًا أن تكون المنافسة في عام 2016 شديدة. ثانيًا ، لم يكن بايدن أبدًا ضعيفًا كما يدعي ترامب ، وربما أقوى من هيلاري كلينتون (على الرغم من وجود نقص واضح). ثالثاً ، يبدو أن عدم ظهور بايدن احد نقاط قوته. هذا المرشح الديمقراطي ، سواء عن طيب خاطر أو عن غير قصد ، يسمح لترامب بالدعاية ضد نفسه ، وكانت هذه الاستراتيجية ناجحة للغاية. أخيراً، يتجاهل هذا التحليل الواقع السياسي الرئيسي الحالي للولايات المتحدة: فقد مات عشرات الآلاف من الأمريكيين نتيجة للوباء ، حيث تظهر استطلاعات الرأي أن الناخبين يعتقدون أن ترامب شنع في إدارته.

نقطة ضعف ترامب في عام 2020: نقطة قوة ترامب في عام 2016

في عام 2016 ، كان ترامب محظوظًا لأن هيلاري كلينتون كانت منافسته. على الرغم من أن وسائل الإعلام كانت تعتبر كلينتون عموماً هي الفائز النهائي في الانتخابات في ذلك العام ، إلا أنها كانت تعاني من أوجه قصور كانت واضحة أيضاً في ذلك الوقت: كانت مكروهة للغاية، وفشلت في السابق مرة في الانتخابات الرئاسية وواجهت أيضا عائق يسمى التعصب الجنسي. و بايدن مثل كلينتون ، فإن بايدن عرضة للهجمات بسبب تاريخ مسيرته السياسية الطويل، لكن الناس يحبونه أكثر من كلينتون. كما ان ترامب تمكن في عام 2016 من شن حملة ضد "الوضع الراهن". لكن ، الآن (في عام 2020) هو نفسه "الوضع الراهن". و"الوضع الراهن" (إذا نظرتم إليه ترون المؤشرات الاقتصادية وإحصاءات الوفيات) يزداد سوءاً يوماً بعد يوم.

انتهج البيت الأبيض) تجاه وباء كوفيد -19 سياسية اعلامية على نمط سياسة "محمد سعيد الصحاف"( آخر وزير اعلام في النظام العراقي البعثي الذي كان ينكر كل شيء حتى اللحظات الاخيرة قبل سقوط بغداد وكان يقول كل شىء على ما يرام). حيث قال ترامب قبل أيام قليلة "(قريباً) سنجتاز ذروة المعاناة (اثر تفشي المرض). نعتقد أننا اجتزنا بالفعل عقبة كبيرة. أمامنا أيام أفضل بكثير".

صهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر ذهب إلى أبعد من ذلك ، قائلا لقناة فوكس نيوز: "لقد اجتزنا الجانب الطبي لهذه القضية ونعتقد أننا تجاوزنا كل المراحل المختلفة التي كان علينا أن نجتازها. لذا تمكنت الحكومة ، الحكومة الفيدرالية ، من التغلب على هذا التحدي ، وهذا نجاح كبير. أعتقد أن هذا حقا ما يجب قوله للشعب".

هذا هراء بالنسبة لأي شخص دقق بـ [وضع إدارة ترامب] ، أو حتى لأي شخص يقارن هذه التصريحات بمعايير هذه الإدارة خلال الأشهر القليلة الماضية. لكن ترامب ، بالإضافة إلى رغبته في التضخيم ، معتاد على تصديق دعايته، لذلك ربما يكون هو نفسه قد صدق روايته الخاصة عن الواقع.

قد لا يزال من الممكن ان يفوز ترامب في انتخابات هذا العام. هناك الكثير من الوقت من الآن وحتى نوفمبر، ونظراً لانتشار الوباء وعدم الاستقرار الاقتصاد ، لا يمكن تخيل حول ماذا ستكون المنافسة بين المرشحين. لكن ترامب، في الوقت الراهن ، يتجه نحو الخسارة وهو نفسه لا يفهم السبب. ونظرا لأن رئيس الولايات المتحدة يواصل التركيز على الجولة السابقة من الانتخابات ، ويفسرها بطريقة غير واقعية ، فهو يائس من معرفة كيفية التحدث باستمرار [وأن يكون في مركز الاهتمام] ، بينما لن يفهم ابداً الضرر الذاتي الذي تسببته المؤتمرات له.

قام ترامب بتعليق اجتماعاته اليومية بشكل مؤقت ، لكنه مازال يتحدث إلى الصحفيين وعامة الناس في اجتماعات أخرى. إن هذا الامر يلبي القليل من حاجته الى اهتمام الشعب ، لكنه لا يستطيع أن يحل محل التجمعات الدعائية الواسعة النطاق التي يعتقد ترامب أنها ستنقذ حملته الانتخابية. المشكلة هي أنه في عام 2016 ، كان عجز ترامب على إبقاء فمه مغلقاً أمراً جنونياً لدرجة أنه كان كافياً للنجاح بالنسبة له. لكنه لا يزال لا يفهم أنه في عام 2020 ، ان عجزه هذا هو المشكلة بحد ذاتها ، وليس الحل.

كلمات مفتاحية :

كورونا الانتخابات الرئاسية الأمريكية

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)