موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

لا فرق بين مسلم ومسيحي ويهودي.. عنصرية "إسرائيل" تشمل الجميع

الخميس 7 رمضان 1441
لا فرق بين مسلم ومسيحي ويهودي.. عنصرية "إسرائيل" تشمل الجميع

مواضيع ذات صلة

ورقة عباس التهديدية تنقلب ضدّه.. وإسرائيل تتهم الفلسطينيين بالعنصرية!

"كورونا".. استغلال وتجسس وعنصرية غير مسبوقة في "اسرائيل"

صحيفة "ميدل إيست": "إسرائيل" هي واحدة من أسوأ الأنظمة المتمردة والعنصرية في العالم

استقطاب "يهود الفلاشا" وإحياء المشروع الصهيوني "من النيل إلى الفرات"

الوقت- یحاول الکیان الاسرائیلي التأكيد كلُّ عام على المجازر التي اُرتكبت بحق اليهود إبان الحكم النازي في ألمانيا، شارحا للعالم أجمع كميّة العذابات التي تلقاها اليهود على أيدي الجنود الألمان في معسكرات الاعتقال، وعلى هذا فإنّ أي عملٍ عُنصري من شأنه أن ينسف تلك الرواية من أساسها، وهو ما نشهده اليوم في كافة مفاصل الحياة بکیان الاحتلال، فالعنصرية لدى سكان وسياسيي ذلك الكيان أشبه بما يمكن وصفه بالهواء الذي يتنفسونه، والروايات عن عنصريتهم تكاد تستحوذ على تغطية وسائل الإعلام.

عنصرية ضد اليهود!

واهمٌا من يعتقد أنّ المجتمع الإسرائيلي هو ذلك المجتمع المُتجانس كما تُصوّره وسائل الإعلام الإسرائيلية، الواقع هناك يروي قصصًا أخرى أكثر قُتمًا، فاليهود الأوروبيّون هم اليهود فقط، وهم المواطنون ذووا الدرجة الأولى، أما بقيّة اليهود؛ فهم ليسوا أكثر من مواطنون درجة ثانية.

اليهود الأحباش أو "الفلاشا" هم المثال الأبرز على العُنصرية والذي يُمكن مشاهدته في دولة الاحتلال بوضوح، وكثيرًا ما تشهد مدن ومستوطنات الكيان مظاهرات يُنظمها اليهود من أصول إثيوبية ضد التمييز الذي يُعانونه من قبل باقي مُكونات المجتمع الإسرائيلي، ومن أبرز الشعارات التي يرفعها هؤلاء أنّ ما يُقاسونه هناك يُعتبر عقوبة من دون محاكمة، مُطالبين بإيقاف تعسف شرطة الكيان مع اليهود السود.

ويُعاني اليهود السود تسلط الكنيسة الأرثوذوكسية اليهودية المُتطرفة، التي غالبًا ما تتهم يهود إثيوبيا بأنّهم "مُرتدين"، إذا يقول أحد أحبار هذه الكنيسة أنّ اليهود الإثيوبيين يأتون إلى "إسرائيل" وهنا يقومون بتغيير دينهم ويعتنقون الدين المسيحي، غير أنّ هذا الحَبر لم يسأل نفسه عن أسباب ارتداد الأحباش عن دين موسى، ربما لم يدري كميّة العنصرية التي عاناها هؤلاء قبل ارتدادهم عن دينهم.

عنصرية ضد المسيحيين

منذ وصولهم إلى فلسطين المُحتلة حمل اليهود العابرون أمراضهم العنصرية معهم، وهنا لن نتطرق للعنصرية ضد المسلمين السّكّان الأصليين لتلك الأرض، حيث تجاوزت عنصرية هذا الكيان لتصل إلى المسيحيين، حيث عملت دولة الاحتلال على تفريغ المدينة المُقدسة من سكانها المسيحيين، ناهيك عن التضييق على الكنائس ولا سيما كنيسة القيامة -مهد السيد المسيح عليه السلام-، وذلك من خلال سن قوانين من شأنها أن تُحمل الكنائس أعباءً غير قادرة على تحملها، ولا سيما الضرائب.

مسيحيو الأرض المقدسة وبعد القوانين المُجحفة التي يُحاول اليمين تمريرها في الكنيست الإسرائيلي؛ بدأ بحملة احتجاج ضد القوانين الإسرائيلية القاضية بفرض الضرائب على الكنائس من خلال قانون (ضريبة أملاك)، الأمر الذي من شأنّه أن يُغيّر اتفاقا تجاوز عمره مائة وثمانية وستون عامًا، يمنع فرض أيّ نوع من الضرائب على الأماكن المقدسة والأديرة والمدارس والمستشفيات التابعة لها، حيث لا تتلقى الكنائس هناك أي تمويل من حكومات، إنّما تقوم بتلبية احتياجاتها من خلال التبرعات الشخصية الضئيلة أصلًا.

والعرب أيضاً 

العنصرية ضد العرب؛ حدث ولا حرج، إذ يزخر المجتمع الإسرائيلي بألوان العنصرية، ضد العرب الذين يعيشون في داخل الكيان (عرب 48)، ومن أبرز أمثلة هذه العنصرية ما كتبه الطبيب الإسرائيلي "رومان بادييف" وهو العامل بمشفى الكرمل بمدينة حيفا بموقع فيسبوك حيث يقول: "لا يوجد داعيا لاستقبال المرضى العرب"، داعيًا إلى عدم الالتفات للمرضى العرب الذين يأتون إليه في قسم عمليات الصدر والقلب!.

أكثر من ذلك؛ ما كشفت عنه صحافة الاحتلال ذاتها، حيث أكدت صحيفة "هآرتس" وجود سياسة ممنهجة داخل المُستشفيات الإسرائيلية مفادها الفصل بين الأمهات الوالدات العربيات واليهوديات، وهي سياسة تعتمدها مشافي الكيان بهدف زيادة حالة العنصرية داخل دولة الاحتلال.

خلاصة القول؛ يمكن مشاهدة عنصرية هذا الكيان من خلال آخر قوانينه التي سنّها برلمانه (الكنيست) والذي أقر فيه "يهودية الدولة" ليصبح هذا الكيان أوّل دولة في العالم قائمًا على أساس ديني، مُتناسيًا التعدد الديني والعرقي الموجود داخل الأراضي الفلسطينية منذ آلاف السنيين، وهو بهذا القانون ضرب بكلّ ذلك التعدد عرض الحائط، مؤكدًا على لون واحد يستحق الحياة على تلك الأرض –حسب زعم القانون- وهم اليهود، أما باقي الأعراق الأديان من عرب وآراميون وسريان وأوروبيون وزنوج ومسلمون ومسيحيون فهم ليسوا أكثر من (عبيد) عند اليهود كما يُقرئون أبنائهم في مدارسهم، وهو ما أكّد عليه قانون يهودية الدولة، حيث يقوم اليمين المُتطرف صاحب الكلمة العليا في دولة الاحتلال بحملة كبيرة ساعيًا لتغيير القوانين بما يُساهم بدعم قانون يهودية الدولة.

كلمات مفتاحية :

إسرائيل عنصرية يهود الفلاشا فلسطين

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)