موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

تداعيات رئاسة غانتس على الكنيست.. انهيار ائتلاف أزرق أبيض

الإثنين 5 شعبان 1441
تداعيات رئاسة غانتس على الكنيست.. انهيار ائتلاف أزرق أبيض

الوقت - بعد جدل كبير حول رئاسة الكنيست الصهيوني، أخيراً عقد الكنيست في الخميس الماضي جلسةً خاصةً لتعيين رئيس جديد، انتخب فيها "بيني غانتس" رئيسًا جديدًا له بأغلبية 74 صوتًا.

علی الرغم من أن ظاهر هذا الخبر يشير إلى رئاسة غانتس المؤقتة علی منصبين سياسيين رئيسيين في الکيان الصهيوني، لكن هذه الرئاسة كانت نتيجة مشاورات وتوافقات عطلت جميع الحسابات السابقة، وهي لم تمنح نتنياهو فرصةً جديدةً فحسب، بل قد تضعف مكانة غانتس السياسية أيضاً.

كيف أصبح غانتس رئيسًا للكنيست؟

عُقدت جلسة اختيار رئيس الكنيست الـ 23 للکيان الصهيوني يوم الخميس المنصرم بحضور أعضاء اليمين وبنيامين نتنياهو نفسه، في الوقت الذي استقال فيه قبل يوم واحد الرئيس الليكودي السابق للكنيست الصهيوني "يولي إدلشتاين" من منصبه. وجاءت الاستقالة بعد أن أصدرت المحكمة الصهيونية العليا مهلة 48 ساعة لإدلشتاين لعقد جلسة لانتخاب الرئيس الجديد للكنيست.

وعلى الرغم من أن الأحزاب اليمينية أعلنت أنها ستقاطع انتخاب رئيس جديد بعد قرار المحكمة العليا، ولكن على ما يبدو وبناءً على التفاهمات السرية بين نتنياهو وغانتس، حضروا الاجتماع وصوتوا لمصلحة غانتس.

وهکذا، تم انتخاب غانتس رئيساً للكنيست الإسرائيلي بأغلبية 74 صوتًا موافقاً، مقابل 18 صوتًا معارضاً وامتناع 28 شخصاً عن التصويت. وکانت هذه الأصوات الـ 74 نتيجةً لـ 58 صوتًا لليمين، بالإضافة إلى 15 صوتًا لحزب غانتس الذي يدعی "مناعة إسرائيل"، وصوتاً واحداً لحزب "غيشر" برئاسة أورلي ليفي.

توافق غانتس ونتنياهو على تشكيل حكومة وحدة طوارئ

هذه الرئاسة وتصويت اليمين لغانتس، التي تعتبر نوعاً من الدوران في نظرتهم، تعد نتيجةً لاتفاق غانتس شبه النهائي مع نتنياهو لتشكيل حكومة وحدة طوارئ. وهي الحكومة التي من المقرر أن يشكلها نتنياهو بذريعة الأزمة الناتجة من تفشي كورونا.

غانتس، الذي عارض مثل هذه الحكومة، أعلن هذه المرة أنه سيشارك في الحكومة بسبب الأزمة التي تسببها كورونا. وانتقد أولئك الذين انفصلوا عن ائتلافه في هذه الظروف(موشيه يعلون ويائير لبيد على وجه التحديد)، وقال إن أولويته الآن هي مصالح الکيان الصهيوني، لذلك فهو يشارك في هذه الحكومة.

تداعيات رئاسة غانتس على الكنيست وتشکيل حكومة الطوارئ

بالاتفاق الذي تم بين بيني غانتس ونتنياهو وأسفر عن رئاسة غانتس للكنيست، ومن ثم تشکيل حکومة وحدة طوارئ بحضور بيني غانتس ونتنياهو، اختلت الترتيبات السياسية القائمة، وعواقبه ستغير المستقبل السياسي للکيان الصهيوني.

زوال ائتلاف أزرق أبيض

النتيجة الأكثر أهميةً لوجود بيني غانتس في ائتلاف حكومة وحدة طوارئ، كانت زوال ائتلاف تم تشكيله قبل 15 شهرًا.

الذين تحالفوا مع غانتس في ائتلاف أزرق أبيض، کانوا مجموعةً من الآراء المتعارضة التي تشترك في شيء واحد، وهو القضاء على نتنياهو. ويعتقد حلفاء غانتس أن نتنياهو في وضع غير مؤات حاليًا، ويجب الاستمرار في مواجهته حتى يتم القضاء عليه تمامًا، إلی أن يتم التخلص منه نهائياً.

لكن غانتس أعطى الأولوية للمصالح الصهيونية في أزمة كورونا، وأرجأ مواجهة نتنياهو بعد نهاية كورونا، لكن حلفائه يعتقدون أنه يجب عليهم إعطاء الأولوية لمواجهة نتنياهو حتی في هذه المرحلة، لذلك انفصلوا عنه عندما دخل في تحالف مع نتنياهو.

بعد تحالف غانتس ونتنياهو، أعلن يائير لبيد وموشيه يعالون رسميًا انسحابهما من ائتلاف أزرق أبيض. كان الرجلان حليفين سابقين وعضوين في الليكود، ولكن بسبب الخلافات مع نتنياهو، انضما إلى ائتلاف أزرق أبيض ضده. كما أن حزب العمل الذي يعتبر المنافس التقليدي لليمين والليكود، وبهذا الدافع دخل ائتلاف أزرق أبيض، خرج من خانة حلفاء غانتس. أما القائمة العربية المشتركة التي تضم 15 مقعدًا وهي أفضل نتيجة انتخابية لها، والتي قد انضمت إلى ائتلاف أزرق أبيض لمواجهة نتنياهو فقط، فكان من الطبيعي أن تخرج من ائتلاف غانتس.

حالياً انتهی هذا الائتلاف، وغانتس مع 15 مقعداً يجد إلی جانبه حزب "غيشر" برئاسة أورلي ليفي الذي لديه مقعد واحد. کما أن "غابي اشكنازي" معه، وانضم "حزب العمل" إلى غانتس بمساعدة أورلي ليفي أيضاً، والذي لديه ستة مقاعد. في المقابل، أعلن يائير لبيد وموشيه يعالون، بـ 18 مقعدًا، انضمامهما إلی ائتلاف أزرق أبيض. وفي الواقع، ما فعله غانتس قسَّم أزرق أبيض إلى أربع قطع منفصلة تمامًا.

الفرصة تعود إلی نتنياهو

بعد مرافقة غانتس لنتنياهو، التي يبدو أنها مؤقتة ومن أجل اجتياز أزمة كورونا، يحصل نتنياهو على الفرصة مرةً أخرى.

كان نتنياهو، الذي حصل على 58 مقعدًا يمينيًا، غير قادر عمليًا على تشكيل الحكومة، وفي الواقع كانت حياته السياسية تقترب من نهايتها. ولكن الآن مع حضور غانتس بجانب نتنياهو في الوضع الحالي، يبدو أنه يستطيع الإمساك بالسلطة بـ 74 مقعدًا.

وبحسب إعلام الکيان الصهيوني، من المقرر أن يكون نتنياهو رئيسًا للوزراء في الحكومة، ويكون لغانتس، بصفته نائب رئيس الوزراء، نفس سلطة رئيس الوزراء، ويدير وزارة الخارجية أيضاً مع المحافظة على منصبه.

إلى جانب ذلك، سينتقل غابي أشكنازي إلى وزارة الحرب بدلاً من نفتالي بينيت، والأخير ينتقل إلى وزارة التربية والتعليم. کما أنه من المقرر أن ينتقل يسرائيل كاتس من وزارة الخارجية إلى وزارة المالية. بالإضافة إلى ذلك، ستبقى وزارتا العدل والاقتصاد في أيدي حزب غانتس، وبقية الوزارات ستکون من نصيب الأحزاب اليمينية، کما سيبقی "أرييه درعي" وزيراً للداخلية، و"يعقوب ليتسمان" وزيراً للصحة.

وكل هذه التغييرات تشير إلى بقاء نتنياهو في السلطة.

إزالة منافس نتنياهو

إحدى النتائج المهمة لانضمام غانتس إلى نتنياهو، هي أن منافس نتنياهو الرئيسي قد انهار الآن ولم يعد موجودًا. لأنه لم يعد ائتلاف أزرق أبيض منافسًا كبيرًا في وضعه الحالي، حيث لا يملك سوى 11 مقعدًا. ومن غير المحتمل أن يتحد الائتلاف مرةً أخرى بعد هذه الفترة، ويعود إلی وضعه السابق.

إضعاف مكانة بيني غانتس السياسية

بطريقة ما أدار بيني غانتس ظهره لحلفائه بالاختيار الذي قام به، وفقد بطريقة أو بأخرى مصداقيته السياسية بينهم. لذلك، من غير المرجح أن يثق حلفاء غانتس السابقون في تحالف أزرق أبيض به مرةً أخری ويقفون إلی جانبه. ومن هذا المنظور، سيضعف موقف غانتس بين السياسيين الإسرائيليين، وقد يصل الأمر إلى انتهاء حياته السياسية.

إمكانية تعزيز مكانة غانتس الشعبية

مع ما فعله غانتس والتبرير الذي أعلن عنه في وسائل الإعلام، يبدو أنه سيكتسب المزيد من الشعبية في الساحة الاجتماعية. حيث أعلن في وسائل الإعلام أنه على الرغم من مواقفه السابقة، فإنه سيعطي الأولوية لمصالح الکيان الصهيوني، وبالتالي يتخذ قرارًا يعارض مواقفه.

هذا الرأي داخل المجتمع الصهيوني سيجعله شخصيةً أعطت الأولوية لمصالح الکيان على مصالح الفرد والحزب، ومن المرجح أن يزيد شعبيته. ولكن يجب أن نری هل يمكن لهذا الأمر أن يجعله متفوقًا على نتنياهو لدی الرأي العام؟ وهل سيسمح نتنياهو بذلك ويتيح الفرصة لغانتس؟

بشكل عام، مع موافقة غانتس على تشكيل حكومة طوارئ والانضمام إلى نتنياهو، فإن منافس نتنياهو الرئيسي قد خرج من المنافسة، ومنح نتنياهو الفرصة مرةً أخرى، ولكن هذا قد يجعل غانتس أكثر شعبيةً. ويشير كل هذا إلى أن كل الترتيبات قد اختلت في الوضع الحالي، وأنه يجب أن نتوقع تغييرات في السياسة الداخلية.

كلمات مفتاحية :

بيني غانتس نتنياهو الكنيست الصهيوني ائتلاف أزرق أبيض حكومة وحدة طوارئ

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)