موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقابلات
عضوة مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي:

السعودية أصبحت تخشى من إيران بعد هجوم "أرامكو"

السبت 27 جمادي الثاني 1441
السعودية أصبحت تخشى من إيران بعد هجوم "أرامكو"

مواضيع ذات صلة

ظريف: إيران لا تريد الحرب لكننا سندافع عن شعبنا وبلدنا

الوقت- في الآونة الأخيرة، قال وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، الذي سافر إلى ألمانيا لحضور مؤتمر ميونيخ الأمني: "بعد استشهاد اللواء سليماني، تلقينا رسالة من السعودية تفيد أنهم يريدون الدخول في مفاوضات مع إيران ونحن بالفعل استجبنا لرسالتهم بشكل إيجابي وقلنا إننا مستعدون للحوار، لكننا لم نتلق أي رد آخر من السعودية". مؤكداً أن إيران لا تبحث عن الدخول في توترات مع جيرانها، وكرر "ظريف" قائلا: "إننا نعتبر أمن جيراننا أمننا، وإننا على استعداد اليوم للجلوس على طاولة المفاوضات مع جميع جيراننا".

وبعد هذه التصريحات التي قالها وزير الخارجية الإيراني، زعم وزير الخارجية السعودي "فيصل بن فرحان آل سعود" أن الرياض لم ترسل أي رسائل خاصة إلى طهران ولفت وزير الخارجية السعودية قائلا: "كانت رسالتنا إلى إيران دائماً هي نفس الرسائل العامة ولم نرسل أبدًا رسالة خاصة إلى إيران". وفي سياق متصل اتهم وزير الخارجية السعودي إيران بشن ضربات صاروخية على منشآت النفط السعودية وتسليح جماعة "أنصار الله" اليمنية، حيث قال: "كانت رسالتنا الموجهة لإيران دائماً تتمثل في أن الضربات الصاروخية على منشآت النفط السعودية وتقديم الكثير من الدعم لجماعة أنصار الله لن يصب في مصلحة المنطقة بل إن هذه الأعمال سوف تقوّض الأمن والاستقرار في المنطقة".

ولمناقشة التطورات الاخيرة في العلاقات الإيرانية السعودية، قامت صحيفة "مهر" بإجراء لقاء صحفي مع الدكتورة "شيرين هانتر"، الأستاذة في جامعة "جورج تاون" في أمريكا وعضو مجلس العلاقات الخارجية الامريكية. وهنا تجدر الاشارة إلى أن "شيرين تاهمبس هانتر" وُلدت في مدينة تبريز الإيرانية وهي أستاذة أبحاث في مركز للتفاهم الإسلامي المسيحي بجامعة "جورج تاون" في مدينة واشنطن الذي انضمت إليه منذ عام 2005 بصفة زميل زائر و من ثم أستاذ زائر وكانت في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في العاصمة واشنطن منذ عام 1983 الى2005 وشغلت منصب مديرة البرنامج الإسلامي في عام 1998- 2005 ونائبة مدير برنامج الشرق الأوسط من عام 1993 إلى 1983. كما كانت مديرة برنامج البحر المتوسط وكانت أيضاً مستشارة سياسية واقتصادية، وباحث زائر في معهد بروكنجز وزميل مساعد في الأبحاث في مركز جامعة هارفارد للشؤون الدولية.

"مهر نيوز": كشفت صحيفة "البنا" اللبنانية أن السعودية أبدت استعدادها للتفاوض مع إيران بعد حادثة الهجوم الصاروخي على منشأة أرامكو النفطية، لكن الأمريكيين هم الذين منعوا الرياض في النهاية من الدخول في تلك المفاوضات. ما هو الدور الذي لعبه البيت الابيض في ذلك؟

"شيرين هانتر": إن السعودية ليست شجاعة بما فيه الكفاية لمواجهة إيران عسكرياً والأداة التي تستعين بها الرياض في سياساتها الخارجية هي دفع الكثير من الاموال لكسب الدعم الأمريكي وفي البداية وبعد الهجوم على منشآت أرامكو النفطية، كانت الرياض خائفة، ولهذا فلقد قامت بإرسال العديد من الرسائل لإيران للدخول في مفاوضات معها ولكن أمريكا لم تقبل ذلك الامر وقالت للرياض بأنه لا ينبغي عليها الدخول في مفاوضات مع طهران إلا إذا قبلت هذه الاخيرة عدداً من الشروط ولهذا فإنه من المؤكد أن واشنطن قد منعت السعودية من اتباع سياسة مستقلة تجاه إيران.

"مهر نيوز": برأيكم، من هي الجماعات داخل السعودية التي تؤيد الحوار مع إيران، ومن هي الجماعات التي تعارض ذلك ؟ وبشكل عام، فإن السؤال هو هل للخلافات الداخلية داخل السعودية دور حاسم في هذا الامر أم لا ؟

"شيرين هانتر": بالنظر إلى الوضع الغامض للنظام الحاكم في السعودية، فإنه من الصعب للغاية فهم وجهات النظر بين صّناع القرار في هذه المملكة. وخلال الفترة الماضية رأينا بأن الشخص الوحيد الذي كان يصدر القرارات هو "ابن سلمان" الذي يحظى بالكثير من الدعم الامريكي وليس فريق النظام الاستشاري للملك الذي كان يقوم في الماضي بصياغة القرارات وعرضها على الملك.

"مهر نيوز": لقد وقفت السعودية إلى جانب واشنطن خلال الفترة الماضية فيما يتعلق باتباع سياسة خاصة تجاه إيران ولكن بعد هجمات أرامكو وعدم تمكن الاسلحة الامريكية من حماية تلك المنشآت النفطية السعودية، وجدت الرياض أن مشكلاتها مع إيران يجب أن تحل بشكل ثنائي وسياسي. هل توافقي على هذه الرؤية السعودية؟

"شيرين هانتر": في رأيي إن الزعيم السعودي الحالي "محمد بن سلمان"، غير قادر على تبنّي سياسة مستقلة عن أمريكا وهنا تشير العديد من التقارير أنه على الرغم من وجود بعض التعاون المحدود في بعض الأحيان بين الرياض وطهران، إلا أن السعودية لديها عداء خاص تجاه إيران.

كما أن المطالبة السعودية بقيادة العالم الإسلامي خلقت الكثير من التوترات بين طهران والرياض وفي رأيي، هذه هي الأسباب الرئيسة للصراع الإيراني السعودي في المنطقة، خاصة وأن قضايا العلاقات السعودية الإيرانية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالقضايا الإقليمية والدولية. وهنا يمكننا القول أيضا أن العلاقات السعودية الإيرانية تعتمد على القضية الفلسطينية. لذلك من الصعب على هاتين الدولتين حل مشكلاتهما دون التسوية بين إيران وأمريكا.

"مهر نيوز": برأيك، من هي الأطراف الأجنبية التي تعارض تطبيع العلاقات الإيرانية السعودية والتي تقوم باستغلال الوضع الحالي لتحقيق أطماعها؟

"شيرين هانتر": في الوضع الحالي، تعدّ إسرائيل وأمريكا معارضين رئيسيين للحل الوسط بين إيران والسعودية وهناك بعض الدول العربية، مثل مصر التي لن تكون راضية عن التسوية بين الرياض وطهران، لأنها تستخدم التهديد الإيراني المزعوم وتحصل على أموال من السعودية ولكن الجهات الفاعلة الرئيسة هي أمريكا وإسرائيل.

"مهر نيوز": ذكرت بعض وسائل الإعلام أن الأمريكيين أخبروا سلطات الرياض أن النظام الإيراني في حالة يرثى لها بعد بدء المظاهرات في العراق ولبنان وعدد من المدن الإيرانية وليس هناك حاجة للتفاوض. إذا كان هذا صحيحًا، فلماذا تحدد السعودية سياستها الخارجية تجاه إيران في سياق النهج الامريكي على الرغم من عدم قيام أمريكا بتقديم الدعم الكافي للرياض في حادثة الهجوم على أرامكو؟

"شيرين هانتر": ليس من المؤكد ما إذا كان هذا صحيحًا، لكن من المؤكد أن السعودية والعديد من الدول العربية الأخرى، مثل البحرين والإمارات، كانت تنتظر سقوط النظام الإيراني لسنوات. والمشكلة التي تعاني منها هذه الدول، هي أن إيران قوية وقبل الثورة الاسلامية، لم يكن لتلك الدول العربية رؤية جيدة تجاه إيران ولم يتمكنوا خلال تلك الفترة من التعبير عن مشاعرهم الحاقدة على طهران وذلك لان علاقات إيران مع الغرب كانت جيدة في ذلك الوقت.

كلمات مفتاحية :

شيرين هانتر لقاء صحفي علاقات توترات طهران الرياض دعم امريكي أرامكو هجمات

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)