موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

لماذا شعرت فرنسا فجأة بقلق تجاه الوضع في إدلب السورية؟

الأربعاء 24 جمادي الثاني 1441
لماذا شعرت فرنسا فجأة بقلق تجاه الوضع في إدلب السورية؟

مواضيع ذات صلة

الرّد السوري الحاسم على تحركات أنقرة في شمال سوريا

هل ستدخل تركيا في حرب ضد سوريا؟

الوقت-عبرت السفارة الفرنسية في طهران يوم امس (الثلاثاء) عن قلقها إزاء عملية الجيش السوري لتحرير إدلب، مدعية أن "البنية التحتية الصحية ومخيم النازحين يتعرضان للهجوم بشكل متكرر، وهو ما يتعارض مع القانون الدولي". "
ان الأمر الهام الذي نست السفارة الفرنسية الاشارة اليه، هو الوجود الواسع النطاق للجماعات الإرهابية في سوريا، بدءا من تنظيم القاعدة إلى تنظيم داعش الارهابي والجماعات التي يسميها الغرب بالجماعات "المعتدلة". كما ان دور هذه الجماعات ونشاطها في إدلب واضح للغاية ولا يمكن إنكاره لدرجة أن ممثل الرئيس الأمريكي السابق في التحالف الدولي ضد داعش، روبرت ماك غورك لم يستطع انكاره. وقال الأخير في يوليو / تموز عام 2018: "ان محافظة إدلب هي أكبر ملجأ آمن لتنظيم القاعدة منذ الحادي عشر من سبتمبر، والتي ترتبط مباشرة بأيمن الظواهري وهذه مشكلة كبيرة. "
ومن ناحية أخرى، تدعي السفارة الفرنسية أنها تشعر بالقلق إزاء تدمير البنية التحتية السورية وانتهاك القانون الدولي في إدلب، في الوقت الذي لم تلتزم سلطاتها الصمت فقط مقابل الجرائم الواسعة والبشعة للمملكة العربية السعودية في اليمن، بل انها دعمت ايضا قرارات الرياض تجاه اليمن علانيةً، ومن خلال ذلك كسب العديد من شركات الأسلحة الفرنسية ارباح طائلة عن طريق قتل الشعب اليمني. كما نشرت احدى المواقع التسريبية على شبكة الانترنيت في عام 2019 معلومات سرية تشير الى استخدام المعدات الفرنسية في الحرب اليمنية
وعلى الرغم من انتهاكات المملكة العربية السعودية الإنسانية والدولية لحقوق الإنسان في اليمن، فإن الفرنسيين لم يتوقفوا عن بيع أسلحتهم للسعودية فحسب، بل قاموا أيضًا بالضغط على ألمانيا والبريطانيين، لرفع القيود عن بيع الأسلحة للسعودية. هذا في حين منعت برلين بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية بعد اغتيال جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في تركيا. واتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي يدافع عن "العالم الحر" وحقوق الإنسان، القادة الألمان "بالتحجر" فيما يتعلق بمنعهم بيع بعض الأسلحة للسعودية. وكانت هذه الأسلحة تُنتج بشكل مشروع مشترك بين ثلاث دول، ومع خروج المانيا من هذا المشروع، انخفضت ارباح مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وبالتالي انخفاض وتيرة قتل الشعب اليمني. ومع ذلك، رفعت برلين الحظر في وقت لاحق بسبب ضغوط لندن وباريس.
يُظهر أداء الغرب، وخاصة الفرنسيين في اليمن، أن كل ما لا يهم رجال الدولة الغربيين هو حقوق الإنسان والقانون الدولي. ويجب ان نستذكر الدليل الرئيسي لقلق الغرب بشأن تطورات إدلب في التصريح الذي أدلى به ماكرون في مقابلة مع مجلة الإيكونومست في نوفمبر الماضي قائلا: "ان الهزيمة في سوريا هي اشارة الى انهيار المعسكر الغربي".
والآن مع تقدم قوى محور المقاومة باتجاه إدلب، أصبحت هذه الإشارة واضحة بشكل متزايد بالنسبة للغرب. حيث يدرك المسؤولون الغربيون جيدًا تداعيات الحرب السورية على العلاقات الدولية، وإذا نجحت دمشق في تدمير الملاذ الأخير للجماعات الإرهابية في إدلب، فلن يكون لديهم وسائل جدية لتنفيذ أهدافهم في سوريا. وكما يتضح من تصريحات ماكرون، فقد أقر المسؤولون الغربيون بهزيمتهم في سوريا، لكنهم يحاولون رفع تكاليف النصر للحكومة السورية وحلفائها من خلال دعم الجماعات الإرهابية بالإضافة إلى نشر القوات بشكل مباشر في شرق الفرات.
يعلم الغربيون أن تحرير إدلب سيجعل استمرار وجود القوات الفرنسية والأمريكية في الفرات امام تحديات كبيرة، وسيكون عليهم مغادرة سوريا في وقت أقرب. وبالإضافة إلى ان الغربيين يشعرون بالقلق من الهزيمة الكاملة للمعسكر الغربي في القضية السورية المعقدة والحادة، فإن تقدم الجيش السوري في إدلب يمكن أن يكلفهم كثيرا من الناحية الأمنية والاقتصادية والسياسية داخل أوروبا لأن سيطرة الجيش السوري على هذه المناطق سوف يجعل بعض الإرهابيين "الذين لدى بعضهم أصول غربية" يدخلون إلى الدول الأوروبية باعتبارهم لاجئين وتزداد امكانية شن هجمات إرهابية. كما أن التكاليف الاقتصادية لاستضافة النازحين تخيف أوروبا، خاصة وأن تدفق اللاجئين جعل الأحزاب المتطرفة والشعبوية  في القارة الأوروبية أكثر قوة وشعبية، وهي قضية يمكن أن تزيد من تقويض تماسك الاتحاد الأوروبي ومستقبله.

كلمات مفتاحية :

سوريا فرنسا ادلب المانيا النازحين الرياض

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)