موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

الخيارات المحتملة امام أردوغان في ادلب

الإثنين 22 جمادي الثاني 1441
الخيارات المحتملة امام أردوغان في ادلب

الوقت - في الأيام والأسابيع الأخيرة ، تصدّرت قضية إدلب والاشتباكات التي وقعت في المنطقة على رأس أهم القضايا في الأخبار السياسية التركية وحلت محل قضايا مهمة مثل ليبيا والشرق الأوسط.

لأي غرض يقتل الجنود الأتراك؟

لم يصبح مقتل الجنود الأتراك في إدلب أداة ضغط جادة من قبل معارضة أردوغان بعد ، ولكن سيتم سماع المزيد من الاحتجاجات تجاه طريقة أنقرة في إدلب إذا ما استمرت الأحداث وتزايدت أعداد الخسائر في الأرواح.

في الوقت الراهن هناك أيضًا العديد من المحللين الذين يتحدون صراحة عن قرارات وأفعال أردوغان ويسألونه: لماذا يجب على جنودنا ان تقتل من أجل إنقاذ أرواح القوات المتطرفة في سوريا؟

لا يملك أردوغان إجابة واضحة على هذا السؤال حالياً. ونظرًا لأن ادلب ليست شرق الفرات ، فهو غير قادر على تحويلها إلى ملحمة وطنية ، باعتباره ان المسلحين الأكراد المرتبطين بحزب العمال الكردستاني ال (ب. ب. ك) يشكل تهديدًا خطيرًا على الأمن القومي التركي.

أغرب أقوال أردوغان حول إدلب

تحدث أردوغان في الأيام الأخيرة ، عن التطورات الأيديولوجية التي قد توصف بأنها أكثر مواقفه غرابة وغير منطقية حول التطورات في سوريا على مدى السنوات القليلة الماضية. وقد أعلن أنه بحلول نهاية هذا الشهر الميلادي ، سوف يمنح قوات بشار الأسد الوقت للتراجع والانسحاب والعودة إلى الحدود المتفق عليها في مؤتمر سوتشي.

ويعتبر خطاب أردوغان هذا ليس مقبولاً لا سياسياً ولا حتى من نظر القوانين الدولية. لأن ادلب ليست منطقة بائرة أو بقعة جغرافية متنازع عليها من طرفين يدعيان عبر التاريخ انها ملك لهما. لكنها كانت جزءًا من الأراضي السورية منذ فترة طويلة ، والآن تريد الحكومة المركزية السورية استعادة إدلب من سيطرة الإرهابيين ، ولا يوجد شيء أكثر غرابة من قول دولة مجاورة: انه بحلول نهاية الشهر ، سأمنحك الوقت للتراجع من أراضيك!

توقعات الحزب الحاكم في تركيا من تطورات ادلب

تسارعت وتيرة تقدم الجيش السوري في إدلب ، وتعتبر إنجازات الجيش تحت امرت بشار الأسد خلال الأسبوعين الماضيين من حيث القيمة العسكرية والسياسية ، هي إنجاز مهم لا يمكن إنكاره. لكن أردوغان وفريقه السياسي الأمني يقاومون حقيقة المشهد ويرفضون قبول حقيقة أن دمشق وموسكو قد اتخذتا قرارًا حازمًا من شأنه انهاء التواجد الإرهابي تماماً وتطهير المنطقة.

والآن سواءً في الداخل أو الخارج ، يعلم الجميع أن عناد ومقاومة الساسة والقادة الأتراك لا علاقة له بالأمن القومي التركي. وربما لهذا السبب تواصل وسائل الإعلام التابعة لحزب العدالة والتنمية الحديث عن قتل المدنيين وتشريد مليون مواطن في إدلب ، معربةً عن قلقها وتعاطفها مع النازحين الذين توجهوا الى الحدود التركية في هذا الشتاء البارد.

والحقيقة هي أن اهتمام أكباراتي بصفته الحزب الحاكم في تركيا لا يتعلق بقتل المدنيين والموجة الجديدة من اللاجئين ، ولا يتعلق بالحفاظ على الأمن القومي وبقاء تركيا. الا ان القضية الرئيسية لأنقرة هي أنها لا تريد أن تفقد نفوذها في منطقة الفرات الغربية وفي المعادلات العامة لسوريا اليوم وغداً.

تدرك تركيا جيدًا أن الفتح الكامل لإدلب يُنظر إليه على أنه زيادة كبيرة في السيادة السورية وكذلك زيادة في النفوذ الروسي وعلى انه تحديد مصير جزء كبير من المعارضة السورية والقوى المتطرفة.

ولكن على الرغم من حقيقة أن هذا واضح جداً للعيان في المشهد الحالي لتطورات أدلب ، فإن أردوغان لا يزال يرسل قواته الخاصة إلى الفرات الغربية ووضع نقاط مراقبة في إدلب وهدد دمشق بخطاباته اللاذعة انه من الان وصاعداً سوف يتم مهاجمة أي قوات تحت قيادة بشار الأسد من قبل الجيش التركي في كل مكان.

الآن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل تريد تركيا حقاً خوض حرب مع سوريا؟ وفي الإجابة على هذا السؤال يجب القول: ان المجال الجوي السوري يخضع لسيطرة روسية وبالتأكيد لن يسمح نظام الدفاع الصاروخي الروسي الذي تم تركيبه في سوريا ، للطائرات والمروحيات التركية بالتحليق ، وبالتالي فإن تركيا لا تملك القدرة على توجيه ضربات جوية عسكرية ضد مواقع الجيش السوري.

لكن من المحتمل ألا تتفاعل روسيا في حالة نشوب حرب برية كلاسيكية بين تركيا وسوريا ، وأن توجه تركيا ضربة للجيش السوري في بعض المناطق ، لكن هل يمكن لهذا الامر أن يحقق فوائد جديدة لتركيا؟  بالطبع لا. فالمواجهة المباشرة مع الجيش السوري وبدء حرب جديدة واسعة النطاق في هذا البلد ليست في مصلحة أنقرة ولا دمشق.

تشير الدلائل إلى أن إرسال قوات الكوماندوز الخاصة التركية والمعدات المدرعة إلى ادلب ليس للحرب بل من أجل عرض القوة والقدرة العسكرية التركية لا أكثر ، ولكن خلص فريق أردوغان إلى أن الرحيل المفاجئ للقوات التركية من ادلب وانسحابها من المنطقة يعد بمثابة هزيمة جديدة على الصعيد الداخلي. ويعتبر نوعًا ما عار سياسي ولا يجب السماح بخلق مثل هذا الجو.

لذلك لم تسفر الزيارتان التي أجرتهما هيئة عسكرية روسية في أنقرة لفريق أردوغان عن نتائج مهمة ، وتوجه وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ، إلى جانب هاكان فيدان ، رئيس جهاز الاستخبارات الوطنية ، إلى موسكو للتفاوض بشأن هذه المسألة. لان أردوغان يبحث عن امتيازات من شأنها عدم ظهور تركيا بمظهر المهزوم خلال توطيد حكم بشار الأسد في الشمال السوري وخاصة في ادلب.

كلمات مفتاحية :

قضية إدلب مقتل الجنود الأتراك

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)