موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

استمرار المعوّقات التركية ضد عمليات الجيش السوري في إدلب... هل سيعتبر أردوغان من مقتل مقاتليه في إدلب؟

الخميس 11 جمادي الثاني 1441
استمرار المعوّقات التركية ضد عمليات الجيش السوري في إدلب... هل سيعتبر أردوغان من مقتل مقاتليه في إدلب؟

مواضيع ذات صلة

الجيش السوري يقطع خطوط إمداد المسلّحين بين مدينتي سراقب وأريحا في ريف إدلب

الجيش السوري يعثر على شبكة أنفاق ومواد متفجرة تابعة للمسلحين جنوب معرة النعمان

ما هي المفاجأة الكبيرة التي أعدّها الجيش السوري للجماعات الإرهابية في "إدلب" ؟

الوقت-بينما حقق الجيش السوري وحلفاؤه انتصارات كبيرة في الأسابيع الأخيرة في جبهة محافظة حلب وإدلب ضد الإرهابيين التكفيريين، فقد بذلت السلطات التركية جهودًا مكثفة لعرقلة عمليات تقدم الجيش السوري وإنقاذ الإرهابيين المدعومين من قبلها.
كانت الخطوات التركية في البداية على شكل تهديدات شفهية وعلى مستوى محادثات مع المسؤولين الروس لوقف العمليات العسكرية في محافظة إدلب، ولكن بعد ان قوبلت تركيا برد روسي قاطع وكذلك اصرار الجيش السوري على مكافحة الإرهاب حتى تحرير آخر بلدة من البلاد، اتخذت السلطات التركية قراراً تصعيدياً.

هجوم مرتزقة تركيا على شرق حلب

في الخطوة الأولى، اقتحمت مجاميع إرهابية متمركزة في مدينة الباب، بتحريض من القوات التركية، مواقع للجيش السوري حول بلدة تادف في شرق حلب. وفي حين أن الجيش السوري لم يكن يتوقع مثل هذا الإجراء المُخالف للاتفاقات السابقة مع تركيا، فقد أخلى في البداية بعض المواقع في المنطقة، ولكن مع وجود مقاتلات القوات الجوية السورية والروسية وقصف المواقع الإرهابية، فرّت هذه المجاميع دون تحقيق أي إنجازات تذكر.

إرسال كميات كبيرة من الأسلحة والصواريخ المضادة للدروع للإرهابيين

أرسلت السلطات التركية كميات هائلة من الصواريخ المضادة للدروع مثل تاو وكورينث إلى الإرهابيين، في الوقت الذي كانت تراقب التقدم المذهل للجيش السوري وسيطرته على العشرات من البلدات الصغيرة والكبيرة وتحرير مدينة معرة النعمان الاستراتيجية والانهيار الذي اصاب صفوف الإرهابيين على الجبهة.
وفي الأسابيع الأخيرة، نشرت وسائل الإعلام التكفيرية عشرات الفيديوهات التي تظهر استهداف مواقع الجيش السوري في غرب حلب وشرق إدلب، واستهدفت بالتحديد قوات المشاة وأهدافًا أقل أهمية (من الدبابات أو غير الدبابات) عن طريق صواريخ باهظة الثمن دون اعارة اي اهتمام بشأن نفاد الاحتياطيات.
وكانت تركيا في هذه الاثناء زودت لأول مرة المجاميع المتطرفة والتنظيمات التي صنفتها الأمم المتحدة بأنها مجاميع إرهابية، بهذه الصواريخ الباهظة الثمن. وتفيد مقاطع الفيديو المنتشرة عن استخدام قوات الحزب الاسلامي التركستاني في سوريا وهيئة تحرير الشام لصواريخ AT14 كورنت وهي المرة الاولى التي تستعملها هذه الجماعات.

أول ردّ صارم للجيش السوري

أرسل الجيش السوري أولى رسالاته الحاسمة إلى اطماع أردوغان التوسعية وقواته العسكرية يوم أمس، في أعقاب الأعمال العدوانية التي قام بها الجانب التركي في محافظة إدلب وذلك عن طريق قصف الرتل العسكري التركي في اطراف مدينة ادلب. ووفقًا لبيان رسمي صادر عن وزارة الدفاع التركية، قُتل خلال هذه الغارات 8 جنود اتراك وأصيب خمسة آخرون. وبعد ساعات من الحادث، زعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن مدفعية الجيش التركي قصفت مواقع الجيش السوري وقتلت 35 عسكرياً سورياً ردّاً على الهجوم السوري، وهو ادعاء مثير للسخرية وغير معقول وأنكرته جميع المصادر العسكرية السورية بقولها عن عدم وجود قتلى او جرحى في صفوف الجيش السوري.

نشر منظومات عسكرية إلكترونية بعيدة المدى على الحدود السورية

نُشرت صور ومقاطع فيديو مؤخرًا تُفيد بوجود أنظمة كورال العسكرية التركية المُشوِشة في المناطق الحدودية السورية. هذه الأنظمة تركية الصنع ومن انتاج شركة اسلسان العسكرية، المصممة لتشويش اتصالات العدو على مدى كيلومترين. وقد استخدمت هذه الانظمة من قبل في عمليات غصن الزيتون في منطقة عفرين بهدف قطع التواصل بين وحدات حماية الشعب في هذه المنطقة. وتعتقد بعض المصادر أيضًا أن الطائرة المقاتلة سوخوي الروسية الصنع، والتي تم إسقاطها في عام 2015، كانت نتيجة  لتشوش المجال الجوي التركي الذي دخل لثوانٍ الاجواء التركية بالخطأ وأسقطته مقاتلة F16 التابعة للبلاد قد تجاوزته.

آخر محاولات القوات التركية لمنع احتلال مدينة سراقب

على الرغم من جهود القادة الأتراك لمنع تقدم الجيش السوري والتي باءت بالفشل، قامت مؤخرا وفي خطوة هجومية جديدة لها بنشر أعداد كبيرة من الدبابات والمعدات المدرعة في مداخل سراقب.
وفي الوقت الحالي، يبعد الجيش السوري أقل من ثلاث كيلومترات عن هذه المدينة الاستراتيجية، عند تقاطع الطريقين السريعين الدوليين M۴ و M۵. تدرك تركيا جيدًا أن تحرير مدينة سراقب من قبل الجيش السوري سيكون هو المفتاح لتحرير مدينتي أريحا وإدلب، لذلك هي تسعى لمنع سقوط هذه المدينة بأي طريقة ممكنة، حتى إذا استوجب الأمر النزاع المباشر مع الجيش السوري.
وفي هذا السياق سيكون موقف المسؤولين الروس من الجيش التركي في هذه الحالة مهماً أيضاً، حيث أعلنت القوات الروسية حتى الآن دعمها الكامل للعمليات العسكرية السورية على الرغم من معارضة تركيا، وفي حال دعمت روسيا الجيش السوري تحديداً في عمليات تحرير سراقب، فمن المؤكد أنه لن يكون من الصعب على الجيش السوري تجاوز عدة وحدات مدرّعة عند مدخل المدينة.

كلمات مفتاحية :

تركيا الجيش السوري روسيا انظمة تشويش الكترونية بلدة سراقب

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)