موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

ما الذي يحدث في جنوب سوريا وما علاقة المخابرات الأردنية بالخلايا الإرهابية النائمة؟

الأحد 23 جمادي الاول 1441
ما الذي يحدث في جنوب سوريا وما علاقة المخابرات الأردنية بالخلايا الإرهابية النائمة؟

مواضيع ذات صلة

بعد 7 سنوات ..العلم السوري يرفرف فوق الجامع العمري وسط درعا

الوقت- تمكنت قوات الجيش السوري في أغسطس 2018 من تحقيق العديد من الانتصارات على الجماعات الارهابية التي كانت تنتشر في المناطق الوسطى والشمالية من سوريا وتمكنت تلك القوات أيضا وبمساعدة عناصر من جبهة المقاومة من تنفيذ عملية تطهير واسعة لمحافظة "درعا" الجنوبية وطرد ما تبقى من العناصر التابعة للجماعات الإرهابية منها. وفي هذا السياق، ذكرت بعض المصادر الميدانية، إن عناصر الجماعات الإرهابية والجماعات المسلحة، قامت خلال الفترة الماضية بتغيير مواقفها وأماكن تواجدها  وخاصة عناصر الجيش الحر الارهابي، الذي عرف جيدًا أنه بعد خمس سنوات من الصراع، لم يعد بإمكانه التقدم، ولم يعد بإمكانه الحفاظ على الأراضي التي كانت قابعة تحت سيطرته في محافظة "درعا".

ولفتت تلك المصادر الميداني إلى أن تلك الجماعات الإرهابية توصلت خلال الفترة الماضية إلى توافق نسبي في الآراء بشأن المصالحة مع حكومة دمشق ولقد جاء هذا التوافق النسبي عندما وجدت تلك الجماعات الارهابية أنه لا يوجد عامل يمكن أن يحول دون تقدم قوات الجيش السوري في محافظة "درعا" الجنوبية، ولهذا فإن تلك الجماعات استجابت بشكل إيجابي لحسن نية الروس ومسؤولي المصالحة الوطنية. وفي هذه المرحلة الزمنية، قرر الآلاف من عناصر الجماعات الإرهابية، بما في ذلك جبهة النصرة، التي لم تكن لديها القدرة على مواجهة القوات السورية في ساحة المعركة، مغادرة محافظة "درعا" والانتقال إلى المناطق التي لا تزال تحت سيطرتها في شمال محافظة "إدلب" ولقد جاءت هذه الخطوة على أساس اتفاق تم التوصل إليه مسبقاً.

لكن غالبية الجماعات الارهابية الاخرى، وخاصة الجيش الحر إلى جانب بعض الجماعات الأخرى والمتمردين المسلحين الذين جاؤوا من جنوب سوريا، اتفقت مع الممثلين الروس على تسليم أسلحتهم والاستسلام. وبعد مشاورات مكثفة وجهود جماعية كثيرة، تم منح أولئك الارهابيين الذين وافقوا على قضية المصالحة الوطنية الفرصة للبقاء في المنطقة وحتى الانضمام إلى بعض هيئات الجيش السوري. ووفقا لبعض المصادر الاخبارية، كان الاتفاق الذي تم التوصل إليه في محافظة "درعا" الواقعة في جنوب سوريا بمثابة هزيمة كاملة ومريرة لمحور الشر العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في المنطقة، وذلك لأن فقد أحد أذرعه الارهابية على الأراضي السورية.

ولفتت تلك المصادر الاخبارية إلى أن محور الشر هذا، بذل خلال الفترة الماضية وخاصتا عقب شعوره بالهزيمة الكثير من الجهود للتعويض عن تلك الخسائر وقام بتقديم الكثير من الدعم المالي والعسكري للخلايا النائمة التابعة للجماعات الارهابية وذلك من أجل أن تقوم هذه الجماعات بعمليات ارهابية في محافظة "درعا" الجنوبية، الامر الذي قد يؤدي إلى زعزعة الامن والاستقرار في هذه المحافظة السورية.

ووفقًا للمعلومات التي تم الحصول عليها، فلقد قامت وكالة الاستخبارات الأردنية خلال الفترة الماضية بتنشيط الخلايا النائمة التابعة للجماعات الإرهابية المختبئة في محافظة "درعا" من خلال تقديم الكثير من الدعم المالي والعسكري لها، وذلك لتقوم هذه العناصر الارهابية باستهداف قوات الأمن والجيش السوري وأعضاء سابقين في الجيش الحر ومقاتلين انضموا إلى الحكومة السورية.

ووفقًا لبعض المصادر الميدانية، فلقد هاجمت الخلايا النائمة التابعة للجماعات الإرهابية في الأيام الأخيرة نقاط التفتيش في بلدتي "الكرك وناحتة"، وأسرت ثلاثة جنود من قوات الجيش السورية وفي وقتنا الحاضر تقوم تلك الجماعات الارهابية بالتفاوض مع حكومة دمشق الشرعية من أجل إطلاق سراحهم. كما أفادت تلك المصادر الميدانية أن عددًا من جنود قوات الجيش السورية أصيبوا بجروح بالغة عندما مرو من طريق كان بها الكثير من الفخاخ الناسفة التي زرعتها تلك العناصر الارهابية في مدينة "الصنمين" الواقعة في شمال محافظة "درعا".

ولفتت تلك المصادر الميدانية إلى أن عدداً أخر من جنود القوات السورية أصيبوا أيضاً جراء الهجمات الغادرة التي شنتها تلك العناصر الارهابية على مواقعهم خلال الايام الماضية. وأكدت تلك المصادر على أنه منذ نهاية صيف عام 2018 وحتى الان، عندما تم التوصل إلى اتفاق مصالحة وطنية، استشهد أكثر من120 من أبطال الجيش السوري والمدنيين وجرح العشرات منهم في هجمات شنتها خلايا إرهابية في مناطق متفرقة من محافظة "درعا" الجنوبية. وفي سياق متصل، كشفت العديد من التقارير الاخبارية بأن بلدات "طفس وبصرى الشام ودرعا البلد والصنمين و بصرى الحرير" إلى جانب منطقة "وادي اليرموك" وبعض المناطق الواقعة في جنوب وجنوب شرق وشمال وشرق وجنوب غرب محافظة "درعا"، لا تزال توجد فيها العديد من الخلايا النائمة التابعة للجماعات الارهابية.

ووفقًا للمعلومات التي تم الحصول عليها، يسعى التحالف "العربي - الغربي – الصهيوني" بقيادة قوات المخابرات التابعة للنظام الأردني إلى زيادة التوترات وخلق حالة من عدم الاستقرار في جنوب سوريا، وخاصة في محافظة "درعا"، وذلك من أجل التشويش على تركيز قوات الجيش السورية في المناطق الشمالية، بما في ذلك في محافظتا "حلب" و"إدلب". وفي الختام يمكن القول أنه على رغم الدعم المالي والتسليحي واللوجستي السعودي للمسلحين في سوريا فان نتائج المعارك تشير الى فشل السياسة السعودية وهزيمة المسلحين في المعارك، وهذا ما يغضب القادة السعوديين الذين كانوا يتمنون سقوط نظام الاسد خلال الشهر وها هو "بشار الاسد" يخرج إلى شوارع دمشق ويلتقي المواطنين ويريد المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

كلمات مفتاحية :

ارهابيين دعم محور الشر مخابرات اردنية درعا قوات الجش عمليات تطهير

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)