موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

ما قيمة مقترح "عدم الاعتداء" مع الدول الخليجية؟

الخميس 7 ربيع الثاني 1441
ما قيمة مقترح "عدم الاعتداء" مع الدول الخليجية؟

مواضيع ذات صلة

هل تعدّى قطار التطبيع حدود الدول الخليجية؟

لماذا كل هذا الاحتفاء الإسرائيلي بمواقف "التطبيع"؟

"رابطة العالم الإسلامي" وتعبيد طريق التطبيع

وثائقي التطبيع: مضامين ودلالات

الوقت- بعد أيام قليلة على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة، أعلن الكيان الإسرائيلي عن وصول وفد إسرائيلي إلى العاصمة الأمريكية واشنطن لإجراء محادثات متطورة حول إمكانية التوصل لاتفاق (عدم الاعتداء) بين الكيان الإسرائيلي والدول الخليجية، وفق وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس. ويأتي كلام كاتس بعد شهرين على كشف قناة إسرائيلية عن جهود تبذلها تل أبيب من أجل توقيع اتفاق "عدم حرب" مع دول خليجية بهدف التصدي لخطر إيران، وتحجيم نفوذها بالشرق الأوسط، وفق الكيان الإسرائيلي.

كاتس الذي عرض في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول 2019 مبادرة توقيع اتفاقية "عدم حرب" على نظرائه الخليجيين في سلسلة لقاءات عقدها على هامش المؤتمر السنوي للجمعية العمومية للأمم المتحدة، أشار إلى أن الوفد الإسرائيلي يضم ممثلين عن وزارتي الخارجية والعدل ومجلس الأمن القومي والجيش، لكنّه في الوقت عينه لم يشر إلى ما إذا كانت المحادثات ستقتصر على الجانب الأمريكي، أم ستشهد مشاركة مسؤولين من الدول الخليجية.

وأما في تفاصيل، تشير القناة الإسرائيلية الثانية عشر، إلى أنّ المقترح يشمل أربعة بنود، هي: أولا "تطوير الصداقات والتعاون بين الجانبين، وفقا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي"، وثانيا "اتخاذ خطوات ضرورية وفعالة لضمان عدم انطلاق أنشطة أو تهديدات قتالية وعداء وتآمر وعنف أو تحريض ضد طرف، لا تُبلور أو تمول من أرض الطرف الآخر"، "الامتناع عن الانضمام والدفع أو مساعدة ائتلاف أو منظمة أو تحالف ذي طبيعة عسكرية أو أمنية، مع طرف ثالث"، وأن "يتم حل أي خلافات ناشئة عن الاتفاقية عن طريق المشاورات".

عوداً إلى الزيارة الإسرائيلية إلى واشنطن، لا نستبعد حضور أطراف خليجية في مثل هذه المشاورات، لاسيّما أن مسار التطبيع يسير على قدم وساق بين الكيان الإسرائيلي وكل من البحرين والإمارات والسعوديّة، وهنا نشير إلى التالي:

أولاً: كتبنا على هذه الزاوية قبل سنوات مقالاً تحت عنوان: مع كلّ فنجان قهوة.. "تطبيع جديد"، وقد أشرنا فيه إلى أمر مهم وغير مطمئن يحضّر للمنطقة، فالأخبار التطبيعية اليوميّة التي نسمعها مع كل ارتشافة للقهوة الصباحيّة ليست عبثاً، بل ترتبط بصفقة القرن. اليوم، وجدت هذه الدول أنها مهّدت بما فيه الكفاية إعلامية للانتقال إلى الخطوات الجديّة التي تسعى هذه الدول أن تكلّلها بصفقة القرن. اليوم، تُعد هذه الخطوة في ظل الانشغال العربي في لبنان سوريا والعراق واليمن وليبيا وتونس، تعدّ الأكثر جرأة، الأمر الذي يمهّد لمرحلة أكثر خطورة في الأيام اللاحقة.

ثانياً: رغم كل ما حصل، فشلت هذه الدول في إقناع شعبها بالتطبيع العلني الذي بدأته قبل سنوات. اليوم، هناك استغلال للأزمات الإقليمية لاستغلالها وفتح باب التطبيع العلني تحت إطار "عدم الاعتداء"، وقد نقل المحلل السياسي في القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية، باراك رافيد، عن مصادر عربية وأمريكية وإسرائيلية، أن نائبة مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اجتمعت بسفراء عُمان والإمارات والبحرين والمغرب، وعرضت عليهم مبادرة للتوقيع على معاهدة "عدم اعتداء" مع الكيان الإسرائيلي، أي إن الخطوة هي تمهيد لإقامة علاقات دبلوماسيّة بين هذه الدول و"إسرائيل".

ثالثاً: تبدو مضحكة بعض بنود هذه المبادرة لناحية عدم الاعتداء، لاسيما أن التاريخ لم يسجل أي دعم من قبل هذ الدول التي تلهث وراء التطبيع للقضية الفلسطينية، لا بل على العكس تماماً كانت هذه الدول توجّه الضربة تلو الأخرى للقضية الفلسطينية ومقاومتها. إن العديد من هذه الدول الخليجية ترتبط بعلاقات سريّة مع الكيان الإسرائيلي منذ عقود، وبالتالي لم ولن تقوم هذه الدول بأي خطوة تغضب الإسرائيلي، ومن خلفه الأمريكي، في ظل الأنظمة الحالية، وجلّ ما يُراد لهذه المبادرة أن تُظهر هذا الأمر على شكل صيغة قانونية علّها تكسر الجليد السياسي والاقتصادي.

رابعاً: لا تقتصر الأطماع الإسرائيلية من خلال مثل هذه المبادرات على كسر الجليد السياسي، بل تنظر إلى الأسواق الخليجية بعين الطمع، وبالتالي تطمح إلى بناء علاقات اقتصادية قويّة مع هذه الدول الخليجية، وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتز، قد أوضح في وقت سابق أنه طلب من وزير الخزانة الأمريكي دعم إسرائيل لبناء علاقات اقتصادية مع الدول الخليجية، إن الكثير من التقارير الإسرائيلية تتحدث عن فرصة "السوق الخليجية" للبضاعة الإسرائيلية.

في الخلاصة، في الشكل لا تعدو هذه المعادلة عن كونها حبراً على ورق، وهي أيضاً كذلك في المضمون، لكن الأبعاد التي يُعمل على ترسيخها هي وضع إطار قانوني علني للعلاقات الخليجية الإسرائيلية حيث إنّه من المعروف وحسب تصريحات السفيرة الإسرائيلية في باريس أن حكومات الدول العربية تقيم علاقات سرّية مع الكيان الإسرائيلي، ماذا عن الخطوة التالية؟ هي الانتقال إلى المسار الدبلوماسي، وكلّه يصب في إطار صفقة القرن التي تشير كل الوقائع إلى أنّه لن يكتب لها النجاح.

كلمات مفتاحية :

الكيان الإسرئيلي أمريكا الدول الخليجية الإمارات السعوديّة البحرين

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)