موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

المسلحون الأكراد السوريون يستسلمون لحكومة "بشار الأسد".. هل فقدوا الأمل كلياً من واشنطن؟

الجمعة 18 صفر 1441
المسلحون الأكراد السوريون يستسلمون لحكومة "بشار الأسد".. هل فقدوا الأمل كلياً من واشنطن؟

مواضيع ذات صلة

بعد الاتفاق مع "قسد".. الجيش السوري يدخل "تل تمر" بالقرب من الحدود التركية

الوقت- في الـ13 أكتوبر 2019، التقى ممثلو الحكومة السورية بعدد من مسؤولي وقادة الميليشيات الكردية السورية المعروفة باسم قوات سوريا الديمقراطية وذلك بعدما لعبت روسيا دور الوسيط لإنجاح هذا الاجتماع وهذا اللقاء. 

يذكر أن قناة "الميادين" الإخبارية هي القناة التي قامت بتسريب أخبار هذا الاجتماع بعد يوم واحد على عقده وذلك بمساعدة "بسام عبد الله" مستشار وزير الاتصالات السوري.

وهنا تجدر الإشارة إلى إنه لم يتم التوقيع على مسودة الاتفاقية من قبل الطرفين وذلك لأن ممثلي الحكومة السورية لم يكن لديهم الصلاحية بالتوقيع على تلك الاتفاقية، ولقد تم التوقيع من جانب واحد من قبل "فرهاد عبدي شاهين" والقادة الثلاثة لقوات سوريا الديمقراطية "مظلوم عبدي ومظلوم كوباني وشاهين جيلو" و"سيبان حمو"، قائد وحدات الدفاع الشعبية الكردية.

وقبل أن نسلط الضوء أكثر على مضمون تلك الاتفاقية، تجدر الإشارة هنا إلى أن "مظلوم عبدي" قائد قوات سوريا الديمقراطية والابن الروحي لـ"عبد الله اوجلان"، الزعيم المسجون لحزب العمال الكردستاني الإرهابي، كان مع "أوجلان" في سوريا منذ طفولته، وهذه صورة جمعتهما منذ زمن بعيد على ساحل اللاذقية.

لقد اعتمدت أمريكا كثيراً على "مظلوم عبدي" وقدّمت له الكثير من الدعم المالي والعسكري خلال السنوات الماضية، وذلك لتحقيق بعض الأطماع الأمريكية في المناطق الشمالية والشمالية الشرقية السورية وحول هذا السياق، كشفت العديد من المصادر الإخبارية بأن "عبدي" كان يقوم بتنسيق جميع الأنشطة التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية الكردية مع المسؤولين الأمريكيين ولهذا وقبل أن يتوجّه إلى دمشق للاجتماع مع ممثلي الحكومة السورية، قام في البداية بمناقشة تفاصيل تلك المحادثات مع وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو". 

ولفتت تلك المصادر الإخبارية إلى أن رئيس أمريكا "دونالد ترامب"، أجرى يوم 15 أكتوبر الماضي مكالمة هاتفية مع "عبدي" لمعرفة آخر التطورات في سوريا، وبمعنى آخر، تلقّى "ترامب" تقارير عن مفاوضات قادة قوات سوريا الديمقراطية مع ممثلي حكومة الرئيس "بشار الأسد"، ثم أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، مدّعياً أنه أخذ تعهّداً من "أردوغان" بعدم مهاجمة القوات المسلحة التركية في الكوباني "عين العرب".

وبعد هذه التطورات، كانت تصريحات "أردوغان" التي أطلقها في مؤتمر صحفي قبل زيارته إلى باكو، عاصمة جمهورية أذربيجان لحضور الاجتماع السابع لمجلس الدول الناطق باللغة التركية، قابلة للتأمل، حيث استخدم للمرة الأولى في تصريحاته، اسم "كوباني" بدلاً من "عين العرب" وقال: "هناك الكثير من الأقوال والأحاديث، ولكن بالنظر إلى النهج الروسي الإيجابي، لن تكون هناك مشكلة في "كوباني"، وبالنسبة للقرار الذي اتخذناه فيما يتعلق بمدينة منبج، سوف نقوم بتنفيذه"، كما أن وسائل الإعلام التركية نشرت الكثير من الأخبار عند بداية عملية "نبع السلام"، تفيد بإن القوات المسلحة التركية مستعدة لمهاجمة كوباني (عين العرب)، لكن لم يتم تنفيذ أي عمليات عسكرية في تلك المنطقة حتى الآن.

وفي السياق ذاته، أفادت وسائل الإعلام التركية بأن قوات الجيش السوري الحرّ "الفرع العسكرية والإرهابي لجماعة الإخوان المسلمين السورية" حاولت التقدّم خلال الأيام الماضية نحو مدينة "منبج"، لكن قوات الحكومة السورية كانت السبّاقة، حيث تمكّنت من السيطرة على هذه المدينة قبل وصول العناصر الإرهابية إليها.

وفي ظل هذه الظروف، سوف تقوم قوات الجيش السورية بمواجهة قوات "الجيش السوري الحر" الإرهابية إذا ما قررت التقدّم نحو هذه المدينة، بالطبع، يمكن القول هنا بأن القوات المسلحة التركية لن تسمح لقوات الجيش السوري الحر القيام بأي عمل استفزازي، لأن القوات التركية تتجنب المواجهة المباشرة مع قوات الحكومة السورية في الوقت الحالي.

ولا ينبغي أن ننسى أن الجماعة الإرهابية المعروفة باسم الجيش السوري الحرّ تسبّبت في العديد من المشكلات الدولية لتركيا بسبب الأعمال الوحشية وغير الإنسانية التي قامت بها في مدينة "عفرين"، ومؤخراً في مدينة "تل أبيض"، عندما قامت بإعدام ناشطة سياسية كردية وسائقها وعدد من مرافقيها. 

ولقد أثارت صور هذه العملية الوحشية العديد من الانتقادات الدولية وحتى المحلية ضد حكومة "أردوغان"، وحول هذا السياق، انتقد النائب "مصطفى ينوغلو"، عضو حزب العدالة والتنمية الحاكم، هذه العملية التي وصفتها صحيفة "يني شفق" بالناجحة، حيث قال: "إن قتل المدنيين المستسلمين كان فظيعاً وإن وصف هذه الجريمة بالعملية الناجحة هو جريمة أخرى، ويجب القول بأن الجماعة التي ارتكبت هذه الجريمة ليس لها علاقة بالجيش التركي وإنما هي مجموعة من المتوحشين وأنا أدين بشدة هذا الفعل وهذه الجريمة".

وفيما يلي سوف نعود للتحدث حول محتوى الاتفاقية التي تم التوقيع عليها بين الميليشيات الكردية السورية التي تسمى قوات سوريا الديمقراطية والحكومة السورية.

وحول هذا السياق كشفت العديد من المصادر الإخبارية، بأن قوات سوريا الديمقراطية وافقت على نشر قوات عسكرية تابعة لحكومة الرئيس "بشار الأسد" في جميع المناطق الواقعة شرق "عين الديوار" وصولاً إلى غرب مدينة "جيرابلس"، واتفقا أيضاً بأنه لن تكون هناك أعلام أو رموز باستثناء العلم السوري وأن لا توجد قوة عسكرية باستثناء قوات الحكومة العربية السورية في كل المقرات الحكومية والمكاتب والقواعد العسكرية.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستتقدم قوات الحكومة السورية من ثلاثة طرق مختلفة، حيث سيكون أول معبر من جنوب مدينة "الرقة" وصولاً إلى "عين العيسى" و"تل أبيض" والحدود السورية التركية. وسيكون المعبر الثاني من مدينة "منبج" وصولاً إلى "عين العرب" (الكوباني) وجميع المناطق الحدودية السورية التركية القريبة من "تل أبيض"، والتقدم الثالث سيكون من مدينة "الحسكة" وصولاً إلى بلدتي "القامشلي" و"المالكي" والتي ستغطّي جميع المناطق الحدودية السورية التركية العراقية، ولقد تم الاتفاق على أن كل هذه المناطق وجميع السدود والقواعد العسكرية والمطارات القريبة من نهر الفرات ستكون تحت السيطرة الكاملة لقوات حكومة الرئيس "بشار الأسد".

وفي البند الأخير من هذه الاتفاقية، تعهّدت الميليشيات السورية الكردية التي تسمّى قوات سوريا الديمقراطية، بعدم المشاركة في أي تحالف أو عملية عسكرية ضد حكومة الجمهورية العربية السورية وستكون تحت العلم السوري وقيادة الرئيس السوري "بشار الأسد" وأنها سوف تقف إلى جانب الجيش السوري لحماية جميع الأراضي السورية من تهديدات الجيش التركي والعناصر الإرهابية الموالية لها.

كلمات مفتاحية :

اتفاقية الاكراد الحكومة السورية بشار الاسد الخضوع الاستسلام جريمة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)