موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

إنجاز إيراني جديد.. الجيش يطوّر رادارات تعمل بالأمواج غير المرئية لاكتشاف الألغام وأنفاق الإرهابيين + صور

الثلاثاء 24 محرم 1441
إنجاز إيراني جديد.. الجيش يطوّر رادارات تعمل بالأمواج غير المرئية لاكتشاف الألغام  وأنفاق الإرهابيين + صور

مواضيع ذات صلة

انجاز كبير للقوات الايرانية في اليوم الاخير للمناورات البحرية في مضيف هرمز

الوقت- كان العديد من الإيرانيين خلال مدة الـ 8 سنوات من فترة الدفاع المقدس على دراية بكلمات ومصطلحات مختلفة في مجال الأسلحة والمعدات القتالية، بما في ذلك الألغام التي كانت بمثابة تجربة خطيرة ومريرة عانى منها الكثير من المدنيين الأبرياء، ولا تزال الحدود الإيرانية مع العراق واحدة من أكثر المناطق الملوثة والمليئة بالألغام بسبب غزو الجيش البعثي العراقي لتلك المنطقة في فترة الثمانينيات.

ولقد قُتل الكثير من المدنيين الأبرياء سواءً أثناء الحرب أم بعد انتهاء الحرب، بسبب وجود ذلك القاتل الصامت في تلك المناطق، ومنذ ذلك الحين والقوات العسكرية الإيرانية تبذل الكثير من الجهود لانتشال تلك الألغام البعثية من تلك المناطق وبالفعل تم انتشال الكثير منها ولكن بعضها لا يزال قابعاً تحت الأرض، وهذا يعني أن حياة الناس في تلك المناطق لا تزال مهددة. 

وحول هذا السياق، ذكر العديد من الخبراء العسكريين بأن هناك دائماً نقطتان مهمّتان حول مسألة الإجراءات المتعلقة بانتشار ونزع الألغام، الأولى تتمثل في تحديد مكان ونوع تلك الألغام والثانية تتمثل في انتشالها أو تدميرها.

على الرغم من أن الجانب العراقي كان على استعداد لتقديم خرائط للمناطق التي قام الجيش العراقي بوضع الألغام فيها بعد نهاية تلك الحرب التي كانت مفروضة على طهران، لكن بسبب هطل الأمطار الغزيرة في المناطق الغربية وحدوث تغييرات جغرافية في كثير من المناطق الحدودية، فلقد تحرّكت تلك الألغام من مواقعها الأولية وانتقلت إلى مواقع أخرى، وبعبارة أخرى، فإن منطقة البحث عن تلك الألغام آخذة في التوسع والعمل أصبح يتزايد يوماً بعد يوم وأصبح مكلفاً.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن مسألة تطهير المناطق الملوثة بالألغام أصبحت مهمة للغاية بالنسبة للجانب الإيراني وذلك لأن تلك الألغام تسبّبت في استشهاد الكثير من الأشخاص الأبرياء وإصابة الآلاف بجروح خطيرة منذ نهاية الحرب.

وعلى مرّ السنين الماضية، ساعدت بعض التكنولوجيات مثل الملابس المضادة للأفراد والأحذية المتفجرة، وكاسحات الألغام المضادة للأفراد، وأنظمة تفجير الألغام الأرضية الفردية، على جعل عمليات اكتشاف وانتشال الألغام أسرع بكثير وأكثر أماناً.

وقبل عدة أيام كشف الحرس الثوري الإيراني عن الاكتفاء الذاتي في صناعة وإنتاج منظومات جديدة متطوّرة لاستكشاف تلك الألغام.

رادارات الكشف عن حقول الألغام

عند سماع اسم رادار، يتذكر الكثيرون اكتشاف الطائرات أو السفن، ولكن هناك أيضاً فئة من الرادارات يمكنها اختراق الأرض واكتشاف أشياء تحت الأرض مثل المناجم.

إن الرادارات التي تخترق الأرض، والتي يشار إليها أيضًا باسم GPR، هي أنظمة رادار تنقل عادةً 10 ميغا هيرتز إلى 2.6 جيجا هرتز إلى باطن الارض وترسل هذه الطاقة الكهرومغناطيسية موجات من تحت الأرض عندما تضرب أشياء مثل المناجم، وهو ما ينعكس في المستقبلات ويتم عرضها على الشاشات، وبالطبع، يمكن لهذه الرادارات اكتشاف بعض الأنفاق تحت الأرض.

ويختلف مدى هذا الرادار تبعاً لنوع التربة والصخور أسفل سطح الأرض، ولكن أقصى مدى لهذه الرادارات يصل في أحسن الأحوال إلى حوالي 15 متراً، وفي الظروف القاسية عند وجود الجرانيت تحت السطح المطلوب، قد يصل المدى إلى بضعة سنتيمترات فقط. بالطبع، هذه الرادارات لديها أيضاً العديد من القدرات التي تمكّنها من استخدامها في المهام المدنية، حيث يمكن استخدام مثل هذه الرادارات في هندسة البناء والتشييد، وفي علم الفضاء أيضاً للبحث عن صورة تحت سطح العديد من الأشياء الأخرى، بما في ذلك اكتشاف التحف والآثار، وكذلك اكتشاف آثار المعادن والأحجار القيمة، كما يمكن استخدام مثل هذه الرادارات للكشف عن الأنفاق التي حفرها الإرهابيون في العديد من المناطق العراقية والسورية.

نظام "هاسكي" الأمريكي الصنع

شركة "كوبهام" البريطانية هي واحدة من الشركات المصنّعة لهذه الأنواع من الأنظمة المتطورة التي يمكن استخدامها في الكثير من المهام العسكرية والمدنية وإذا أردنا أن نذكر شركة تصنيع أخرى في هذا القطاع، يمكننا أن نذكر أيضاً شركة "سين سفوت" الكندية.

نظام رادار "كوبهام" البريطاني

لم يتم تقديم أي معلومات حول النظام الإيراني الذي بنته وحدة الاكتفاء الذاتي التابعة للحرس الثوري الإيراني والذي ظهر في موكب القوات العسكرية الذي عقد في 22 سبتمبر من هذا العام، لكننا نشاهد سلسلة من الهوائيات المركبة على وحدة مكعبة على مركبة عسكرية ويبدو أن الوحدة الموجودة خلف الهوائي هي نوع من وحدة الإمداد بالطاقة والتحكم لهذا النظام. 

وبالنظر إلى شكل هذا النظام، يبدو أنه يمكن تثبيت مجموعة كاملة من أدوات التحكم في الطاقة والهوائيات على مجموعة متنوعة من المركبات ويمكن استخدامها في مواقع مختلفة.

ويشبه الجزء الأمامي من هذا النظام أيضاً نظاماً بصرياً يوفّر للمستخدمين النظر من مقدمة السيارة.

نظام اكتشاف الألغام الأرضية تمت صناعته من وحدة الاكتفاء الذاتي التابعة لقوات الجيش الإيرانية

ويمكن استخدام هذا النظام بشكل خاص لإزالة الألغام الأرضية والذخائر المتفجرة المتبقية في محافظة خوزستان وفي الأجزاء الغربية من البلاد في محافظات كردستان وإيلام وكرمانشاه، ويمكن لهذا النظام القيام بعمليات الكشف بسرعة وكفاءة عالية وأكثر دقة وأمان وعند اقتران هذا النظام بجهاز مثل كاسحة الألغام "تفتان"، فإن عملية الكشف عن الألغام وتدميرها تصبح أكثر سهولة وأكثر أمان.

كما أن هذا النظام يتمتع أيضاً بالقدرة على اكتشاف الأنفاق التي حفرها الإرهابيون في العديد من المناطق التي كانوا يسيطروا عليها ويمكن أن يكون استخدام هذا النظام المتطور خياراً جيداً في المعارك التي تدور في العراق وسوريا لاكتشاف بعض المخابئ السرية للإرهابيين التكفيريين التي قد تشكل في المستقبل خطراً على المدنيين الأبرياء، وعلى الأمن في هذين البلدين.

كلمات مفتاحية :

رادار انظمة تطوير الحرس الثوري كشف الالغام الانفاق الارهابيين

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)