موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

کشف خيوط لحل لغز تاريخي

الثلاثاء 3 محرم 1441
کشف خيوط لحل لغز تاريخي

الوقت - بعد أربعة عقود من اختفاء الإمام موسى الصدر زعيم الحركة الشيعية اللبنانية، فإن بقاء الغموض الذي يكتنف مصيره، لا يزال يعزز التكهنات بكونه على قيد الحياة.

في هذا الصدد، نقلت صحيفة "الحياة" اللبنانية يوم أمس عن رئيس البرلمان اللبناني "نبيه بري" قوله في حفل بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لاختطاف الإمام موسى الصدر: "سنواصل جهودنا لإطلاق سراح الإمام موسى الصدر ورفيقيه من السجون الليبية، وليس لدينا هدف آخر سوى إطلاق سراحهم، لقد كان هناك الكثير من التكهنات حتى الآن حول مصير الإمام موسى الصدر ورفيقيه، ونتائج هذه التحقيقات تدحض كل الادعاءات باستثناء أن الإمام موسى الصدر ما زال على قيد الحياة".

لقد تم تشكيل لجنة تحقيق بين لبنان وليبيا لتحديد مصير الإمام موسى الصدر منذ ديسمبر 2011، لكن المقرر اللبناني للجنة غير راضٍ عن بطيء مسار المتابعة، حيث قال في مقابلة صحفية: )إننا نريد استكمال التحقيقات التي بدأنا بها، كما نطالب أيضاً بالموافقة على خطة تفتيش، ونعارض "اللجان المشتركة(".

الإمام موسى الصدر

بعد ست سنوات من استكمال الدراسات الحوزوية، وبعد فترة من تولي المسؤوليات الدينية والتعليمية، غادر "الإمام موسى الصدر" إلى لبنان في أواخر عام 1978 بدعوة من الزعيم الشيعي اللبناني.

في لبنان، ومع إنشاء جمعية "البر والإحسان"، بدأ إعادة البناء الاجتماعي والاقتصادي للأسر اللبنانية الضعيفة، بعد ذلك، أسس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في عام 1969، من أجل وحدة الشيعة اللبنانيين ومتابعة مطالبهم.

خلال الحرب الأهلية اللبنانية، بذل الكثير من الجهود لنزع فتيل الأزمة، وبعد مفاوضات ومشاورات مع سوريا ومصر ومؤتمر القمة العربية، تمكّن من إعادة توازن القوى الكامل ثم السلام إلى لبنان.

كما أسس أحد الحزبين الشيعيين الرئيسيين (حركة أمل) خلال الحرب الأهلية اللبنانية للدفاع عن الشيعة اللبنانيين ضد أطماع واعتداءات الكيان الإسرائيلي في عام 1975.

في الثالث من أغسطس 1978، وصل الإمام موسى الصدر إلى ليبيا خلال رحلة دورية وبدعوة من معمر القذافي، ومنذ اجتماعه مع القذافي، اختفى حتى يومنا هذا، وقد أدلى المسؤولون الليبيون بتصريحات متناقضة حول مصيره لأسباب مختلفة.

مصير الإمام موسى الصدر

بعد اختطاف الإمام موسى الصدر، أعلنت الحكومة الليبية وبعد أن رأت احتجاجات الشعب اللبناني والحوزات العلمية: لقد انتقل السيد الصدر من طرابلس إلى روما عن طريق الطيران ورقم الرحلة هو 881 وذلك في السادس من سبتمبر عبر الخطوط الجوية الايطالية.

من جانبها أعلنت لجنة التحقيق التابعة للحكومة اللبنانية وبعد شهر من التحقيقات المكثفة، أن السيد الصدر ورفيقيه لم يصلوا إلى روما ولم يستقلوا طائرةً في التاريخ المذكور أعلاه.

كما أعلنت الحكومة الإيطالية بعد التحقيق في القضية: "إن السيد الصدر ورفيقيه لم يصلوا أبداً إلى إيطاليا على متن الطائرة الليبية المزعومة، وأن وثائق النظام الليبي مزيفة".

بعد الإطاحة بالقذافي، أعلنت ليبيا أن إحدى الجثث الاثنتي عشرة التي عثر عليها في منطقة الناقورا، هي للإمام موسى الصدر. ولكن بسبب عدم موثوقية هذا الادعاء، اتفقت الحكومتان الليبية واللبنانية على إجراء اختبارات الحمض النووي من قبل دولة أوروبية، وقد أظهرت النتائج أن أيّاً من الجثث الثلاث لا تخص الإمام موسى الصدر.

مساعي لبنان الجديدة

بالإضافة إلى التصريحات التي أدلى بها "نبيه بري" أمس، قال "القاضي حسن الشامي" مقرر اللجنة الرسمية لمتابعة قضية الإمام موسى الصدر في مقابلة مع صحيفة "العهد" اللبنانية: لدينا أدلة قوية أن الإمام موسى الصدر على قيد الحياة.

وخاطب السلطات الليبية بالقول: نطالب السلطات الليبية بالموافقة على خطة تفتيش للإفراج عن الإمام موسى الصدر.

بعد هذه التصريحات، أعلنت ابنة الإمام موسى الصدر "مليحة الصدر": تستند تصريحات القاضي شامي إلى معلومات موثوقة تفيد أنه ورفيقيه على قيد الحياة، وأكدت كذلك أن الإمام الصدر ينتظر تحركنا، لا أحد راضٍ عن الوضع الحالي، لقد مرّت 41 سنةً منذ هذا الحادث، ولو كان معنا اليوم لما كنا في هذا الوقت الراهن.

كما قال "نبيه بري" في الذكرى الحادية والأربعين من اختطاف الإمام موسى الصدر أيضاً: تُظهر التحقيقات أنهم نُقلوا من سجن إلى آخر، وإطلاق سراحهم هو تعهّد لي كرئيس لحركة أمل. وأضاف: ليس لدينا أي تطبيع مع الجانب الليبي إلا بعد اتضاح هذا الملف بالكامل، وندعو الحكومة اللبنانية إلى استخدام جهودها لتشجيع السلطات الليبية على التعاون بجدية لإيضاح مصير الإمام موسى الصدر.

كما غرد الرئيس اللبناني "ميشال عون" في الذكرى الحادية والأربعين لاختطاف الإمام موسى الصدر، على حسابه على تويتر قائلاً: "في الذكرى الـ41 لتغييب الإمام موسى الصدر ورفيقيه نتذكر تعاليمه ونهجه التي طالما شكّلت ركيزةً وطنيةً كلما اجتمع حولها اللبنانيون ثبت لهم أن قوتهم هي في وحدتهم، وأن لا خروج من الأزمات التي عصفت بهم، أو كانوا ضحيتها، إلا بالتسامح والموقف الموحّد".

ووفقاً للمحقق اللبناني، يرفض محقق وزارة الخارجية الليبية الإعلان عن نتائج تحقيقات لجنة التحقيق الخاصة بالإمام موسى الصدر.

وفي سياق مواصلة السلطات اللبنانية جهودها للإفراج عن الإمام موسى الصدر، قال "وليد جنبلاط" رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان بهذه المناسبة في تغريدة له: "أيّاً كانت الظروف الغامضة والمصالح المتشابكة التي أدّت إلى اختفاء الإمام موسى الصدر، لكن لا بدّ من جلاء الحقيقة بأي ثمن وفوق كل اعتبار".

كما عبر "سعد الحريري" في تغريدة عن تضامنه مع نبيه بري ومؤيديه وعائلة الإمام موسى الصدر.

الحكومة الليبية الجديدة

قال "صلاح فحص" رئيس مكتب حركة أمل في لبنان، في مقابلة أجريت معه قبل بضعة أيام، إن الحكومة الليبية الجديدة قد اعترفت بأن القذافي اختطف الإمام موسى الصدر، وعزا سبب هذا الإجراء الليبي إلى عداء الإمام موسى الصدر للكيان الإسرائيلي وارتباط الكيان بالحكومة الليبية آنذاك.

وبحسب القاضي الشامي، فإن أحد الأسباب الرئيسة لعدم تعاون الحكومة الليبية الجديدة، هو خوفها من دفع الغرامة لقيام الحكومة الليبية في ذلك الوقت باختطاف الإمام موسى الصدر.

"هانيال القذافي" نجل معمر القذافي، الذي يقال إن لديه معلومات عن الإمام موسى الصدر، اشترط تقديم أي معلومات حول هذا الملف بإطلاق سراحه من السجن.

على الرغم من مضي فترة طويلة على الاختطاف، والعراقيل والمراوغات المتكررة للحكومة الليبية وهروبها من كشف مصير الإمام موسى الصدر، إلا أن الطلب العام في لبنان لمساءلة الحكومة الليبية لم يتراجع فحسب بل ازداد أيضاً.

كلمات مفتاحية :

الإمام موسى الصدر الحكومة الليبية نبيه بري القذافي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)