موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

مكاسب "أردوغان" من السفر إلى موسكو.. ماذا حقق وعلى ماذا حصل ؟

الخميس 27 ذی‌الحجه 1440
مكاسب "أردوغان" من السفر إلى موسكو.. ماذا حقق وعلى ماذا حصل ؟

مواضيع ذات صلة

اردوغان: نعمل مع روسيا وإيران من أجل منع الكارثة في إدلب

الوقت- قام الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" قبل عدة أيام بزيارة رسمية على رأس وفد رفيع المستوى إلى العاصمة الروسية موسكو وتأتي هذه الزيارة في وقتِ وقعت فيه العديد من التطورات الجديدة في المعادلات السياسية والدفاعية السورية، التي أدّت إلى تعزيز الموقف الدفاعي والهجومي للحكومة السورية، وسيطرة قوات الجيش السوري على مدينة "خان شيخون ذات الأهمية الاستراتيجية وإضعاف المكانة العسكرية التركية في مدينة "إدلب".

وفي حين أن تركيا لم تتمكن حتى هذه اللحظة من وضع حدٍّ لقصة هيئة "أحرار الشام" الإرهابية والوفاء بتعهدها في مدنية "إدلب"، إلا أنها تقوم بالتعاون والتفاوض مع أمريكا لإقامة منطقة آمنة على الساحل الشرقي من الفرات، لكن الأدلّة تشير إلى أن الرئيس الروسي "بوتين" قام بهدوء وبذكاء بجرّ الرئيس "أردوغان" لزيارة معرض الصناعات الدفاعية الجوية الروسية "ماكس 2019" والذي يتم فيه عرض مختلف الأسلحة المتطورة للعديد من بلدان العالم وبهذا الأمر تمكّن هذا المحنّك الروسي من تحويل عضو مهم في حلف الناتو إلى عميل ومشترٍ قوي للصناعات الدفاعية الروسية.

وحتى عدة أسابيع مضت تمكّن الجانب الروسي من بيع منظومة الصواريخ "إس 400" إلى تركيا، ولكن اليوم تمت إضافة طائرات هليكوبتر عسكرية من الجيل الجديد للصفقات التجارية بين موسكو وأنقرة، ومن المرجّح أن نرى صفقة لطائرات "سوخواي" الحربية الروسية في المستقبل القريب مع الجانب التركي، إذا ما استمر النزاع بين أنقرة وواشنطن حول صفقة طائرات "إف 35".

قضيتان أشار لهما الرئيس "بوتين" تتعلقان بالتطورات في سوريا

في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، ذكر الرئيس التركي "فلاديمير بوتين" قضيتين مهمتين تتعلقان بالتطورات السورية:

1) التعاون الروسي الإيراني في سياق مفاوضات "أستانا" له أهمية خاصة، وبالتالي ينبغي النظر في قضية "إدلب" بعناية شديدة.

إن الوضع الحالي في إدلب يثير قلق موسكو، ولهذا فلقد حثّ الرئيس "بوتين" تركيا مرّة أخرى على التصرف بحزم في التعامل مع الإرهابيين، لأنهم لا يزالون حتى اللحظة يواصلون هجماتهم ضد قوات الجيش السوري.

2) لدى روسيا رؤية إيجابية للدور الذي تريد تركيا أن تلعبه في إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا وتعتقد أن الحفاظ على وحدة الأراضي السورية يمثل أولوية قصوى للجميع.

الدور الاقتصادي الذي لا يمكن إنكاره في العلاقات التركية الروسية

إن التعاون في المجال الدفاعي والصاروخي بين تركيا وروسيا ليس سوى جانب من جوانب العلاقات بين موسكو وأنقرة، ومن هذا المنطلق، فإن تعزيز العلاقات مع موسكو حقق العديد من المكاسب للرئيس التركي "رجب طيب أردوغان".

وكما هو معروف يهتم الرئيس التركي "اردوغان" بالاعتبارات الاقتصادية في سياسته الخارجية على ما عداها من اعتبارات.

وفي هذا السياق يشكّل التعاون في مجال الغاز الطبيعي واحداً من أهم محاور التقارب الروسي التركي، فحلم الرئيس التركي "أردوغان" كان ولايزال دائماً أن تتحول بلاده الى مركز عالمي للطاقة سواء من خلال تطوير ممر الغاز الجنوبي وإنشاء خط أنابيب عبر بحر قزوين لنقل الغاز التركماني لتركيا عبر أذربيجان وجورجيا.

هذا إلى جانب مشروع خط أنابيب "عبر الأناضول"، والمقرر أن ينتهي في عام 2019، حيث تخطط أنقرة لاستخدام هذا الخط لنقل الغاز الطبيعي من اذربيجان إلى أوروبا.

هذا وتجدر الإشارة إلى أنه من بين أهم مكاسب الرئيس التركي "أردوغان" من زيارته الأخيرة، بجانب استئناف قيام روسيا ببناء محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية التي تم التوقيع عليها عام 2013 وعودة السياحة الروسية واستئناف الصادرات الزراعية التركية لروسيا، إحياء مشروع خط الغاز الطبيعي المعروف باسم "التيار التركي" لمدّ تركيا بالغاز، والتي تغطي نسبة 55% من احتياجاتها من الغاز الطبيعي من روسيا كما أنها ثاني أكبر مستهلك للغاز الروسي في أوروبا، فضلاً عن خط آخر لضخ الغاز الروسي لأوروبا عبر تركيا، وتسعى موسكو للحصول على ضمانات أوروبية قوية بشأنه قبل بناء الخط الأخير.

أمل "أردوغان" بالانضمام إلى منظمة "شنغهاي" للتعاون

لا تزال قضية إكمال عملية عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي حلماً كبيراً وضرورة ملحّة عند قادة الحكومة التركية وكذلك عند رجال الأعمال الأتراك.

ولكن العلاقات السياسية بين تركيا من جهة وأوروبا وأمريكا من جهة أخرى تمرّ بواحدة من أسوأ فتراتها، لاسيما بعد أن قرر البرلمان الأوروبي تجميد المفاوضات التركية بشأن دخولها إلى الكتلة الأوروبية.

لقد أثار طلب العضوية هذا جدلاً كبيراً خلال عملية توسيع الاتحاد الأوروبي ومنذ ذلك الحين وتركيا تنتظر صك الدخول إلى الكتلة الأوروبية، إلا أن المعوقات السياسية والتاريخية والاقتصادية، فضلاً عن المعوقات الديموغرافية كانت حائلاً أمام تحقيق الحلم التركي وهنا يمكن القول بأن هذا التجميد في المفاوضات قد يغّير خارطة التحالفات السياسية والاقتصادية للدولة التركية في المستقبل تجاه أوروبا وأمريكا بشكل عام، لاسيما إذا ما أصرّت دول الاتحاد الأوروبي على تجميد المفاوضات التركية.

وقد تكون منظمة "شنغهاي" للتعاون هي البديل المناسب للأتراك والأكثر واقعية لهم.

ومن المحتمل أن تستخدم تركيا ورقة الانضمام لمنظمة "شنغهاي" من أجل أن تثني الاتحاد الأوروبي عن قراره الأخير في تجميد مفاوضات دخولها إلى المحفل الأوروبي.

ويعتقد البعض بأن "انضمام تركيا لمنظمة شنغهاي بات مسألة استراتيجية بالنسبة لتركيا لمنحها المزيد من الاستقلالية عن سياسات الناتو، ولتعويض عدم قبولها في الاتحاد الأوروبي.

وفي سياق متصل، كشف عدد من الخبراء السياسيين، بأن انضمام تركيا إلى منظمة شنغهاي لا يقل أهمية بالنسبة لانضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، إذ إن حصولها على عضوية المنظمة يعدّ بمثابة توجهها سياسياً واقتصادياً نحو الشرق، وتعزيز التعاون الاستراتيجي مع روسيا والهند والصين ودول شرق آسيا، فضلاً عن امتلاك دول المنظمة أكثر من نصف إجمالي الإنتاج العالمي من البترول حالياً.

كلمات مفتاحية :

زيارة تعاون موسكو انقرة علاقات انضمام شنغهاي الاتحاد الاوروبي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)