موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

تكرار خدعة النفط السعودي.. هل ستتمكن الادعاءات الأمريكية من الحفاظ على استقرار أسواق النفط العالمية؟

الأحد 22 شعبان 1440
تكرار خدعة النفط السعودي.. هل ستتمكن الادعاءات الأمريكية من الحفاظ على استقرار أسواق النفط العالمية؟

مواضيع ذات صلة

وزير إيراني: العقوبات الأمريكية على النفط تكشف عن نزعة عدائية شديدة ضد الشعب الإيراني

الوقت- أعرب وزير النفط الإيراني "بيجن زنكنه" في إشارة إلى إعلان السعودية والإمارات استعدادهما لتعويض فجوة الإمدادات النفطية، قائلاً: "أعتقد أن هاتين الدولتين تبالغان في تقدير احتياطاتهما النفطية"، وأضاف "زنكنه" بأن التصرفات والعقوبات الأمريكية على النفط ليست خدعة سياسية، بل تكشف عن نزعة عدائية شديدة ضد الشعب الإيراني، ولفت "زنكنة" إلى أن أمريكا ستفشل في تصفير صادرات بلاده النفطية، مضيفاً إن أمريكا وحلفاءها يسيّسون تجارة النفط ويستغلونها كسلاح ضد بلاده.

ولفهم أفضل لتصريحات وزير النفط الإيراني، سنراجع الادعاءات السابقة للسعودية وعقوبات النفط التي تمّ فرضها على طهران في العام الماضي.

لقد ذكرت صحيفة "وول ستريت جونال" الأمريكية في يوليو 2018، بأن وزارة النفط السعودية أعلنت بأنها تعتزم زيادة إنتاجها من النفط ليصل إلى حوالي 11 مليون برميل في شهر أغسطس من عام 2018، وذلك من أجل أن يحلّ النفط السعودي محلّ النفط الإيراني، بعدما يتم تطبيق العقوبات النفطية على طهران في الرابع من نوفمبر 2018.

وفي 31 أغسطس 2018 أعلنت بعض المصادر الرسمية السعودية بأن إنتاج السعودية من النفط بلغ 10.4 ملايين برميل في أغسطس 2018، مرتفعاً بمقدار 200 ألف برميل عمّا تم إنتاجه خلال شهر يوليو السابق.

في الواقع، مع مراجعة ما حدث في الأشهر الأخيرة من عام 2018، يتضح بأن السعودية، سعت خلال تلك الفترة إلى جذب مشتري النفط الإيرانيين التقليديين من خلال الترويج إلى قدرتها على زيادة إنتاجها من النفط لتغطية العجز الذي سيتسبب به فرض عقوبات على النفط الإيراني، ولهذا فلقد زادت إنتاجها من 11.1 مليون برميل إلى 11.3 مليون برميل من النفط في نوفمبر 2018 ولكن المصادر غير رسمية السعودية أكدت بأن انتاج الرياض من النفط الخام شهد انخفاضاً وصل إلى نحو 1.2 مليون برميل في يناير 2019 مقارنة بشهر نوفمبر 2018.

وحول هذا السياق، قال وزير النفط السعودي "خالد الفلاح" في بداية عام 2019، بأن بلاده أنتجت نفطاً خاماً أكثر مما التزمت به، وقامت أيضاً بخفض صادراتها النفطية، في الواقع، إن هذا المسؤول السعودي كان يحاول ربط موضوع انخفاض إنتاج بلاده من النفط الخام، وانخفاض صادراتهم النفطية بالاجتماع الأخير لأوبك الذي التزم فيه أعضاؤه بضرورة خفض 1.2 مليون برميل من إنتاج النفط العالمي، حيث قررت الدول الأعضاء الـ 14 في أوبك في اجتماعها في ديسمبر 2018 (الاجتماع الخامس والأربعين) في فيينا تخفيض إنتاجها من النفط بمقدار 800 ألف برميل يومياً، ووافق الأعضاء غير الدائمين أيضاً على تخفيض إنتاجهم من النفط الخام بمقدار 400 ألف برميل يومياً، ولقد بدأ تنفيذ هذا القرار في النصف الأول من عام 2019، وهنا تؤكد العديد من المصادر الإخبارية بأن السعودية عجزت في ذلك الوقت عن الوصول للإنتاج الذي وعدت به على الرغم من استخدامها الحد الأقصى لقدراتها الإنتاجية وكذلك استخدام جزء كبير من مخزونها الاحتياطي من النفط الخام.

في وقتنا الحالي وبعد أن أعلنت أمريكا أنه اعتباراً من 2 مايو 2019، لن تمدد الإعفاءات النفطية للثماني دول التي كانت تقوم بشراء النفط الإيراني، قامت السعودية مرة أخرى بالادعاء بأنه بإمكانها تعويض العجز النفطي الذي سوف تتسبب فيه العقوبات النفطية المفروضة على إيران في سوق النفط العالمي وفي أعقاب هذا الادعاء، قدمت الإمارات ادعاءات مماثلة ووعدت بأنها سوف تقوم بزيادة إنتاجها من النفط لتغطية العجز في الأسواق العالمية. وبعد ذلك أعلن البيت الأبيض أن "السعودية والإمارات قد اتفقتا على تعويض نقص النفط الإيراني في الأسواق العالمية".

في الواقع، يحاول البيت الأبيض أخذ المساعدة من حلفائه لإبقاء أسعار النفط مستقرة وذلك من أجل أن يؤكد للشعب الأمريكي والأحزاب الأمريكية المختلفة أن قراراته تلك لن تؤدّي إلى زيادة في سعر النفط العالمي وبالتالي لن تؤدي إلى زيادة في أسعار البنزين في أمريكا.

في الواقع، إن حكومتي الإمارات والسعودية، وبعض شركات النفط الخاصة إلى جانب أمريكا، قاموا خلال الفترة الماضية بإرسال إشارات إيجابية إلى أسواق النفط العالمية، ووعدوا بأنهم سوف يقومون بتأمين العجز الذي قد يحصل جرّاء فرض عقوبات نفطية على طهران، وذلك من أجل منع أي ارتفاع في أسعار النفط في النصف الثاني من عام 2019، ولكن الشواهد الميدانية والأحداث العالمية تؤكد بأن الطلب على النفط سوف يزداد خلال النصف الثاني من عام 2019، وذلك لأن الدول المنتجة للنفط الخام مثل ليبيا والجزائر وفنزويلا تعاني في وقتنا الحالي من العديد من المشكلات الداخلية ولهذا فإنه من المؤكد أن تشهد أسواق النفط العالمية ارتفاعاً متصاعداً في أسعار النفط وهذا الأمر سوف يفضح جميع الوعود الكاذبة التي تستمر السعودية في إطلاقها.

وفي الختام يستبعد الباحث الاقتصادي في مجال النفط "نرسي قربان" أن تكلل قرارات ترامب بالنجاح لتحقيق "صفر صادرات" إيران النفطية، قائلاً: "لا يمكننا إهمال نقطة أن إيران سبق لها أن تعاملت مع مثل هذه العقوبات وتمكّنت من تصدير نفطها بعدة طرق غير مباشرة، لذلك إمكانية غياب طهران عن سوق النفط ربما تكون غير واردة في الأجل القريب".

كلمات مفتاحية :

ادعاءات كاذبة سعودية عقوبات نفطية اقتصادية اسعار اعفاءات

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)