موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقابلات
الدكتور "سعد الله زارعي" في حديث له مع موقع "الوقت":

خبير إيراني للوقت: الحرب الاقتصادية يجب أن تكون جزءاً من ردّ إيران على الإجراء الأمريكي الأخير

الأربعاء 4 شعبان 1440
خبير إيراني للوقت: الحرب الاقتصادية يجب أن تكون جزءاً من ردّ إيران على الإجراء الأمريكي الأخير

مواضيع ذات صلة

أول تعليق من الحرس الثوري على القرار الأمريكي بإدراجه ضمن قائمة المنظمات الإرهابية

الوقت- وضعت الحكومة الأمريكية يوم الاثنين الماضي فيلق الحرس الثوري في قائمة الجماعات الإرهابية ولقد أعقب هذه الخطوة المثيرة للجدل ردّ قاسي من الحكومة الإيرانية، حيث اتخذ البرلمان الإيراني إجراءات انتقامية مماثلة وقام بوضع القوات الأمريكية الموجودة في منطقة الشرق الأوسط على رأس قائمة المنظمات والجماعات الإرهابية ولقد تحوّلت قضية إدراج قوات الحرس الثوري إلى قائمة المنظمات الإرهابية إلى واحدة من أهم القضايا التي انتشرت على نطاق واسع في وسائل الإعلام التي سلطت الضوء على أبرز التنبؤات حول عواقب قيام الحكومة الأمريكية بهذا الإجراء المتهور وعلى نفس هذا المنوال، أجرى موقع "الوقت" التحليلي الإخباري مقابلة مع الدكتور "سعد الله زارعي"، الخبير السياسي في شؤون منطقة الشرق الأوسط، لبحث هذه القضية أكثر. 

الوقت: أولاً، ما هي الأسباب والأهداف الرئيسية لقيام الحكومة الأمريكية بهذا الإجراء؟

الدكتور زارعي: من أجل ممارسة الضغط على الاقتصاد الإيراني، صمم الأمريكيون سلسلة من الإجراءات لاستخدامها خلال فترات مختلفة وبطريقة ذكية لكي لا ينسى قادة العالم وأعداء واشنطن الضغوط الاقتصادية المتزايدة ضد إيران.

إن هدف واشنطن اقتصادي بحت يتمثّل في القضاء على الاقتصاد الإيراني وعندما يتم التساؤل عن دور الحرس الثوري في هذا السيناريو الأمريكي الأخير، يجب القول هنا بأن نقطة اعتماد الجمهورية الإسلامية في مجال الاستقرار الاقتصادي هو الأمن ولقد تم الحديث كثيراً في الاقتصاد العالمي بأن الاستقرار هو أساس الاستثمار والإنتاج والتطور والحرس الثوري هو الضامن لاستقرار الجمهورية الإسلامية وهذا الاستقرار سيساعد إيران على تحمّل وتجاوز هذه الآثار الاقتصادية.

لذلك، سعى قادة البيت الأبيض إلى تقويض حالة الاستقرار والأمن التي تنعم بها إيران عن طريق إدراج قوات الحرس الثوري في قائمة المنظمات الإرهابية وإخافة المستثمرين الأجانب الذين يرغبون في إقامة جسور اقتصادية وتجارية مع طهران.

والسبب الثاني والأكثر أهمية الذي يجب ملاحظته هنا هو أن المنطقة تنتظر موجة جديدة من الصحوة التي أشار إليها القائد الأعلى للثورة الإسلامية في الفقرة السادسة من البيان الذي صرّح به قبل عدة أيام.

حسناً، لقد أدرك الأمريكيون أيضاً أن السعوديين، على سبيل المثال، لن يكونوا في مأمن من هذه الموجة الجديدة وذلك بسبب وجود العديد من الصدوع والفجوات الداخلية والكثير من السياسات الخارجية المتطرفة عند القادة السعوديين.

بطبيعة الحال وفي الوضع الحالي، فإن الدولة التي بمقدورها التحكم وإدارة هذه الموجة الجديدة هي الجمهورية الإسلامية، وفيما يتعلق بحماية النظام السياسي المؤسسي في المنطقة، فإن  الحرس الثوري الإسلامي هو الذي سيكون قادراً على حماية هذا النظام ولعب الدور الأكثر أهمية في المنطقة، لذلك، قام قادة واشنطن بتوجيه أسهمهم الحادة نحو الحرس الثوري الإيراني حتى يتمكنوا من التحكم في المستقبل وإدارته بالطريقة التي تضمن بقاءهم في المنطقة.

الوقت: في هذه الأثناء، كيف سيكون تأثير هذا الإجراء الأمريكي على الاستراتيجيات والأنشطة الإقليمية للحرس الثوري؟

الدكتور زارعي: لن يكون لهذا الإجراء أي تأثير، في الواقع لم يحدد الحرس الثوري استراتيجياته الخاصة في الماضي على أساس الرغبات الامريكية أو على أساس الاتفاق معهم.

لقد انتقد قادة البيت الأبيض دائماً الحرس الثوري الإيراني، وكان الأمريكيون يصفون الفيلق دائماً بأنه عقبة، خاصة بعدما فشلوا في سوريا والعراق بسبب دور الحرس الثوري الذي تمكّن من القضاء على تنظيم داعش الإرهابي، من الآن فصاعداً، سيتحرك الحرس الثوري في إطار السياسات الإيرانية والاتفاقيات التي وقعت عليها طهران مع بعض الحكومات الأخرى، ولن ينتظر موافقة أو مخالفة قادة البيت الأبيض ولن يركع لهم.

مراسل الوقت: لقد ردّت طهران على الفور على هذا الإجراء الأمريكي، برأیکم كيف ستؤثر قضية إدراج الحرس الثوري إلى قائمة المنظمات الإرهابية على المصالح الأمريكية في المنطقة؟

الدكتور زارعي: بطبيعة الحال ومع التوترات التي تعيش فيها المنطقة، فإن القوة التي ستعاني الكثير من الأضرار هي تلك التي ليس لديها أي مبرر للوجود في المنطقة، وعلى سبيل المثال، وجود الجمهورية الإسلامية في العراق كان تحت موافقة حكومة بغداد وكان من أجل حل مشكلة كانت تعاني منها معظم المحافظات العراقية وبعدما حُلت تلك المشكلة، قامت القوات الإيرانية بالخروج فوراً من العراق وهذا الأمر أجبر العديد من حكومات المنطقة على عدم وصف الحرس الثوري بأنه قوة محتلة أو مزعجة وفي الوقت نفسه، صرح المسؤولون الأمريكيون مراراً وتكراراً بأن حكومات أمريكا ساهمت في إنشاء تنظيم "داعش" الإرهابي الذي شكل تهديداً للعديد من دول المنطقة وتسبب في حدوث الكثير من الخسائر الإنسانية والمادية لتلك الدول.

لذلك، فإن العمل على زيادة التوتر في المنطقة سيتسبب في حدوث خسائر كبيرة للقوات الأمريكية في المنطقة، ومن ناحية أخرى، تعلم أمريكا أن لدى الجمهورية الإسلامية العديد من المناصرين في معظم دول المنطقة.

لذلك عندما تضع الجمهورية الإسلامية القوات الأمريكية على قائمة الإرهابيين، فإن ذلك سيكون له بالتأكيد تداعيات أمنية على القوات الأمريكية الموجودة في المنطقة.

ومع ذلك، ونظراً بأن الهدف الرئيس لأمريكا ليس التدخل العسكري، وإنما توجيه ضربة اقتصادية قوية لإيران، فإنه يجب على طهران أيضاً اتخاذ إجراءات انتقامية فعّالة في المجال الاقتصادي، إن هناك المئات من الشركات الأمريكية تعمل حالياً في عدد من الدول المحيطة بإيران ولهذا فإنه إذا كانت الأوضاع الأمنية في المنطقة غير مستقرة فإن تلك الشركات ستفضّل الهروب من هذه البيئة والانتقال إلى بيئة أكثر أماناً، لذلك، يجب على الجمهورية الإسلامية إيجاد طرق لإلحاق الضرر بالمصالح الاقتصادية لأمريكا وشركائها في المنطقة.

 الوقت: كيف تقيّمون نوع الاستجابة الدولية لهذا الإجراء الذي قامت به الحكومة الأمريكية؟

الدكتور زارعي: إن معظم الدول في العالم إما صمتت أو أعربت بصراحة عن معارضتها وعلى المستوى الإقليمي، باستثناء عدد قليل من الدول، مثل السعودية والكيان الصهيوني والبحرين والإمارات التي أعلنت عن ترحيبها بهذا الإجراء الأمريكي، فإنه من المتوقع ألّا ترحّب معظم الدول الأخرى بهذا الإجراء المتهوّر الذي قامت به الحكومة الأمريكية.

وبالتالي، فإن هذه القضية ستخلق مشكلات للجانب الأمريكي وذلك لأن الحكومات التي لديها علاقات مع واشنطن تنقسم إلى مجموعتين: مجموعة كبيرة جداً تضم عدداً من الدول التي لا ترحب ولا توافق على معظم القرارات الأمريكية، ومجموعة صغيرة جداً، تخضع وتوافق على سياسات البيت الأبيض، وبناء على هذا فإن هذه القضية ستوجه ضربة كبيرة لمصداقية الحكومة الأمريكية على المستوى الدولي.

كلمات مفتاحية :

ادراج منظمات ارهابية واشنطن الحرس الثوري مكاسبـ اضرار

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أكبر مناورة عسكرية روسية صينية منذ الحرب الباردة بحضور بوتين

أكبر مناورة عسكرية روسية صينية منذ الحرب الباردة بحضور بوتين