موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

أهالي الجنوب ومعركة الحديدة

الأحد 24 صفر 1440
أهالي الجنوب ومعركة الحديدة

تقود الفصائلَ الجنوبية، وعلى رأسها ألوية العمالقة، قياداتٌ سلفية موالية لأبو ظبي (أ ف ب )

الوقت- كما في كل مرة، يشكّل أبناء المحافظات الجنوبية وقود المعارك الدائرة على تخوم مدينة الحديدة، من دون أن يكون لديهم أي أمل بمردود...

مواضيع ذات صلة

مجزرة الحديدة وإعادة الأمل.. تحرير اليمن من اليمنيين

ناشطة يمنية تشنّ هجوماً حاداً على السعودية والإمارت بعد مجزرة الحديدة

55 شهيداً في مجزرة جديدة للعدوان السعودي بالحديدة

أهالي الجنوب ومعركة الحديدة

الوقت- كما في كل مرة، يشكّل أبناء المحافظات الجنوبية وقود المعارك الدائرة على تخوم مدينة الحديدة، من دون أن يكون لديهم أي أمل بمردود سياسي لتلك المشاركة. ارتزاق بالمجّان تُحمَّل مسؤوليته لقيادات "المجلس الانتقالي" الموالي لأبو ظبي، التي تعتاش على الزجّ بالشباب في أتون القتال

إذا ما قُدّر للجولة التفاوضية المقبلة بخصوص الأزمة اليمنية أن تنعقد في جنيف أواخر الشهر الجاري، فلن يشارك فيها أي طرف جنوبي وفق ما هو مُقرّر إلى اليوم. كما لا شيء يشي بأن القضية الجنوبية ستكون مطروحة في المفاوضات، فضلاً عن أن تلقى اهتماماً من دول الإقليم، باستثناء ما يتصل باستفادة "التحالف" من الموارد البشرية للمحافظات الجنوبية، ومن موقعها الحيوي. المفارقة أن من يتحمّل التكلفة الأكبر للهجوم الأخير على الحديدة، ويحاول من خلاله "التحالف" استغلال الوقت الضائع قبيل المفاوضات، هو الفصائل الجنوبية التي يُديرها كوادر وشيوخ سلفيون (ألوية العمالقة، قوات الحزام الأمني، وحتى ألوية الرئاسة التابعة للرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي).

هذه الفصائل تتصدّر العمليات الدائرة اليوم، فيما تحتلّ قوات طارق صالح المعروفة بـ"حراس الجمهورية"، وكذلك "الألوية التهامية"، الخطوط الخلفية، علماً بأنّ المشروع الإماراتي يفترض أن يتولّى نجل شقيق الرئيس السابق قيادة العمليات، لكن كتائب هذا الأخير دائماً ما يوجِّه إليها "رفاق السلاح" اتهامات بالإحجام عن تقدّم صفوف المهاجمين. على أي حال، تتكبّد التشكيلات الجنوبية خسائر فادحة تُقدّرها مستشفيات عدن والمخا بمئات القتلى والجرحى، فيما لم تُتِح ضراوة المعركة سحب جميع القتلى أو إحصاء عددهم الكلي، وفاق حجم المصابين قدرة المستشفيات على الاستيعاب.

وسائل إعلام مختلفة أجرت، أخيراً، مقابلات مع جرحى جنوبيين، راوحت حول مسألتين: الأولى أن العوز والحاجة وعدم توافر فرص العمل هو الدافع الرئيس وراء انخراط هؤلاء في القتال، رغم اعترافهم بعبثية الحرب وعدم جدواها بالنسبة إلى القضية الجنوبية. والمسألة الثانية هي المعاملة السيئة التي يلقونها من قِبَل المسؤولين الحكوميين، وعدم الاهتمام بعلاجهم، وتركهم في مستشفيات الهند ومصر من دون أي متابعة.

لا تتحمّل كل من الرياض وأبو ظبي التكلفة البشرية لمعارك الحديدة. تشارك العاصمتان بطائراتهما الحربية والمروحية من دون أن تنزل وحداتهما البرية على الأرض. وقد سمح "التحالف"، الشهر الماضي، لفريق من صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية بزيارة الساحل الغربي، فنقل الفريق مشاهداته، وقال إن دولة الإمارات تدفع أجور المقاتلين الذين وصفهم بالمرتزقة، وتزوّدهم بالعربات المصفّحة والصواريخ. وأشارت الصحيفة إلى أن كل القتلى والجرحى هم من الجنوبيين، لافتة إلى أن الجنرالات الإماراتيين يديرون المعركة من عدن بعيداً عن أرض الميدان.

إزاء ذلك، يؤخذ على القيادات الجنوبية زجّها للشباب في جبهات القتال تلبية لمصالح دول الخليج، من دون أي فائدة للجنوب وقضيته، أو حتى وعد بالوقوف إلى جانب القضية الجنوبية في المستقبل. يُسجّل لدولة الإمارات أنها نجحت في تطويع تلك القيادات بوسائل الترغيب، ومنها توفير مساكن لهم في أبو ظبي ودبي مع كامل متطلبات الرفاهية. من هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر، نائب رئيس "المجلس الانتقالي"، القيادي السلفي هاني بن بريك، الذي سُلّم ثلاث فلل فارهة في أبو ظبي. امتيازات لا يُعدّ غريباً معها أن يخرج بن بريك ليشبّه أحد ضباط الاحتلال الإماراتي في اليمن، وهو الضابط علي الطنيجي، بالقائد التاريخي خالد بن الوليد، واصفاً إياه بأنه "قائد تحرير عدن ولحج والعند الذي لم يُهزَم بعد".

وتكيل قيادات "الانتقالي" المديح للإمارات، التي عملت على صناعة هؤلاء وتصعيدهم ومحاولة تطويع الآخرين من خلالهم، في وقت تتحمّل هي فيه مسؤولية تردّي الوضع الاقتصادي في المحافظات الجنوبية، والإفقار المتعمّد لغالبية سكان تلك المحافظات التي تفوق نسبة الفقر والمجاعة فيها ما هو قائم في المحافظات الشمالية. وقد اعترف، أمس، وزير النقل في حكومة هادي، صالح الجبواني، بأن حكومته لا تسيطر على المرافق الحيوية في عدن، سواء من الناحية الأمنية أو من ناحية آليات الرقابة والتفتيش، وأن من يسيطر على تلك المرافق فعلياً دولة الإمارات وميليشيات "المجلس الانتقالي" التابع لها.

وتواصلت، أمس، لليوم الخامس على التوالي، المعارك في محيط مدينة الحديدة على الساحل الغربي، من دون أن تتمكّن القوات الموالية لـ"التحالف" من تحقيق تقدم في أيٍّ من محاور القتال. وأفادت مصادر ميدانية، باستمرار المواجهات في جنوب شرق المدينة، وباندلاع اشتباكات متقطّعة في شرقها، فضلاً عن معارك في منطقة الفازة جنوبي مديرية التحيتا. وأكد المتحدث باسم الجيش اليمني واللجان الشعبية، يحيى سريع، إفشال هجمات للقوات الموالية لـ"التحالف" من أربعة مسارات باتجاه منطقة كيلو 16، لافتاً إلى أن "أكثر من مئتين من مقاتلي العدو، بينهم قادة كتائب، قتلوا وأصيبوا" خلال تلك المواجهات، موضحاً أن "من ضمن القتلى 25 مرتزقاً سودانياً". وأشار إلى "أسر مجموعة من مرتزقة العدو، وتدمير أكثر من 19 مدرعة وآلية عسكرية"، مضيفاً أن "العدو حاول يائساً إسناد قواته على الأرض من خلال تكثيف غاراته الجوية بشكل هستيري، إلى جانب الترويج الإعلامي لانتصار وهمي على الأرض، إلا أن كل محاولاته باءت بالفشل". بالتوازي مع ذلك، أعلنت القوات المشتركة تمكّنها من استعادة مديرية جبن في محافظة الضالع (جنوب)، بعد ساعات من سيطرة القوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي عليها.

كلمات مفتاحية :

اليمن أهالي الجنوب الحديدة الامارات

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أكبر مناورة عسكرية روسية صينية منذ الحرب الباردة بحضور بوتين

أكبر مناورة عسكرية روسية صينية منذ الحرب الباردة بحضور بوتين