موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

الخلاف التركي الأمريكي...وتأثيره على الوجود الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط

السبت 6 ذی‌الحجه 1439
الخلاف التركي الأمريكي...وتأثيره على الوجود الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط

مواضيع ذات صلة

ترامب يهدد تركيا بمزيد من العقوبات

تركيا ترفع التعريفة الجمركية بشكل كبير على الواردات الأمريكية

تركيا ترد على العقوبات الأمريكية وأوروبا متخوفة

الوقت-عبّر المسؤول السابق بمجلس الأمن القومي الأمريكي، ماثيو بريزا، عن قلقه بسبب الأوضاع الصعبة التي تمرّ بها علاقات أمريكا مع "حليفتها الاستراتيجية" مؤكداً أن خسارة واشنطن لأنقرة ستفقدها نفوذها في الشرق الأوسط، وسيضعف حلف "الناتو".

وفي مقال له نشر يوم أمس الجمعة في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، قال بريزا: إن "واشنطن لن تضحي بكل ذلك، ولن تستطيع التخلي عن تركيا لأن ذلك سيفقدها الكثير". وأشار بريزا إلى أن "أهم الخسائر المتوقعة من فقدان تركيا كحليف لأمريكا هي عودة بناء تنظيم الدولة "داعش" من جديد للقتال، خاصةً في ظل التقارير التي تؤكد وجود نشاطات للتنظيم من جديد في المنطقة".

ومن الخسائر المهمة الأخرى التي من الممكن أن تفقدها أمريكا جراء فقدان التحالف مع تركيا "هي قاعدة إنجيرليك العسكرية، فهي أهم القواعد التي تنطلق منها القوات الأمريكية لتنفيذ ضرباتها ضد "داعش"". وأضاف: "لقد خدمت بهذه القاعدة 23 عاماً، وأعرف جيداً أهميتها بالنسبة لأمريكا كقاعدة عسكرية في الخارج، لذا لا يمكن التخلي عنها". ووصف بريزا قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب والألمونيوم التركيين، أن تلك الخطوة "تصعيد خطير وعمل عدائي ضد دولة حليفة".

ولم يعد صعبا معرفة أسباب الخلاف التركي الأمريكي، فالحكومة التركية ترفض التجاهل الأمريكي لشروط الأمن القومي التركي، سواء داخل تركيا أو على حدودها الدولية مع جيرانها، أو في القضايا الدولية الشائكة.

فالدعم الأمريكي للأحزاب الكردية الانفصالية الإرهابية، أمر ترفضه السياسة التركية، ويعتبره الشعب التركي نقطة تحد كبرى أمام العلاقات التركية الأمريكية، وبالأخص بعد أن تمكنت حكومة حزب العدالة والتنمية المنتخبة عام 2002 من إيجاد رؤية تصالحية مع الأكراد داخل تركيا منذ عام 2005، يوم أعلن رئيس الوزراء التركي اردوغان آنذاك أنه سوف يحل المسألة الكردية بالطرق السلمية والتفاوضية والانفتاح الديمقراطي على كل القوميات التركية وليس الكردية فقط.

وقد وجد أردوغان تجاوباً إيجابياً من رئيس حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان المسجون في تركيا منذ عام 1999، وبعد مفاوضات ناجحة تم التوصل إلى اتفاق عام 2013 مع شخصيات من حزب الشعوب الديمقراطي، ممثل حزب العمال الكردستاني غير الرسمي، ولكن ذلك لم يجد راحة ولا قبولًا لدى الدول التي تعارض السياسات التركية داخل تركيا وخارجها أيضا، وبالأخص في الملفات السورية والعراقية والمنطقة في ذلك الوقت، وتحت ضغوط تلك الدول، تراجع حزب العمال الكردستاني ممثلا بقيادته في قنديل العراق عن تلك الاتفاقيات، وشرع في عمليات إرهابية ضد الشعب التركي، وأعلن عن الإلغاء رسميا من حزب العمال الكردستاني بعد تعثر تشكيل حكومة بعد انتخابات 7 يونيو 2015، وهذا ما اضطر الجيش التركي إلى الرد بالمثل، وضرب أوكار حزب العمال الكردستاني داخل تركيا وخارجها.

هذا الخطر المحدق بالأمن القومي التركي تدركه أمريكا جيدا، ولكنها بحجة محاربة تنظيم «داعش» في العراق وسوريا قامت بتسليح الأحزاب الكردية بالأسلحة الثقيلة من دون مراعاة أن بعض هذه الأسلحة يتم تهريبها إلى داخل تركيا، ما فرض على السياسة التركية التحرك باتجاه تعاون دولي يمنحها الحق والقدرة على حماية شعبها وضرب الأحزاب الإرهابية التي تهدد الأمن القومي التركي، سواء كانت من تنظيم «داعش» أو من تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (ب ي د) في سوريا فرع حزب العمال الكردستاني.

وعلى هذا الأساس فتحت تركيا طريقا سياسيا للشروع بعملية «درع الفرات» في سوريا بالتعاون مع روسيا، مقابل أن تتعاون تركيا مع روسيا وإيران في العمل الجاد لإنهاء القتال العسكري في سوريا، وبما لا يتعارض مع دعم المعارضة السورية المعتدلة، التي تعاونت مع الجيش التركي في عملية «درع الفرات» وغيرها.

من الأخطاء الأمريكية القاسية اتجاه تركيا مواصلة البنتاغون دعم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي شمال سوريا باحتلال مدن سورية عربية وليست كردية، وكانت الوعود الأمريكية بأن يتم تسليم هذه المدن لأهلها بعد إخراج «داعش» منها، كما في تل أبيض ومنبج والرقة وغيرها، ولكن أمريكا لم تلتزم بوعودها بسحب تلك الميليشيات الكردية من هذه المدن بعد القضاء على «داعش»، وكانت أمريكا من قبل ترفض الأخذ بالخطة والرؤية التركية لتحرير تلك المدن العربية من «داعش» بقوات سورية عربية وبدعم تركي عسكري، فتركيا صبرت على أمريكا كثيرا كي تنفذ وعودها معها بسحب الميليشيات الكردية من المدن السورية العربية، وإعادة تلك المدن لأهلها، ولذلك مارست الحكومة التركية حقها باتباع سياسة تؤمن لها حماية شعبها واقتصادها وشروط أمنها القومي مع دول أخرى غير أمريكا، وبالذات مع روسيا وجيشها المحتل لسوريا.

في هذه الأجواء أدركت الإدارة الامريكية السياسية أن مواصلة تجاهل الموقف التركي من القضايا الخلافية سوف يزيد تباعد تركيا عن أمريكا وأوروبا وحلف الناتو، وبالأخص بعد فشل محاولات الانقلاب على الحكومة التركية عسكريا وسياسيا واقتصاديا، وبعد فشل استقطاب أبناء الأكراد من الشعب التركي في جنوب شرق تركيا، للقيام باحتجاجات شعبية وإثارة مشاكل أمنية، بل رفض أبناء الأكراد في تلك المناطق الانسياق وراء المشاريع التدميرية لحزب العمال الكردستاني فيها، بل ومدافعتهم عن مدنهم وقراهم ومشاريعهم الاقتصادية والسياسية بالتنسيق مع الحكومة التركية والجيش التركي، إيمانا منهم بانتمائهم للوطن الواحد والدولة الواحدة والعلم الواحد والأرض الواحدة، كل ذلك جعل المشاريع الخارجية الفاشلة ضد تركيا تعيد حساباتها، والاتصال بالرئاسة التركية لإعادة الأمور إلى مجاريها السابقة، والاتصال الهاتفي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس التركي أردوغان جزء منها، وتعهد الرئيس الأمريكي ترامب بوقف الدعم العسكري الأمريكي لحزب الاتحاد الديمقراطي، وعن أصله حزب العمال الكردستاني، وعن فروعه قوات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية، هو خطوة امريكية صحيحة أولاً، وهي إن تمت فستكون وفاء أمريكيا بالتزامات سابقة وليس منة أمريكية على تركيا، ولا ثمن لها إلا ان تكسب امريكا سمعتها بالوفاء بالعهود فقط، لأن أسباب الخلاف التركي الأمريكي معروفة وطرق معالجتها معروفة أيضاً، فالرئاسة التركية لا تستطيع التفريط بالأمن القومي التركي، والحكومة التركية لا تستطيع التنازل عن حماية حقوق الشعب التركي، بغض النظر عن طبيعة الاتفاقيات الدولية التي توقعها مع روسيا، أو مع الصين أو مع إيران أو غيرها، فالضغوط الغربية على تركيا لا سبيل لنجاحها، طالما هي تهدد الأمن القومي التركي.

كلمات مفتاحية :

تركيا أمريكا أندرو برونسون أنقرة واشنطن

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أكبر مناورة عسكرية روسية صينية منذ الحرب الباردة بحضور بوتين

أكبر مناورة عسكرية روسية صينية منذ الحرب الباردة بحضور بوتين