موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
المشهد اليمني

المشهد اليمني

شكل العدوان السعودي علي الشعب اليمني، منعطفاً في الصراع السياسي المعاصر...
داعش

داعش

إن ظهور التیار الداعشی فی منطقة الشرق الأوسط فی الأشهر القلیلة الماضیة وتحوله إلی أقوی نقاش سیاسی وعسکری فی المنطقة والعالم ، استرعی انتباه المحللین السیاسیین والأمنیین نحو الأبعاد الجئوسیاسیة والعسکریة ، وحملهم علی أنواع التحلیلات والمواقف تجاه منشأ هذا التیار الأصولی والعنیف . فهناک من یعتبر أن منشأ هذا التیار من الناحیة السیاسیة یعود إلی بلدان مثل المملکة العربیة السعودیة وقطر ، والبعض الآخر یری أنه ولید برنامج فتنوی صممته القوی الغربیة (الولایات المتحدة الأمیرکیة وبریطانیا) ، أو هو مؤامرة حاکها الکیان الصهیونی لتغییر النظام الجئوسیاسی فی الشرق الأوسط .
محور المقاومة

محور المقاومة

تعرضت المقاومة الإسلامیة - بسبب هذه الرغبة فی القیام بعملیاتها دون أی تنسیق أو مشارکة مع الفصائل العسکریة الأخری - إلی الاتهام حینًا بأنها "تحتکر المقاومة" لأغراض سیاسیة، وإلی إهمالها حینًا آخر جوانب الصمود والتنمیة الاجتماعیة التی تکمل الجانب العسکری فی المقاومة. وقد استطاعت المقاومة الإسلامیة أن تتجاوز هذه الاتهامات، وأن تفتح باب المشارکة للقوی الأخری غیر الإسلامیة التی ترغب فی مقاتلة الاحتلال دون أن تتخلی عن أطرها الخاصة التنظیمیة والأمنیة والعسکریة.
الکیان الاسرائیلی

الکیان الاسرائیلی

أبشع المجازر الإنسانیة ینفذها الکیان الصهیونی منذ إحتلاله للأراضی الفلسطینیة عام 1948 اثر وعد بلفور المشؤوم، وإنشائه دولة الإحتلال.
New node

New node

alwaght.com
مقالات

إنقلاب شبواني على الإمارات: هل تقطعت خيوط اللعبة؟

الجمعة 15 شوال 1439
إنقلاب شبواني على الإمارات: هل تقطعت خيوط اللعبة؟

مواضيع ذات صلة

أنصار الله: العدوان فشل في جبهة الساحل الغربي والتصعيد في الحُديدة انتحار جماعي له

معركة الحديدة: التصعيد نحو التصعيد

أنصار الله: القوات اليمنية تمكّنت من دحر العدوان حول مطار الحُديدة

الكشف عن هوية قائد قوة النخبة الاماراتية في اليمن

الوقت - تستخدم الإمارات سياسية "فرق تسد" مع كل ارتباطاتها وعلاقاتها مع مرتزقتها، ومع التشكيلات والمكونات التي أنشأتها ورعتها تحت سقف جنوب مستقل لا يخضع لدولة اتحادية، ولا يعترف بشرعية "هادي" الذي يشارك الإمارات في العدوان على اليمن بداعي استعادته.

وتدخل الإمارات حربها على اليمن تحت غطاء التحالف لتنفيذ أجندة أحادية خاصة بها، وبالتالي تخشى من وجود أي مكون موحد وقوي يتقارب مع الرياض للانقلاب عليها وفرملة نفوذها، وتعمل جاهدة على الإمساك بكل خيوط اللعبة في الجنوب اليمني عبر أطراف عدّة تعترف بسلطتها، وتدين بالولاء لها، إلا أن الأحداث الأخيرة أحدثت شرخاً كبيراً بينها وبين هذه المكونات والقوى، وارتفعت أصوات جنوبية عالياً تنادي بإعادة النظر في الدور المكلّف الذي تقدمه هذه القوى في حرب الإمارات على البلد مقابل المال.
طبيعة المكونات
تعد تشكيلات ما يسمى بـ "قوات المقاومة الجنوبية" المشكلة من كيانات موالية لشخصيات من قيادة الحراك الجنوبي، وهي لا تمثل قوة واحدة، وكذا قوات "الحزام الأمني لعدن" الموالي للإمارات وقيادتها في عدن، كل هذه التشكيلات المسلحة لا تتبع أيّاً من وزارتي الدفاع أو الداخلية اليمنية لحكومة هادي، بل تشكلت في ظل رعاية إماراتية وصمت حكومي رسمي، مع تصريحات خجولة تأخرت كثيراً للمطالبة بضرورة إدماج كل القوات تحت مظلة ما يسمى بـ "الشرعية".

عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي ومحافظ عدن الأسبق الذي أقاله هادي، وشكل مجلسه كرد فعل على قرار إزاحته، وفعل ذلك بدعم إماراتي كونه مرتبط بأبو ظبي، لديه لواء كامل تحت إمرته، وقوات الأمن الرسمية بعدن تابعة لشلال شائع، مدير الأمن المقرب من الإمارات ومن عيدروس نفسه، كما أن مدير أمن لحج لديه قوات مماثلة، ولدى مختار النوبي وأبو اليمامة القياديين في "الحراك الجنوبي" قوات شبيهة.. وكل هذه القوات علاوة على قوات "الحزام الأمني" مكشوفة وواضحة، وشاركت فعلياً في المعركة ضد ألوية الحماية الرئاسية الموالية لهادي في نهاية يناير من العام الحالي، تشكيل هذه القوات غير التابعة للسلطات الرسمية كان خللاً كبيراً لم تعالجه سلطات هادي؛ لأن كل مساعيها لأجل ذلك قوبلت بحائط صد إماراتي صلب، فالإمارات شكلت أيضاً "قوات نخبة" لمحافظات شبوة وحضرموت والمهرة، موازية لقوات الحزام الأمني في عدن وأبين ولحج. وهذه القوات هي المسيطرة على الأرض عملياً.
فرق تسد
السيطرة الواضحة لحلفاء الإمارات، تعني إسقاط شرعية الرئيس هادي كلياً، وهذا يتعارض مع أهداف التحالف، أو يفضح أجندته غير المعلنة بشكل أسرع من المطلوب، كما أن سيطرة الحكومة تؤدي لانهيار معنويات قوات "الانتقالي" المبنية على إقامة دولة مستقلة للجنوب برئاسته، وربما يؤدي إلى عدم تحمّسها للعمل مع الإمارات كالسابق، لهذا كان للمعركة أهداف دقيقة لا يمكن تجاوزها، تؤدي إلى كسر الحكومة، والضغط لإحداث تغييرات تجعل المجلس الانتقالي شريكاً للسلطات الشرعية بدلاً من تعاملها معه ككيان غير معترف به وخارج عن القانون، لكن هذا لم يتحقق حتى الآن، تشكيل قوات جنوبية متعددة الولاءات والانتماءات يساعد الإمارات على تمكينها من السيطرة على الأرض تدريجياً، وبهذا تظل في حالة احتياج دائم للدعم الإماراتي، وقد تتحول إلى قوة سياسية معترف بها لتمثيل الجنوب، والعمل كشريك يفرض إرادته على هادي وحكومته، لكن جميع هذه المكونات غير موحدة القيادة والأهداف، وهذا يسهل توجيه الإمارات لها، وتنسيق خطواتها، خصوصاً ودعم الأخيرة جوهري لاستمرارها.
انقلاب شبواني
رفض القيادي في نخبة شبوة خالد العظمي أوامر قيادة القوات الإماراتية في بلحاف، التي قضت بنقل غرفة العمليات إلى خارج قاعدة بلحاف العسكرية التابعة للإمارات، ما أدى إلى نشوب خلافات بين قيادتي النخبة الشبوانية والقوات الإماراتية ببلحاف، وتطور الخلاف إلى قيام "العظمي" برفع علم الوحدة للتعبير عن الانضمام إلي الشرعية، مهدداً بضم القوات التابعة له إلى قوات حكومة هادي، وهو ما اعتبرته القيادة الإماراتية تمرداً عسكرياً في شبوة، بينما اعتبره مراقبون انقلاباً عسكرياً غير معلن على الإمارات من أول تشكيل عسكري موالٍ لها في الجنوب.
إدارة الصراع إماراتياً
على الرغم من عدم وضوح المشهد في الجنوب، إلا أن تفكيكه قائماً، وبات إضعاف هادي وحكومته هدفاً بذاته؛ لتستمر الحالة المتشرذمة أطول وقت ممكن، ما يساعد على إعادة تشكيل قوى وجغرافيا الجنوب دون خسائر كبيرة، بل هي عملية إدارة صراع بين قوى يمكن إدارتها وتوجيهها لعدم وجود قوة كبيرة فيها يمكن أن تخضع القوى الأخرى، وتعمل الإمارات حالياً على نقل الحرب إلى الشمال لمواجهة "أنصار الله" دون السماح بتحقيق انتصارات مفصلية توظف لمصلحة "حزب الإصلاح" وهادي، وتعمل على إعداد قوات شمالية موازية للشرعية و"الإصلاح" لهذا الغرض عبر دعم طارق صالح، وبهذا تتعدد قوى الشمال عسكرياً وسياسياً فتتصارع فيما بينها، وتنشغل السعودية بحماية حدودها، وتتفرغ الإمارات لجني أرباح الحرب جنوباً.. هذا على الأقل ما تقدمه مؤشرات اللحظة الراهنة في اليمن.

كلمات مفتاحية :

الإمارات الحزام الأمني عدن العدوان السعودي النخبة الشبوانيّة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

شعار مونديال روسيا 2018

شعار مونديال روسيا 2018