موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
المشهد اليمني

المشهد اليمني

شكل العدوان السعودي علي الشعب اليمني، منعطفاً في الصراع السياسي المعاصر...
داعش

داعش

إن ظهور التیار الداعشی فی منطقة الشرق الأوسط فی الأشهر القلیلة الماضیة وتحوله إلی أقوی نقاش سیاسی وعسکری فی المنطقة والعالم ، استرعی انتباه المحللین السیاسیین والأمنیین نحو الأبعاد الجئوسیاسیة والعسکریة ، وحملهم علی أنواع التحلیلات والمواقف تجاه منشأ هذا التیار الأصولی والعنیف . فهناک من یعتبر أن منشأ هذا التیار من الناحیة السیاسیة یعود إلی بلدان مثل المملکة العربیة السعودیة وقطر ، والبعض الآخر یری أنه ولید برنامج فتنوی صممته القوی الغربیة (الولایات المتحدة الأمیرکیة وبریطانیا) ، أو هو مؤامرة حاکها الکیان الصهیونی لتغییر النظام الجئوسیاسی فی الشرق الأوسط .
محور المقاومة

محور المقاومة

تعرضت المقاومة الإسلامیة - بسبب هذه الرغبة فی القیام بعملیاتها دون أی تنسیق أو مشارکة مع الفصائل العسکریة الأخری - إلی الاتهام حینًا بأنها "تحتکر المقاومة" لأغراض سیاسیة، وإلی إهمالها حینًا آخر جوانب الصمود والتنمیة الاجتماعیة التی تکمل الجانب العسکری فی المقاومة. وقد استطاعت المقاومة الإسلامیة أن تتجاوز هذه الاتهامات، وأن تفتح باب المشارکة للقوی الأخری غیر الإسلامیة التی ترغب فی مقاتلة الاحتلال دون أن تتخلی عن أطرها الخاصة التنظیمیة والأمنیة والعسکریة.
الکیان الاسرائیلی

الکیان الاسرائیلی

أبشع المجازر الإنسانیة ینفذها الکیان الصهیونی منذ إحتلاله للأراضی الفلسطینیة عام 1948 اثر وعد بلفور المشؤوم، وإنشائه دولة الإحتلال.
New node

New node

alwaght.com
مقالات

عقيدة الضاحية بين مفهومين

الجمعة 25 شعبان 1439
عقيدة الضاحية بين مفهومين

مواضيع ذات صلة

عقيدة ايزنكوت: "حزب الله خطر مركزي"

الوقت - الأمور متأزمة جداً في المنطقة على وقع التحركات السياسية التي تجري في هذه المرحلة والتي وصلت إلى حد لم يعد بالإمكان العودة منه؛ قرار ترامب بالخروج من الاتفاق النووي من جهة والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سوريا من جهة أخرى، مقابل صمود كبير يظهره محور المقاومة في وجه هذه التطورات الأخيرة، وأكثر من ذلك فما زال هذا المحور ينتصر ويؤلم العدو إن كان سياسياً أم عسكرياً.

لم يعد محور "إسرائيل – السعودية - أمريكا" قادراً على تحمّل المزيد من الخسائر الذي يتعرّض لها والتي كان آخرها انتصار حزب الله في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، حيث حصد 26 مقعداً من أصل 27، ما شكّل ضربة موجعة لحلفاء السعودية التي قدّمت لهم كل أشكال الدعم المادي والإعلامي دون أن يحققوا لها ما كانت تصبو إليه.

هذا الأمر انعكس بشكل أو بآخر على الحليفة الجديدة للسعودية "إسرائيل" والتي لا تريد لـ "حزب الله" الانتصار في أي معركة سياسية لكونها تعلم جيداً أن هذا الأمر سينعكس عليها سلباً في المرحلة المقبلة، التي من المفترض أن تشهد مواجهات عسكرية، حيث تعلم "إسرائيل" جيداً أنها لن تكون في مصلحتها لكون "حزب الله" أصبح أقوى من أي وقت مضى، حيث أوضحت الانتخابات الأخيرة أن شعبيته ازدادت بشكل كبير داخل جميع الطوائف وليس فقط بين أنصاره "الشيعة".

هذه الشعبية الكبيرة سيكون وقعها على "إسرائيل" مؤلماً لأنها تعطي "حزب الله" المزيد من الحصانة الشعبية التي كان يعمل الصهيوني على تدميرها قدر المستطاع، ومن الواضح أن أموال السعودية لم تستطع أن تخترق صفوف "الحزب" وأظهرت النتائج أنها محصّنة بإرادة شعبية لا تقهر.

هذه الإرادة ستعطي "حزب الله" ثقة كبيرة في أي حرب مقبلة، لكننا نستبعد في الوقت الحالي حصول هذه الحرب على الجبهة الشمالية للكيان الإسرائيلي قبل تطبيق عدّة محاولات لتنفيذ صفقة القرن التي إن نجحت (نعتقد أنها قد تنجح مع بعض الأنظمة وتفشل مع كل الشعوب) ستؤجل الحرب مجدداً إلى أجل غير مسمى.

تأجيل الحرب يعني الانتقال إلى المواجهة السياسية للقضاء على حزب الله، الذي أثبت أنه غير قابل للهزيمة بسبب الزخم الشعبي الذي أكّدته صناديق الاقتراع في الانتخابات الأخيرة، وهنا نستذكر "عقيدة الضاحية" التي ذكرها رئيس الأركان الإسرائيلي غادي ايزنكوت وتحدث عنها في مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت /2008/10/3، حيث قال حينها ايزنكوت: "في الحرب القادمة ستفعّل "إسرائيل" في لبنان "عقيدة الضاحية"، ضد أي قرية تنطلق منها صواريخ باتجاهنا، وما حلّ بالضاحية الجنوبية عام 2006 سيحلّ في كل قرية تطلق الصواريخ على "إسرائيل"، وسنوجّه إليها قوة غير متكافئة – تناسبية - ونلحق بها أضراراً ودماراً هائلاً"، وأضاف: من ناحيتنا سنعتبر تلك القرى قواعد عسكرية وليست مناطق مدنية، ولن نفرّق كما في الحرب الأخيرة بين أهداف لحزب الله وأخرى للحكومة".

هذا التهديد سيبقى حبراً على ورق في ظل تعاظم قوة حزب الله الذي أظهر جمهوره "عقيدة ضاحية أخرى"، كشف عنها المجتمع المقاوم في لبنان تتلخّص في وقوفه إلى جانب حزب الله وتجديد ثقته بهذا الحزب الذي أعاد الكرامة والشموخ لكل لبنان دون التمييز بين طائفة وأخرى وأثبت للجميع أن مشروعه لبناني وطني لكل اللبنانيين وأن غايته هي حماية هذه البلاد وتخليصها من الفساد المتراكم فيها منذ عشرات السنوات، وفي هذا السياق قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه الذي سبق الانتخابات: "سيعالج حزب الله وحلفاؤه أوجه القصور الخطيرة، وسيعملون على التعويض عن الأخطاء التي ارتكبت في الماضي"، وتعهد مسؤولو الحزب بالتركيز على التنمية، ومحاربة الفساد.

"إسرائيل" لا تفرّق بين لبناني وآخر ولا حتى بين عربي وآخر فهي تعادي الجميع وتعتبرهم خطراً على وجودها، حتى ولو كان البعض منهم حالياً يتطبّع معها، فهي لا تستحي من توجيه خطابات كراهية عنصرية تجاه جميع العرب، ولمن يتابع الصحف العبرية يجدها مليئة بسلسلة تصريحات لقادة عسكريين إسرائيليين تحمل التهديد والوعيد بالدمار والخراب والمذابح والإبادة الجماعية ضد لبنان وسوريا والعرب.

ويبقى السؤال للعرب الذين يتهافتون للتطبيع مع هذا الكيان الغاصب الذي دمّر تاريخ المنطقة وأحدث فيها شرخاً لا يمكن إصلاحه بعشرات السنين، لماذا تتطبّعون مع من قتل أبناءكم وأبناءنا وتعتبرونه صديقاً وتتبرؤون من قوميتكم وعروبتكم لأهداف شخصية زائلة أولاً وأخيراً، ولكن أبناءكم هم من سيبقون ويواجهون المستقبل الذين تصنعونه لهم بأيدكم.

لـ "لإسرائيلي" نقول لن تتمكنوا بجميع أسلحتكم والدعم المقدّم لكم من أن تبيدوا هذه المنطقة وسكانها، كما تدّعون بأنه لا يمكن مواجهة "حزب الله" إلا من خلال عملية تطهير عرقي، وهل هناك إمكانية في عصرنا الحديث لعملية التطهير العرقي لأكثر من مليون ونصف إنسان!، وبين عقيدة الضاحية الأولى والثانية، هناك عقيدة الجليل التي كشف عنها حزب الله والتي ستكون بمثابة التحوّل الأبرز في الصراع العربي "الإسرائيلي"، ولا نعتقد بأن الإسرائيلي سيكون له القدرة على تحمّل تبعاتها والأيام القادمة ستخبركم بما هو أعظم.

كلمات مفتاحية :

ايزنكوت الضاحية لبنان حسن نصرالله

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

شهر رمضان في موريتانيا، صبغة روحانية تلون القارة السوداء!

شهر رمضان في موريتانيا، صبغة روحانية تلون القارة السوداء!