موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
المشهد اليمني

المشهد اليمني

شكل العدوان السعودي علي الشعب اليمني، منعطفاً في الصراع السياسي المعاصر...
داعش

داعش

إن ظهور التیار الداعشی فی منطقة الشرق الأوسط فی الأشهر القلیلة الماضیة وتحوله إلی أقوی نقاش سیاسی وعسکری فی المنطقة والعالم ، استرعی انتباه المحللین السیاسیین والأمنیین نحو الأبعاد الجئوسیاسیة والعسکریة ، وحملهم علی أنواع التحلیلات والمواقف تجاه منشأ هذا التیار الأصولی والعنیف . فهناک من یعتبر أن منشأ هذا التیار من الناحیة السیاسیة یعود إلی بلدان مثل المملکة العربیة السعودیة وقطر ، والبعض الآخر یری أنه ولید برنامج فتنوی صممته القوی الغربیة (الولایات المتحدة الأمیرکیة وبریطانیا) ، أو هو مؤامرة حاکها الکیان الصهیونی لتغییر النظام الجئوسیاسی فی الشرق الأوسط .
محور المقاومة

محور المقاومة

تعرضت المقاومة الإسلامیة - بسبب هذه الرغبة فی القیام بعملیاتها دون أی تنسیق أو مشارکة مع الفصائل العسکریة الأخری - إلی الاتهام حینًا بأنها "تحتکر المقاومة" لأغراض سیاسیة، وإلی إهمالها حینًا آخر جوانب الصمود والتنمیة الاجتماعیة التی تکمل الجانب العسکری فی المقاومة. وقد استطاعت المقاومة الإسلامیة أن تتجاوز هذه الاتهامات، وأن تفتح باب المشارکة للقوی الأخری غیر الإسلامیة التی ترغب فی مقاتلة الاحتلال دون أن تتخلی عن أطرها الخاصة التنظیمیة والأمنیة والعسکریة.
الکیان الاسرائیلی

الکیان الاسرائیلی

أبشع المجازر الإنسانیة ینفذها الکیان الصهیونی منذ إحتلاله للأراضی الفلسطینیة عام 1948 اثر وعد بلفور المشؤوم، وإنشائه دولة الإحتلال.
New node

New node

alwaght.com
مقالات

إلى ماذا كانت تهدف جولة تيلرسون في القارة الأفريقية؟

الخميس 5 رجب 1439
إلى ماذا كانت تهدف جولة تيلرسون في القارة الأفريقية؟

جولة تيلرسون الأفريقية أخفقت في إصلاح ما أفسده ترامب

يعتقد المراقبون بأن جولة تيلرسون الأفريقية لم تحقق أهدافها في إصلاح ما أفسده ترامب حينما وصف الدول الأفريقية بألفاظ عنصرية ومسيئة، وأي إدعاء خلاف ذلك من قبل واشنطن محض هراء.

مواضيع ذات صلة

إقالة تيلرسون.. البيت الأبيض على طريق التطرّف

القوات الامريكية في أفريقيا .. النيجر نموذجا

مكافحة أمريكا للإرهاب ذريعة لتحقيق مصالحها التوسعية

الوقت - لم تمر فترة طويلة على إهانة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لمهاجري الدول الإفريقية عندما وصفهم بألفاظ عنصرية ومسيئة، حتى قام وزير خارجيته "ريكس تيلرسون" - قبل إقالته - بجولة في القارة الإفريقية شملت إثيوبيا وجيبوتي وكينيا وتشاد ونيجيريا.

وهذه الجولة هي الأولى لتيلرسون في القارة الإفريقية منذ توليه منصبه قبل أكثر من عام، بالإضافة إلى أنه أعلى مسؤول أمريكي يزور هذه القارة منذ دخول ترامب البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/يناير 2017.

ما هي أهداف هذه الجولة المفاجئة؟

يمكن تلخيص الإجابة عن هذا التساؤل بما يلي:

- محاولة إصلاح ما أفسده ترامب الذي شبّه الدول الإفريقية بـ"فوّهة بالوعة مجاري قذرة"، الأمر الذي دفع سفراء 54 دولة إفريقية في الأمم المتحدة إلى إصدار بيان شديد اللهجة يطالبون فيه ترامب بالتراجع والاعتذار، في حين أعلن الاتحاد الإفريقي أن هذه التصريحات تتنافى تماماً مع السلوكيات والممارسات المقبولة.

ويبدو أن تيلرسون أراد أن تكون بداية جولته الإفريقية من إثيوبيا، لأنها مقر الاتحاد الإفريقي، الذي طالب الرئيس الأمريكي باعتذار رسمي.

- محاولة تبديد مخاوف الدول الإفريقية التي تشعر بخيبة أمل مما تعتبره إهمالاً لها من قبل ترامب.

ومن تجليات عدم اهتمام الإدارة الأمريكية بالقارة الإفريقية، اتجاهها نحو تقليص حجم المساعدات المقدمة لبلدان هذه القارة.

- زعمت واشنطن بأن زيارة تيلرسون إلى القارة الإفريقية هي من أجل التنسيق مع حكوماتها في مجال محاربة الجماعات الإرهابية خصوصاً "بوكو حرام" و"حركة الشباب".

- بالإضافة إلى ادعائها أنها تسعى لتدريب القوات الأمنية والعسكرية للدول التي زارها تيلرسون والتعاون مع حكومات هذه الدول في جمع المعلومات الخاصة بالجماعات الإرهابية.

- تقديم الدعم السياسي والاستخباري بشكل مباشر وغير مباشر لحكومات الدول التي زارها تيلرسون.

- مواجهة نفوذ الصين ودول أخرى في القارة الإفريقية.

وكان تيلرسون قد استبق جولته الإفريقية بتوجيه انتقاد علني للصين، حيث قال "إن واشنطن تريد تشجيع نمو دائم يعزز المؤسسات ودولة القانون، ويسمح بتحقيق الاكتفاء الذاتي"، وأضاف: هذا يأتي عكس المقاربة الصينية التي تشجع التبعية عبر عقود غامضة وقروض تغرق الدول في ديون، بحسب قوله.

ويتزايد قلق الأمريكيين خاصة وأن الصين تتبادل مع الدول الإفريقية المواد الأولية مقابل السلع، وهذا يتلاءم مع الواقع الإفريقي.

ولا تقتصر منافسة أمريكا في إفريقيا على الصين فحسب، فهناك فرنسا التي باتت تولي اهتماماً كبيراً بإفريقيا خلال السنوات الأخيرة في محاولة لاستعادة نفوذها التقليدي داخل القارة.

 - قالت واشنطن: إن تيلرسون حثّ الدول الإفريقية التي زارها على تطبيق مبادئ حقوق الإنسان واعتماد الأسس الديمقراطية في الحكم، وكأن أمريكا مهتمة فعلاً بهذه الأمور، في حين أثبتت التجارب أن سجّلها متخم بانتهاكات حقوق الإنسان والتنكر للأسس الديمقراطية في تعاملها مع الدول التي تسعى لحفظ استقلالها وسيادتها في مختلف أنحاء العالم.

- أدرج بعض المراقبين جولة تيلرسون الإفريقية في خانة "الاختبار"، نظراً إلى التحديات الداخلية التي تواجهها إدارة ترامب المهتزة في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية.

- وُصفت جولة تيلرسون بأنّها جاءت تحت سقف "السيطرة على الأضرار" التي تقوّض النفوذ الأمريكي في القارة الإفريقية.

من خلال قراءة هذه المعطيات يتبين بوضوح أن جولة تيلرسون في القارة الإفريقية لم تكن تهدف إلى مساعدة دول هذه القارة اقتصادياً أو التنسيق مع حكوماتها من أجل إنشاء أو تطوير بنىً تحتية في هذه الدول، ولا من أجل زيادة التجارة ومساعدة التنمية وتحسين الأمن الإقليمي كما تفعل الصين ودول أخرى تعتقد بأهمية تطوير العلاقات مع هذه القارة. فالصين أصبحت الشريك التجاري الأول للقارة الإفريقية منذ عام 2009 بفضل اعتمادها سياسة المصالح المتبادلة وعدم التدخل في شؤون الآخرين، على عكس تعامل أمريكا مع دول إفريقيا، وبلغ حجم التبادل التجاري بين الصين وإفريقيا عام 2017 أكثر من 85 مليار دولار.

تجدر الإشارة إلى أن أمريكا تملك قوات وقواعد عسكرية في العديد من الدول الإفريقية. كما تملك محطات للبثّ الإذاعي بمختلف اللغات في القارة السوداء من أجل تبرير وجود قواتها هناك والترويج لمزاعمها بمحاربة الإرهاب، ونشر الأفكار الغربية.

كما تنبغي الإشارة إلى أن موسكو انحازت لبكين في المواجهة بين واشنطن والقارة الإفريقية، حيث انتقد وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" تصريحات أمريكا التي حذّرت الدول الإفريقية مما أسمته مخاطر عقدها اتفاقات حول قروض ماليّة مع الصين. وجاءت هذه التصريحات في أعقاب محادثات أجراها لافروف مع الرئيس الزيمبابوي "أمرسون منانغاغوا" في العاصمة هراري.

وهناك سبب واضح يجعل من جولة تيلرسون الإفريقية غير ناجحة، هو أن الادارة الأمريكية لم تظهر رغبة بالمشاركة الدبلوماسية مع إفريقيا منذ أن أصبح ترامب رئيساً، ومن الصعب تصوّر إمكانية إضافة شيء من هذه الجولة في هذا المجال.

ورغم أن وزير الدفاع الأمريكي "جيمس ماتيس" كان قد تحدث كثيراً عن تأييده للدبلوماسية النشطة بديلاً عن الوسائل العسكرية في القارة الإفريقية، إلا أن ترامب وتيلرسون لم يعلنا عن أي سياسة أمريكية شاملة في هذه القارة.

أخيراً، ليس لدى تيلرسون أي مصداقية كي تعوّل واشنطن على جولته الإفريقية، حيث تم انتقاده علناً من قبل رئيسه "ترامب" ومن ثم إقالته، وأي ادعاءات بأن الحكومة الأمريكية تعني ما تقول في هذا الصدد ليس سوى هراء في ظل تصريحات ترامب الكاذبة والمضللة.

كلمات مفتاحية :

أمريكا دونالد ترامب ريكس تيلرسون القارة الأفريقية الصين روسيا

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

شعار مونديال روسيا 2018

شعار مونديال روسيا 2018